الخرافي لموسى: التزم اختصاصاتك
آخر تحديث: 2002/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/16 هـ

الخرافي لموسى: التزم اختصاصاتك


الكويت - شعبان عبد الرحمن
أفردت الصحف الكويتية مساحات واسعة من عناوينها الرئيسية وافتتاحياتها لرد الفعل الكويتي على مبادرة الأمين العام للجامعة العربية بشأن بحث الحالة بين الكويت والعراق، وقد ركزت الصحف على إبراز تصريحات رئيس مجلس الأمة الكويتي جاسم الخرافي في هذا الشأن وردود عمرو موسى, كما ناقشت إحدى المجلات الأسبوعية في تحليل مطول الأخطار الاجتماعية والأخلاقية التي تهدد المجتمع الأميركي من الداخل.

الخرافي وموسى
صحيفة الوطن وتحت عنوان: "الخرافي لموسى: التزم اختصاصاتك" قالت إن العلاقات بين الكويت والجامعة العربية شهدت حالة من الانتقادات الهادئة على خلفية الجولة التي قام بها الأمين العام للجامعة العربية في كل من العراق والكويت، ومدى التزام الأمين العام للجامعة لحدود صلاحياته في نقله للأفكار العراقية. يأتي هذا في الوقت الذي أيد اجتماع لرئيس مجلس الأمة وأعضاء مكتب المجلس مع النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء صباح الأحمد قرار الحكومة حيال أي مبادرة يطلقها مؤتمر القمة العربي القادم لإعادة النظام العراقي للحظيرة العربية بعيدا عن تطبيق القرارات الدولية.

وأوردت الوطن رد موسى في تصريحات خاصة أكد فيها:
"إنني لا أعمل لصالح أي دولة على حساب أخرى والجهود التي أقوم بها هي للعمل على تحقيق المصلحة العربية وضمان وسلامة كل الشعوب العربية". وأضاف: أن التشاور يتم في إطار الشرعية الدولية وليس الالتفاف عليها أو التنصل منها, وأن موضوع الأسرى والمفقودين لم يناقش بالتفصيل". وأشار إلى أن هذا الموضوع يجب أن يظل بعيدا عن التصريحات الصحفية في الوقت الحالي. وقال موسى: إنه وجد من المسؤولين الكويتيين إصغاء واهتماما بما نقله وطرحه.


لابد أن نذكر سيادة الأمين العام بأن العادات السيئة لا تختفي بسرعة أو بكلمة تخرج تحت وطأة القوة

الأنباء

صحيفتا السياسة والقبس اتفقتا مع ما أوردته الوطن لكن صحيفة الأنباء خرجت بافتتاحية مطولة تحت عنوان: "أليس لهذه المعزوفة من آخر؟!" قالت فيها: "فجأة ودون مقدمات أو استعدادات أو حتى تلميحات جاءنا الأمين العام للجامعة العربية حاملا معه ما وصفه بـ"أفكار جديدة حول الحالة بين الكويت والعراق" فإذا بها في واقع الأمر
"مبادرة صدامية" تدعو في مضمونها إلى القفز على قرارات الأمم المتحدة، وفتح صفحة جديدة مع صدام وكأن شيئا لم يكن.

وتساءلت الأنباء: من الذي أعطى موسى رخصة للعمل، ليقفز فوق المهام المناطة بمنصبه, فالجامعة العربية لا يمكنها
–كما ينص ميثاقها – أن تنقل أو تطرح مبادرات على منظمات أخرى. وأضافت: لابد أن نذكر سيادة الأمين العام بأن العادات السيئة لا تختفي بسرعة أو بكلمة تخرج تحت وطأة القوة.. ولا شك أنك تدرك أن إنشائيات النظام العراقي ليست أكثر من عنوان بلا موضوع وسطح بلا عمق.

وخلصت الأنباء مؤكدة: لن تثنينا كل المحاولات البائسة التي نسمعها بين فترة وأخرى عن التمسك بقرارات الأسرة الدولية لحفظ أمن واستقرار الكويت اليوم وغدا.

