تنازلات إسرائيلية مقابل إقصاء عرفات
آخر تحديث: 2002/10/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/8 هـ

تنازلات إسرائيلية مقابل إقصاء عرفات

نشرت بعض الصحف العربية توقعات بمفاجآت في التشكيلة الجديدة لحكومة عرفات. كما أشارت إلى احتمال وجود خطة إسرائيلية تحمل تنازلات للفلسطينيين مقابل إقصاء عرفات, أو أن يكون دوره رمزيا من خلال تعيين رئيس للوزراء يتولى السلطة الفعلية كما هو الحال في إسرائيل. وتحدثت عنما يفعله الرئيس العراقي لحماية نفسه.


عرفات يسعى إلى تشكيل حكومة يفاجئ بها الكثيرين وخاصة الأميركيين، وربما يتم الإعلان عنها خلال زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى واشنطن

مسؤول فلسطيني/ القدس العربي

وجوه جديدة في حكومة عرفات
نقلت صحيفة القدس العربي عن مسؤول مقرب من الرئيس الفلسطيني, قوله إن عرفات يسعى إلى تشكيل حكومة يفاجئ بها الكثيرين وخاصة الأميركيين. ورجح المسؤول الفلسطيني أن يتم الإعلان عن الحكومة الجديدة خلال زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي شارون إلى واشنطن, وأن هاني الحسن سيعين في منصب وزير الداخلية بدلا من عبد الرزاق اليحيى.

ومن المتوقع أن تضم الوزارة الجديدة وجوها جديدة من بينها حنان عشراوي وزيرة للثقافة والإعلام خلفا لياسر عبد ربه, وربما حنا ناصر المكلف بالإشراف على الانتخابات التشريعية.

وكشفت القدس العربي أن عرفات وافق على استبعاد جميل الطريفي وعبد الرزاق اليحيى وأبو علي شاهين وإبراهيم الدغمة وعلي القواسمي وعماد الفالوجي من الوزارة الجديدة, بناء على رغبة حركة فتح.

تسريع زيارة شارون
صحيفة الأسبوع المصرية اهتمت بالزيارة التي سيقوم بها رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إلى واشنطن منتصف هذا الشهر للقاء الرئيس الأميركي. وذكرت أن الزيارة تستهدف الاتفاق على خطة إسرائيلية جديدة إزاء الوضع على الساحة الفلسطينية، وأن موعدها كان في شهر نوفمبر المقبل ولكن جرى التسريع بعقد هذا اللقاء تحسبا لتطورات متسارعة على الساحة الإقليمية.

وحسب صحيفة الأسبوع فإن هدف الخطة الإسرائيلية تقديم تنازلات للفلسطينيين مقابل إقصاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عن السلطة, أو أن يكون دوره رمزيا من خلال تعيين رئيس للوزراء يتولى السلطة الفعلية كما هو الحال في إسرائيل.

في موضوع آخر, تشير الأسبوع إلى تقرير أميركي يتهم مصر بانتهاك الحريات الدينية, ويوصي بإرسال فرق تفتيش مفاجئة لمراقبة أوضاع الأقليات. ويزعم التقرير أن مصر من الدول التي لا تحترم الحريات الدينية, وأنها تمارس نوعا من الضغط والابتزاز على كل أصحاب الديانات غير الإسلامية, الأمر الذي يمنعهم من ممارسة أي شعائر خاصة بهم.

رئيس تحرير الصحيفة اعتبر في رده على هذا التقرير أن الإدارة الأميركية صارت تخرج بين الحين والآخر بحملات جديدة تستهدف التدخل في شؤون مصر الداخلية, ونشر معلومات مغلوطة جرى إعدادها وصياغتها داخل دوائر الاستخبارات الأميركية. وهذه المعلومات المختلقة هدفها الأساسي تهيئة المسرح لشن حروب جديدة ضد مصر.

وقاية كاملة لصدام
نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصادر أميركية أن الرئيس العراقي يتنقل كل ليلة مع قوة أمنية, ويستقبل زواره بعد تفتيشهم بدقة وتطهير أيديهم بثلاث سوائل معقمة أحيانا.


النوايا الأميركية تتضح يوما بعد يوم, حيث تمتلئ الصحف الغربية بتسريبات متعددة تتحدث عن مخططات لاحتلال العراق والهيمنة على ثرواته النفطية, وتعيين حاكم عسكري أميركي يدير مقدراته بالطريقة نفسها التي أديرت بها اليابان بعد تدميرها بالقنابل النووية

رئيس تحرير القدس العربي

وحسب التصور الأميركي فإن القوة التي ترافق صدام تشمل مجاميع مضادة للدبابات والطائرات ومستشفى متنقلا وثلاث شاحنات متشابهة مزودة بغرف نوم, وأن الرئيس العراقي قلما ينام في مكان أكثر من ليلتين.

ولديه من يتذوق طعامه قبله للتأكد من سلامته, وفريق يفحص كل ما يمكن أن يلمسه من المناشف ومواد الحمام, وأن الطعام يعد له يوميا في جميع قصوره حول العراق حتى لا يعرف أين سيكون.

إلى ذلك رفض النائب العمالي البريطاني جورج غالاوي الذي التقى صدام قبل شهرين في اتصال هاتفي أجرته معه الشرق الأوسط التحدث عن المكان الذي قابل فيه الرئيس العراقي, إلا أنه بين أنه نزل إليه في مصعد استغرق وصوله نصف ساعة. وقال غالاوي لماذا تريدونني أن أشرح ما يساعد الأميركيين على اغتياله.

وتحت عنوان حاكم سام أميركي للعراق, اعتبر رئيس تحرير صحيفة القدس العربي أن النوايا الأميركية تتضح يوما بعد يوم, حيث تمتلئ الصحف الغربية بتسريبات متعددة تتحدث عن مخططات لاحتلال العراق والهيمنة على ثرواته النفطية, وتعيين حاكم عسكري أميركي يدير مقدراته بالطريقة نفسها التي أديرت بها اليابان بعد تدميرها بالقنابل النووية.

المصدر : الصحافة العربية