تراجع ألماني عن الموقف الرافض لضرب العراق
آخر تحديث: 2002/10/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/25 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الرئاسة التركية: أردوغان وماي يؤكدان ضرورة بذل المجتمع الدولي جهودا مكثفة لحل مسألة القدس
آخر تحديث: 2002/10/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/25 هـ

تراجع ألماني عن الموقف الرافض لضرب العراق

ركزت معظم الصحف العربية اليوم على تراجع ألمانيا عن موقفها المعارض لضرب العراق وإمكانية توصل مجلس الأمن إلى قرار مقبول بشأن المفتشين الدوليين، وأشارت إلى وجود تخوف في أوساط الأكاديميين في إسرائيل من حدوث عمليات تطهير عرقي للفلسطينيين, إضافة إلى انزعاج السعودية مما تبثه قناة الجزيرة القطرية وتداعيات ذلك على العلاقات بين البلدين.


تأييد ألمانيا لعمل عسكري ضد العراق ممكن إذا تخلت الإدارة الأميركية عن هدف تغيير النظام في بغداد

فايسكيرشن/
الشرق الأوسط

بوادر تغير
فقد أشارت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية إلى بوادر تراجع في الموقف الألماني المعارض لضرب العراق, وتطرقت إلى تصريحات أطلقها جيرت فايسكيرشن المتحدث الرسمي باسم الكتلة البرلمانية للحزب الديمقراطي الاشتراكي الحاكم في برلين، تعد أولى بوادر التغير في موقف حكومة شرويدر من ضرب بغداد.

فقد قال فايسكيرشن إن تأييد التحالف لعمل عسكري ضد العراق ممكن ولكن بشروط, فإذا تخلت الإدارة الأميركية عن هدف تغيير النظام في بغداد فإنه يمكن أن تفتح برلين النقاش مجددا -بالاتفاق مع الاتحاد الأوروبي- حول إمكانية موافقتها على اتخاذ إجراء عسكري بتفويض من الأمم المتحدة لفرض فرق التفتيش العسكرية على العراق.

من جانبه قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني هانس كلوزي إن الموقف الألماني قد يتغير إذا ما ظهرت دلائل جديدة تشير إلى وجود تعاون بين العراق والإرهاب الدولي.

تطهير عرقي
أما صحيفة القدس العربي فقد ذكرت أن عددا من الأكاديميين الإسرائيليين أعلنوا تخوفهم من أن تستغل الحكومة الإسرائيلية الحرب الأميركية على العراق لإعطاء الضوء الأخضر للجيش الإسرائيلي لارتكاب جرائم ضد الشعب الفلسطيني.

وجاء ذلك التخوف في بيان أعده مائة أكاديمي إسرائيلي أوضحوا فيه أن الائتلاف الحكومي في إسرائيل مكون من أحزاب تدعو إلى التطهير العرقي كحل للمشكلة السكانية الفلسطينية, وأن بعض الساسة تقتبس أقوالهم حول التطهير العرقي بصورة متكررة في الصحافة الإسرائيلية.

وفي موضوع آخر أشارت الصحيفة إلى تصريحات لمدير إدارة التخطيط في الخارجية الأميركية ريتشارد هاس الذي يزور الدوحة حاليا, برر فيها هاس عدم التزام إسرائيل بالقرارات الدولية التي تصدر عن مجلس الأمن وامتلاكها لترسانة هائلة من أسلحة الدمار الشامل, زاعما أن إسرائيل تواجه ما وصفه بالتهديدات الإرهابية بشكل منتظم, بيد أن العراق هو مصدر التهديدات الإرهابية لدول المنطقة، وعليه الالتزام بكل ما يفرض عليه من قرارات.

قرار مقبول


استخدام السلاح من قبل المقاومين الفلسطينيين خطأ جسيم, واستحداث منصب رئيس وزراء فلسطيني قبل زوال الاحتلال مضيعة للوقت

أبومازن/ الحياة

ومن جانبها كشفت صحيفة الحياة أن مشروع القرار الأميركي البريطاني المتعلق بالعراق سيطرح على مجلس الأمن بحلول مساء غد الأربعاء, حيث توقع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أن يتفق أعضاء مجلس الأمن على قرار مقبول.

