تحذيرات أميركية وإيران ترد بقوة
آخر تحديث: 2002/1/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/28 هـ

تحذيرات أميركية وإيران ترد بقوة


الدوحة - الجزيرة نت

تمحورت اهتمامات الصحف العربية الصادرة اليوم في لندن حول تطور الأوضاع في أفغانستان, وتحذيرات واشنطن لطهران, ووصف رفسنجاني لبوش بالفظ, بالإضافة لأوضاع الأرض المحتلة واعتقال السلطة لثلاثة مسؤولين في قضية السفينة كارين أي.

تحذير أميركي


إيران استخدمت جميع الوسائل المتوافرة لديها للتصدي للظاهرة غير الإنسانية التي جسدتها طالبان, وحدودنا مع أفغانستان مقفلة وتخضع لسيطرة قواتنا

مسؤل إيراني-الشرق الأوسط

فكتبت الشرق الأوسط حول التحذير الأميركي لإيران بعدم زعزعة الاستقرار في أفغانستان بعنوان "رفسنجاني يرد على التهديد الأميركي بوصف بوش بـ(الفظ)". وقالت الصحيفة إن الرئيس الإيراني السابق والرئيس الحالي لمجلس تشخيص مصلحة النظام، علي أكبر هاشمي رفسنجاني رد على تحذير الرئيس الأميركي جورج بوش لبلاده من أي محاولة «لزعزعة» الاستقرار في أفغانستان ودعوتها إلى تسليم أعضاء من تنظيم «القاعدة» قد يكونون داخل أراضيها، بوصف بوش بـ«الفظ».

وذكرت الصحيفة أن وزارة الخارجية الإيرانية كانت قد ردت على مطالبة بوش بمساعدة الولايات المتحدة «في إحالة الإرهابيين إلى العدالة»، وبألا تسمح لعناصر «القاعدة» باللجوء إلى أراضيها، بالتأكيد على أن إيران استخدمت جميع الوسائل المتوافرة لديها «للتصدي للظاهرة غير الإنسانية» التي جسدتها «طالبان». وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن حدود إيران مع أفغانستان «مقفلة وتخضع لسيطرة قواتنا».

وجمعت صحيفة الحياة بين التحذيرات الأميركية لإيران وأحداث الأرض المحتلة وقالت في عنوانها الرئيسي "بوش يحذر إيران من إيواء القاعدة وزعزعة أفغانستان ويدعو عرفات لترك الإرهاب".

الإنسحاب من كابل


تسلم مجلس الأمن من 117 دولة، من مجموع الدول الـ 189 الأعضاء في الأمم المتحدة، خططها بشأن مكافحة الإرهاب بعد أسبوعين من انتهاء المهلة المحددة

الشرق الأوسط

وعودة إلى الشرق الأوسط التي كتبت في عنوانها حول أفغانستان أيضا قوات التحالف الشمالي تخلي مواقعها في كابل وباكستان تتفاوض لاستعادة 4 قواعد من أميركا. وقالت الصحيفة إن قوات التحالف الشمالي بدأت انسحابها أمس من العاصمة كابل بطلب من الحكومة الانتقالية الأفغانية. وأضافت أن إسلام آباد بدأت مناقشات «هادئة» مع واشنطن بشأن أربع من قواعدها الجوية التي وضعتها تحت تصرف القوات الأميركية مع بدء الحملة الأميركية في أفغانستان في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وحسب مسؤولين عسكريين باكستانيين فإن باكستان تريد استعادة هذه القواعد في الوقت الذي تتعرض فيه لمواجهات جديدة مع الهند.

وأضافت الصحيفة أن مجلس الأمن تسلم من 117 دولة، من مجموع الدول الـ 189 الأعضاء في الأمم المتحدة، خططها بشأن مكافحة الإرهاب بعد أسبوعين من انتهاء مهلة حددها المجلس لذلك. وكشف دبلوماسي في المجلس عن أن أول الردود على طلب المجلس جاءت من دول تتهمها الولايات المتحدة بـ«إيواء ودعم الإرهاب» ومنها سورية والعراق والسودان واليمن وليبيا وكوريا الشمالية.

اعتقال مسؤولين فلسطينيين
وفلسطينيا قالت الصحيفة "السلطة الفلسطينية تعتقل 3 مسؤولين في قضية سفينة الأسلحة".
وفي التفاصيل أوردت الصحيفة أن السلطات الفلسطينية اعتقلت أمس بناء على قرار من اللجنة الخاصة التي شكلتها للتحقيق في قضية سفينة الأسلحة، الأشخاص الثلاثة الذين وردت أسماؤهم في التقرير الخاص بالقضية للتحقيق وهم العميد فؤاد الشوبكي وفتحي الرازم وعادل المغربي. ونقلت الصحيفة عن وزير الخارجية الأميركي كولن باول دفاعه عن العملية العسكرية الإسرائيلية ضد المناطق الفلسطينية في قطاع غزة واعتبرها «تدبيرا دفاعيا».

