تركيا تستسلم للكارثة البيضاء
آخر تحديث: 2002/1/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/22 هـ

تركيا تستسلم للكارثة البيضاء


إسطنبول - نوزات صواش

اهتمت الصحافة التركية الصادرة اليوم بتداعيات هطول الثلوج المتكاثرة في جميع أرجاء تركيا والتي وصفتها بالكارثة البيضاء، كما تطرقت إلى مناقشات الفواتير المرتفعة لأسعار الغاز الطبيعي، إلى جانب زيارة وفد الكونغرس الأميركي ولقاءاته مع المسؤولين الأتراك، كما تناولت القرار المبرر لمحكمة الدستور بشأن إغلاق حزب الفضيلة.

ثلوج كثيفة


استسلمت جميع أنحاء تركيا وعلى رأسها إقليما مرمرة وإيجة للشتاء القارس حيث أوقفت الثلوج الحياة في إسطنبول وتسببت بإلغاء الرحلات البحرية بين ضفتي آسيا وأوروبا

تركيا

غطت الثلوج المتساقطة منذ الصباح الباكر أراضي تركيا من أقصاها إلى أقصاها، وتناولت جميع الصحف تداعيات هطول الثلوج على مستوى الأقاليم وبخاصة المدن الكبيرة مثل إسطنبول وأنقرة وإزمير. فقد أوردت صحيفة تركيا الخبر في عنوانها الرئيسي الذي يقول "غمرت الثلوج كل مكان"، وقالت لقد استسلمت جميع أنحاء تركيا وعلى رأسها إقليما مرمرة وإيجة للشتاء القارس حيث أوقفت الثلوج الحياة في مدينة إسطنبول فعطلت المرور وتسببت بإلغاء الرحلات البحرية بين ضفتي آسيا وأوروبا. كما لم تتم الرحلات الجوية إلا بصعوبة، وقد أغلق المسؤولون كلا من جسر البسفور وجسر محمد الفاتح للمرور لساعات طويلة.

وقالت صحيفة زمان في افتتاحية لها تحت عنوان "صورة يسجلها التاريخ" كانت الثلوج الغزيرة مفاجأة بالنسبة لأهل إسطنبول الذين لم يكونوا مستعدين لذلك. وحينما تعطل المرور على جسر البسفور بسبب ازدحام السيارات فضل الركاب العبور سيرا على الأقدام رغم أن العبور عليه مشيا ممنوع في الأصل، مما كان له الدور الأكبر في تأزم مرور السيارات.

وأشارت صحيفة تركيا إلى أن هطول الثلوج التي تؤثر حاليا في غرب البلاد يتجه إلى شرق البلاد، وأبرزت أن الموجة الثلجية ستستمر خلال الأسبوع القادم وتقل درجة الحرارة إلى ما دون الصفر في عامة المدن التركية. وفي افتتاحية لها تحت عنوان "أقسى شتاء في السنوات العشر الأخيرة" أوردت صحيفة حريت أن تداعيات الشتاء القارس في إسطنبول كانت على رأس قائمة عناوين الأنباء في شبكة سي إن إن الأميركية، إذ لم تتمكن الطائرات من الهبوط ولا الإقلاع من مطار إسطنبول إلا في أوقات معينة. وأصدر حاكم إسطنبول أرول جاقير قرارا بمنع السائقين من الخروج بسياراتهم دون سلاسل على إطاراتهم. كما انعكست آثار الثلوج على الأسواق المالية حيث انخفض الدولار إلى 1.310 مليون ليرة.

تدابير غير كافية


المسؤولون لم يأخذوا التدابير اللازمة في الوقت المناسب مع أن الأرصاد الجوية حذرت من قدوم "الكارثة البيضاء" قبل أيام

أقشام

وانتقدت صحيفة أقشام المسؤولين الذين لم يأخذوا التدابير اللازمة في الوقت المناسب مع أن الأرصاد الجوية حذرت من قدوم "الكارثة البيضاء" قبل أيام. وكالعادة دفع المواطن ثمن ذلك. ونددت بموقف حاكم إسطنبول الذي تأخر في إصدار القرار بتعطيل المدارس مما اضطر التلاميذ إلى العودة لمنازلهم بعد أن وصلوا إلى المدارس وسط برد قارس وثلج متراكم أوقع حياة الآلاف منهم تحت خطر الموت تجمدا. وكتبت أقشام أن ستة أشخاص لقوا مصرعهم تجمدا في إسطنبول ومدن أخرى، في حين أصيب مئات آخرون بجروح مختلفة بسبب حوادث السقوط على الجليد.

من جانب آخر أشارت صحيفة مليت أن ظروف الشتاء السيئة لم تعصف بتركيا فحسب بل اجتاحت الدول الأوروبية كذلك. فقد تعطل المرور في اليونان بسبب العاصفة الثلجية وتحولت الطرق إلى جليد وعلقت الحكومة الرحلات البحرية بالكامل. من جهة أخرى خيم الموت على بلونيا حيث لقي 225 شخصا مصرعهم تجمدا عندما انخفضت درجة الحرارة إلى 29 درجة تحت الصفر وتبع ذلك تعطل المرور جوا وأرضا. أما في بلغاريا فقد توقفت الحياة في شمالها وجنوبها حيث منع جهاز المرور حركة المرور تماما وأعلنت حالة الطوارئ في ثلاث مدن. وانسدت معظم الطرق في رومانيا كما أغلقت الحكومة بعض الموانئ بسبب العواصف الشديدة.

