بروكسل - لبيب فهمي
تمحورت اهتمامات الصحف البلجيكية اليوم حول قضايا داخلية سياسية واجتماعية بينما احتلت المواضيع الدولية حيزا صغيرا. وقد واصلت متابعتها لتداعيات الأزمة الأفغانية عبر التطرق إلى مؤتمر الدول المانحة وأسرى قاعدة غوانتانامو بالإضافة إلى التصعيد العسكري الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة وبركان غوما الذي لم يهدأ بعد.

مرحبا بالدولارات


بدت الفرحة على وجوه الوزراء الأفغان في مؤتمر طوكيو, لأنه أصبح بإمكانهم تحقيق المشاريع التي يحلمون بها لإعادة بناء بلادهم المهدمة

لوسوار

تناولت صحيفة لوسوار بالتحليل مؤتمر الدول المانحة لأفغانستان الذي عقد باليابان وقالت في عنوانها "كابل تحصل على سيل من الدولارات" مشددة على مساهمة دول الاتحاد الأوروبي بالقسط الأوفر من المساعدات لإعادة إعمار أفغانستان. وسجلت بارتياح تجاوز قيمة هذه المساعدات الموعودة لما كان أمين عام الأمم المتحدة قد حدده كحد أدنى ضروري لتمكين الحكومة الأفغانية من أداء مهامها دون أزمات.

وقالت الصحيفة: "لقد استطاع يوم واحد -يوم الاثنين- تبديد الغيوم في سماء أفغانستان" على حد تعبير الصحيفة. مذكرة بأنها وعود جميلة وتعبر عن إحساس المجموعة الدولية بالمسؤولية ولكن يجب الآن الوفاء بالوعد حتى لا تتكرر المأساة. وتلاحظ الصحيفة أن "الفرحة كانت بادية على وجوه الوزراء الأفغان لأنه أصبح بإمكانهم الآن تحقيق المشاريع التي يحلمون بها لإعادة بناء بلادهم المهدمة".

أميركا تحفظ العالم

المقاومة التي كنا نساعدها في أفغانستان لعبت دورا رئيسيا في انهيار الاتحاد السوفياتي، لذا فأنا أعتبر أن سياستنا تلك كانت محمودة ومعللة ومازلت اعتقد ذلك

برجينسكي/لوفيف ليكسبرس

مجلة لوفيف ليكسبرس انفردت بنشر حوار طويل مع زبيجنيو برجينسكي رئيس المجلس القومي للأمن في عهد الرئيس جيمي كارتر والذي يشغل حاليا منصب مدير مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية. وقد كان برجينسكي من المساندين النشطين لما كان يطلق عليه بالجهاد الأفغاني ضد الاتحاد السوفياتي. حيث يقول "المقاومة التي كنا نساعدها في أفغانستان لعبت دورا رئيسيا في انهيار الاتحاد السوفياتي، لذا فأنا أعتبر أن سياستنا تلك كانت محمودة ومعللة ومازلت أعتقد ذلك".

أما عن الانتقادات الموجهة إلى الولايات المتحدة بشأن انسحابها من أفغانستان بعد سقوط النظام السوفياتي فيرد برجينسكي مدافعا عن بلاده "إذا كان الانسحاب قد تم بالفعل بشكل سريع وترك الساحة لحرب أهلية بين فرقاء الأمس فإنه يجب أن لا ننسى أن واشنطن قد انسحبت بموجب اتفاق مع موسكو ينص على مغادرة قوات البلدين للأراضي الأفغانية". ويذكر برجينسكي بأن تصويت الكونغرس الأميركي عام 1990 بفرض عقوبات اقتصادية على باكستان ووقف المساعدات العسكرية لها بعد قرارها بمواصلة تجاربها النووية هو الذي أبعد الولايات المتحدة عمليا من هذه المنطقة من آسيا.


لا أرى من الحكمة شن حرب ضد العراق أو إيران

برجينسكي/لوفيف ليكسبرس

ورغم أن برجينسكي يرى أن الحملة العسكرية الأميركية ضد أفغانستان كانت ناجحة كما عبر للمجلة فلا يفوته التذكير بأن الحملة السياسية ستكون أكثر تعقيدا "فالائتلاف الحكومي الأفغاني لن يستطيع تأدية مهامه بسهولة نظرا للتناقضات الموجودة بين مختلف مكوناته ولايظن أن قوة دولية لحفظ السلام تستطيع مساعدة الائتلاف لأداء دوره ما لم تعبر كل الفصائل عن رغبتها الفعلية في إعادة بناء البلاد وترك خلافاتها".

أما عن العراق وحتمية ضربة عسكرية قادمة فيقول برجينسكي "على عكس العديد من المسؤولين الغربيين ليس لدينا أية دلائل على مشاركة عراقية في تفجيرات نيويورك وواشنطن وأي هجوم على بغداد دون وفاق دولي وسيطرة على الصراع الفلسطيني الإسرائيلي مآله الفشل في الوقت الحالي، رغم أن العراق يظل دولة تهدد أمن واستقرار المنطقة… وأنا لا أرى من الحكمة شن حرب ضد العراق أو إيران"


الواضح أن شارون الذي يعاني من مشاكل داخلية, يريد تحويل الأنظار إلى عدو خارجي للتمويه

صوليدير

عدو لتحويل الأنظار
صحيفة صوليدير الأسبوعية خصصت ملفا لمقاومة الشعب الفلسطيني تحت عنوان "إسرائيل ستنعم بالأمن بعد الاحتلال وليس قبل" وهي جملة مستقاة من تصريح لمسؤول حركة فتح مروان البرغوثي. ويصف مبعوثا الصحيفة إلى الأراضي المحتلة الحياة اليومية للفلسطينيين تحت القصف وانعدام أدنى إمكانية لمواصلة حياة عادية ملاحظين أن "كل التحركات العسكرية الإسرائيلية تهدف إلى إعادة احتلال الأراضي التي تخضع للسلطة الفلسطينية. والواضح أن شارون الذي يعاني مشاكل داخل حكومته نتيجة الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها البلاد يريد تحويل الأنظار إلى عدو خارجي للتمويه".

المصدر : الصحافة البلجيكية