لكن باريس شددت على أنها لن توقع صكا على بياض, مجددة معارضتها للموقف الأميركي الذي يسعى إلى تغيير النظام في بغداد. وعلمت الصحيفة أن موسكو تدرس تقديم مشروع قرار مضاد للمشروع الأميركي.

وفي الشأن الفلسطيني أشارت الحياة إلى استئناف الرئيس ياسر عرفات مشاوراته لتشكيل حكومة جديدة, ونقلت عن محمود عباس (أبو مازن) وصفه للعمليات الاستشهادية واستخدام السلاح من قبل الفلسطينيين بالخطأ الجسيم, معتبرا أن الحديث عن استحداث منصب رئيس وزراء فلسطيني قبل زوال الاحتلال مضيعة للوقت.

وفي موضوع آخر ذكرت الصحيفة أن السلطات اللبنانية ألقت القبض على ثلاثة أشخاص هم لبنانيان ومواطن خليجي بعدما أخضعتهم لرقابة أمنية مشددة. وقد ضبطت بحوزتهم أجهزة اتصالات متطورة وهي تشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة.

انزعاج سعودي


استدعاء السفير السعودي في الدوحة لا يضر بالروابط القوية مع قطر, لكنه يعني في الوقت نفسه عدم قبول تصرفات أحادية تخالف الإجماع الخليجي

مسؤول سعودي/
الخليج

ومن جهتها نقلت يومية الخليج الإماراتية عن مسؤول سعودي بارز قوله إن استدعاء السفير السعودي في الدوحة لا يعني الإضرار بالروابط القوية مع قطر, لكنه أضاف أن ذلك لا يعني على أي حال قبول تصرفات أحادية تخالف الإجماع الخليجي، أو أن تهاجم دولةٌ عضو في مجلس التعاون الخليجي عضوا آخر.

وتفيد الخليج نقلا عن دبلوماسيين عرب وغربيين أن التوتر سببه انزعاج الرياض مما تبثه محطة الجزيرة واستمرار علاقات الدوحة مع إسرائيل, وأضافوا أن الخلاف تفاقم نتيجة سماحِ قطر لقوات أميركية باستخدام منشآت عسكرية قطرية يمكن الانطلاق منها لضرب العراق.

أما صحيفة البيان الإماراتية فقالت إن ثلاثة من أنجال رئيس البرلمان اليمني الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر قد تم استجوابهم من قبل النيابة اليمنية, في حين منع الأحمر نفسه من دخول مقر الرئاسة لحضور استقبال الرئيس علي عبد الله صالح لرئيس مجلس الشورى الإيراني.

وقال مصدر حكومي مسؤول للصحيفة إن منع الأحمر من حضور استقبال المسؤول الإيراني تعبير عن الغضب من تكرار اعتداءات أنجاله على رجال الأمن وعدم التزامهم بالقوانين.

فتح الملفات القديمة
أما صحيفة الرأي العام الكويتية فقالت إن السلطات الأميركية طلبت من الكويت تسليمها ملفي التحقيق في قضيتي خطف طائرتي الخطوط الجوية الكويتية كاظمة عام 1984 والجابرية عام 1988، وهو أمر أكده مصدر دبلوماسي لم يذكر اسمه للصحيفة موضحا أن الطلب الأميركي يندرج في سياق الحملة على الإرهاب الدولي وفتح ملفات كل العمليات التخريبية التي شهدتها دول العالم.

وكانت محكمة فدرالية أميركية أصدرت مطلع العام الحالي حكما يطالب إيران بدفع 42 مليون دولار تعويضا لعائلة المواطن تشارل هيغنا الذي قتله خاطفوه عام 1984. وحمّل الحكم حزب الله مسؤولية الاختطاف والموالاة لإيران.

المصدر : الصحافة العربية