فواتير الغاز العالية


إذا امتنع رؤساء البلديات عن قبول اقتراحاتي في خفض أسعار الغاز فسأضطر إلى استخدام سلطتي

وزير الطاقة/
صباح

في الوقت الذي ترتجف فيه تركيا من الشتاء القارس احتلت قضية الفواتير المرتفعة للغاز الطبيعي مركزا هاما عند الرأي العام التركي حيث ازدادت الأسعار أكثر من ضعفين مقارنة بأسعار السنة الماضية. وتحت عنوان "أخيرا وضع أجاويد يده على المشكلة" قالت صحيفة صباح إن رئيس الوزراء بولنت أجاويد قال بعد لقائه بوزير الطاقة "ستنخفض أسعار الغاز بعد أن يجتمع وزير الطاقة برؤساء البلديات التي تستخدم الغاز ومسؤولي شركة بوتاش التي تقوم باستيراده إلى تركيا، وستلجأ كل الأطراف المعنية إلى خفض نسبة الربح". وفي غضون ذلك أكدت الصحيفة أن وزير الطاقة يمتلك السلطة في تحديد أسعار ربح الأطراف المستوردة والموزعة للغاز، ونقلت تصريحات الوزير حيث قال "أسعار الغاز مرتفعة حاليا وسيتم خفضها، وإذا رفض رؤساء البلديات قبول اقتراحاتي في الاجتماع الذي سأعقده معهم غدا الاثنين فسأضطر إلى استخدام سلطتي".

الإطاحة بصدام حسين
وتحت عنوان "تخلى أجاويد عن صدام حسين" تناولت صحيفة أقشام المحادثات التي يجريها عشرة أعضاء من الكونغرس الأميركي في تركيا حيث اجتمعوا برئيس الوزراء بولنت أجاويد في أنقرة. ورأت الصحيفة أن أجاويد ألمح في تصريحاته إلى عدم أهمية صدام حسين بالنسبة لتركيا، وذلك حينما أكد رئيس الوفد الأميركي السيناتور جوزيف ليبرمان ضرورة قلب نظام صدام حسين "مهما كلف الأمر" حيث رد عليه أجاويد قائلا "مستقبل صدام حسين ليس مهما إنما مستقبل الشعب العراقي هو المهم". واعتبرت الصحيفة أقوال أجاويد مؤشرا مهما إلى تخلي الحكومة


حصلنا على انطباع بأن تركيا لن تعارض الولايات المتحدة في حال قيامها بحملة للإطاحة بحكم صدام إذا ما تم الحفاظ على وحدة أراضي العراق

وفد الكونغرس/
زمان

التركية بسهولة عن الرئيس العراقي في حال شن حملة على العراق.

أما صحيفة زمان فقد كتبت أن أعضاء الكونغرس الأميركي حصلوا على الدعم التركي المنشود في حملة عراقية محتملة، وذلك في افتتاحية لها تحت عنوان "حصلنا على دعم أنقرة لقلب نظام صدام حسين". ونقلت الصحيفة بيانا صحفيا نشره الأعضاء بعد لقائهم بأجاويد حيث أكدوا أنهم حصلوا على انطباع بأن تركيا لن تعارض الولايات المتحدة في حال قيامها بحملة للإطاحة بحكم صدام إذا ما تم الحفاظ على وحدة أراضي العراق ولم تستهدف الحملة الشعب العراقي وتمت العمليات بعد مشاورة مع الأطراف المتحالفة وبخاصة تركيا.

إغلاق حزب الفضيلة
وفي سياق آخر أبلغت المحكمة الدستورية القرار المبرر لإغلاق حزب الفضيلة التركي إلى رجائي قوطان زعيم حزب السعادة حاليا وزعيم حزب الفضيلة المنحل سابقا. وقد قامت صحيفة يني شفق بتحليل القرار في تقرير لها تحت عنوان "مشكلة الحجاب المبرر الرئيسي في القرار" حيث أعربت أن المحكمة عندما أصدرت قرار إغلاق حزب الفضيلة بحجة أنه أصبح بؤرة للفعاليات المناهضة للعلمانية بررت ذلك بمواقف الحزب المؤيدة للحجاب، إذ ذكر في القرار أن "المطالبة بحرية استعمال الحجاب في الدوائر الرسمية والمدارس العامة والجامعات لأسباب دينية يعتبر توجيها مقصودا للأفراد وإجبارا لهم على اتخاذ ذلك الزي، الأمر الذي يعتبر تمييزا دينيا ومذهبيا بين الشعب التركي ويناقض مبدأ العلمانية الذي يقوم عليه النظام الجمهوري التركي". كما زعم القرار أن حزب الفضيلة كان يقوم بتحريض وإثارة الشعب على موظفي الدولة عبر وصفها لعملية حظر الحجاب بأنها ظلم وتجاوز.

المصدر : الصحافة التركية