أميركا تتآكل


تعاني أميركا اليوم الكثير من الأمراض الاجتماعية، حيث الجريمة والعنف والفقر وحمل القاصرات وإهمال الأطفال وانتشار الإيدز والأمراض الجنسية المعدية الأخرى

د.وائل مصطفى/
المجتمع

وتحت عنوان "العملاق يتآكل من الداخل" أفردت مجلة المجتمع موضوعها الرئيسي هذا الأسبوع لرصد المخاطر التي يتعرض لها المجتمع الأميركي من الداخل, وذلك من خلال تحليل كتبه د. وائل مصطفي وقال في بدايته: "على الرغم من كثرة الكتابات والبحوث والدراسات التي تشخص الحالة الإنسانية المأساوية في الولايات المتحدة على امتداد القرن الماضي، إلا أننا مازلنا نجد هذه الحالة وقد ازدادت تدهورا وتفاقما في العقدين الأخيرين... فهاهو البروفيسور يوسف آي كاليفانو من جامعة كولومبيا، يشخص حالة بلاده قائلا: "تعاني أميركا اليوم الكثير من الأمراض الاجتماعية، حيث الجريمة، والعنف والفقر وحمل القاصرات والعنف الأسري وإهمال الأطفال وارتفاع تكاليف الرعاية الصحية وانتشار الإيدز والأمراض الجنسية المعدية الأخرى".

وتسوق المجتمع عددا من الإحصائيات والأرقام التي قدمها كاليفانو ومنها قوله "هناك اليوم نحو 76 مليون أميركي من يشربون الكحول، و61 مليون مدخن، وأكثر من 3 ملايين يسيئون استخدام حبوب وعقاقير وأدوية علاج الأمراض النفسية، 2 مليون يتعاطون بصورة منتظمة مادة الكوكايين، ومليون على الأقل يستخدمون المواد المهلوسة، وقرابة مليون معظمهم من القاصرات أفصحوا عن تعاملهم مع المواد المخدرة المستنشقة.

وتشير بعض المصادر الأخرى لهذا التقرير إلى أن عدد من يتعرضون سنويا لهجمات شبح الكآبة يقدر بحوالي 11 مليون شخص، تتكلف الخزانة الأميركية لعلاجهم ما يقرب من 44مليار دولار. أما عن الانتحار فتقول بعض المصادر: إن كل 17 دقيقة هناك محاولة انتحار يقوم بها أميركي، يموت منهم 30 ألفا فيما تخفق قرابة 200 ألف محاولة. وبسبب العنف يقتل يوميا 65 شخصا، ويجرح أكثر من 6 آلاف شخص. وعن ظاهرة حمل القاصرات تقول بعض المصادر الأميركية المطلعة إن هناك حوالي مليون فتاة أميركية من المراهقات والقاصرات يحملن في كل عام, ومليونا حالة طلاق لنساء يتعرضن لضرب مبرح.


هناك ما يكفي من الحجج للبرهنة على أننا في الولايات المتحدة وفي كل العالم الغربي نعيش أزمة خطيرة ليست اقتصادية بمقدار ما هي إنسانية

إريك فروم/
المجتمع

وتضيف المجتمع: إن دراسات كنزي وجونسون وماستر (أشهر ثلاثة باحثين في السلوك الجنسي بأميركا) تؤكد أن 50% من الذين تمت دراسة حالاتهم قد مارسوا الجنس المثلي. وتقول بعض المصادر المطلعة: إن عدد من يمارسن هذا السلوك من النساء يقدر بحوالي 1.5 مليون امرأة. أما عن أمراض الجنس وتبعات سلوك السعار الجنسي فهناك ما يزيد عن 56 مليون حالة إصابة تعاني آلام وويلات الأمراض الجنسية المعدية.

وتخلص المجتمع قائلة: نعم هذا هو حال الإنسان في أميركا، وهو الحال الذي جسده أريك فروم –الفيلسوف والمحلل النفساني الشهير بقوله "هناك ما يكفي من الحجج للبرهنة على أننا في الولايات المتحدة وفي كل العالم الغربي نعيش أزمة خطيرة ليست أزمة اقتصادية بمقدار ما هي أزمة إنسانية.

المصدر : الصحافة الكويتية