سيطر موضوع قناص واشنطن على عناوين الصحف الأميركية والبريطانية اليوم, حيث يسعى المحققون الأميركيون إلى البحث عن علاقة محتملة بين القناص وتنظيم القاعدة. كما أبرزت تلك الصحف سعي الرئيس بوش تقديم حل وسط لإصدار قرار جديد من مجلس الأمن بشأن العراق لتجسير الهوة مع فرنسا.

سفاح واشنطن

السلطات الأميركية جادة في تصورها لعلاقة تربط بين سفاح واشنطن وتنظيم القاعدة

غارديان

ففي تقرير خاص من نيويورك, نسبت صحيفة غارديان البريطانية إلى مسؤولي المخابرات الأميركيين أن المحققين في قضية من يسمى بـ سفاح واشنطن يتهيؤون لاستجواب محتجزي القاعدة في غوانتانامو.

وتعتبر الصحيفة ذلك أول دليل على أن السلطات الأميركية جادة في تصورها لعلاقة تربط بين السفاح الذي ارتكب سلسة من جرائم القتل في واشنطن وبين تنظيم القاعدة .

غير أن أحد مصادر الـ (FBI) أكد عدم وجود أي دليل على هذه العلاقة، قائلا إن عدم إعلان القاعدة أو أي تنظيم آخر المسؤولية عن تلك الجرائم لا يتماشى مع طبيعة الأنظمة الإرهابية.

وفي الموضوع ذاته, انفردت يومية نيويورك بوست الأميركية بما نقلته عن المحققين ونقلته عنها صحف أخرى في قضية القناص الذي يثير الرعب الآن في بعض مناطق الولايات المتحدة. فالتحقيقات ستتبع خيطا جديدا يؤمل منه أن يقود إلى الفاعل.

فمكتب التحقيقات الفدرالي ينوي استجواب سجناء غوانتانامو وغيرهم من السجناء, لمعرفة احتمال وجود شئ ما يربط بين القناص ومن تسميهم الصحيفة الأميركية الإرهابيين الإسلاميين.

ويعترف المسؤولون عن التحقيقات بأنهم لا يتوقعون تلقي أية إجابات من سجناء غوانتانامو. لكنهم يعتقدون أن النزلاء سيتحادثون في الموضوع فيما بينهم لاحقا, وحينئذ يتنصت المحققون عليهم ويسجلون كلامهم.

التقارب مع فرنسا
ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن إدارة الرئيس بوش ستقدم اليوم حلا وسطا لإصدار قرار جديد من مجلس الأمن بشأن العراق لتجسير الهوة مع فرنسا. حيث ستقترح واشنطن مضاعفة دور مجلس الأمن ومفتشي الأسلحة في تقويم مدى تعاون الحكومة العراقية, مع الإبقاء على سلطة اتخاذ قرار الحرب بيد الإدارة الأميركية.

كما ستتخلى واشنطن عن مطالبها بتزويد المفتشين الدوليين بالأسلحة أو منح أي من الأعضاء الخمسة الدائمين بمجلس الأمن حق التفتيش المباشر على الأسلحة العراقية. إلا أن الولايات المتحدة لن تتنازل عن شروطها التي تسمح للمفتشين بإجراء مقابلات مع العلماء العراقيين خارج العراق.

بوش يفوض شارون


بوش أعطى شارون موافقة ضمنية مفادها أن بإمكان إسرائيل الرد على أي هجوم عراقي

واشنطن تايمز

ومن جانبها كشفت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية أيضا أن الرئيس بوش أعطى موافقة ضمنية لرئيس الوزراء الإسرائيلي شارون, مفادها أن بإمكان إسرائيل الرد على أي هجوم عراقي.

وتشير الصحيفة إلى إبلاغ بوش لشارون أن الولايات المتحدة ستتخذ إجراء ضد حزب الله في حال قيامه بمهاجمة إسرائيل.

أما المتحدث باسم البيت الأبيض آري فلايشر فقد أشار إلى أن بلاده ستتشاور في وقت الحرب مع إسرائيل, لتحديد الكيفية التي ينبغي على تل أبيب أن ترد من خلالها على أي هجوم عراقي.

المصدر :