التحقيق في أحداث الجزائر
وفي الافتتاحية اختارت الشرق الأوسط التعليق على التحقيق في أحداث منطقة القبائل وقالت بالنظر إلى الجوانب التي تسربت يمكن القول إن التقرير قدم ثلاث نتائج محددة:
أولا، الوضع في محافظات منطقة القبائل لايزال يتسم بالتوتر وليس من المتوقع أن تشهد المنطقة هدوءا دائما.
وتتلخص النتيجة الثانية في أن قوات الأمن الجزائرية، بما في ذلك الجيش، أظهرت درجة كبيرة من عدم الانضباط في التعامل مع تمرد منطقة القبائل.
أما النتيجة الثالثة، والأكثر أهمية، فتتلخص في أن الغموض داخل النظام السياسي الجزائري تسبب جزئيا في حدوث المأساة..

وقالت الصحيفة "الواضح أن لجنة التحقيق تريد أن تنصاع قوات الأمن الجزائرية تماما للسلطة المدنية التي يمثلها الرئيس. بمعنى آخر، ترفض اللجنة التفسير «التركي» للدستور الجزائري الذي يعطي الجنرالات سلطات استثنائية واسعة يمارسونها عندما يرون أن أمن الدولة يتعرض للتهديد. وأضافت الصحيفة, لعله من المفيد والإيجابي نشر النص الكامل للتقرير حتى تصبح من الممكن المساهمة في الجدل الذي سيحدث، والجزائر في طريقها إلى الانتخابات العامة في وقت لاحق من هذا العام.

سوريا والسلاح النووي
أما صحيفة القدس العربي فقالت في خبرها الرئيسي الذي تناول الأوضاع في الأرض المحتلة (سي آي أي) تحذر من إمكانية امتلاك سوريا سلاحا نوويا".

وقالت الصحيفة إن وكالة المخابرات المركزية الأميركية أعربت عن قلقها المستمر من نوايا سورية بشأن السلاح النووي. وفي ملخص للتقرير السنوي الذي سلم إلى لجنة المخابرات التابعة لمجلس النواب الأميركي نشرته الصحف العبرية، يدعي خبراء الـ سي.آي.أي أنه يوجد بحوزة سوريا مئات الصواريخ أرض ـ أرض، صناعة صواريخ، رؤوس كيماوية لصواريخ سكاد وكذلك خطط لمواد قتالية بيولوجية.

ضرب العراق
و
عراقيا قالت الصحيفة "أميركا تدشن قوة دولية ضاربة على حدود العراق تمهيدا للهجوم وأضافت تستعد وحدات ألمانية من القوات الخاصة للتوجه إلى الحدود العراقية ـ الكويتية للعمل ضمن قوات تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة لـمكافحة الإرهاب كما أعلن في ألمانيا الجمعة. وكانت تقارير أكدت استعداد قوات تشيكية للتوجه إلى الحدود الكويتية ـ العراقية للهدف نفسه. وأكدت مصادر مطلعة في بغداد رفع حال الاستعداد العسكري في الجنوب تحسبا لمواجهة التهديدات الأميركية.

واعتبرت المصادر أن بغداد تأخذ التهديدات بمنتهي الجدية، خاصة مع أنباء بدء تشكيل قوات دولية، وهو ما يعيد إلى الذاكرة سيناريو حرب الخليج في العام 1991.

خلافات سعودية تركية


بعد الحملة الإعلامية الأميركية التي تعرضت لها السعودية والتي ركزت علي تطرف مناهجها التعليمية، واتهام مذهبها الوهابي بتخريج إرهابيين إسلاميين, ها هي تركيا تدخل علي الخط بطريقة مفاجئة ومن نافذة غير متوقعة

القدس العربي

وحول الخلاف السعودي التركي قالت القدس العربي "تركيا تقاطع مواسم العمرة احتجاجا على تدمير السعودية لقلعة أجياد". وأوردت الصحيفة أن المشاكل والاحتجاجات تتقاطر على الحكومة السعودية من كل الجهات. فبعد الحملة الإعلامية الأميركية التي ركزت على تطرف مناهجها التعليمية، واتهام مذهبها الوهابي بتخريج إرهابيين إسلاميين, ها هي تركيا تدخل على الخط بطريقة مفاجئة ومن نافذة غير متوقعة، وتهدد بمقاطعة الأماكن المقدسة ووقف رحلات العمرة التي يقوم بها مواطنوها إلى مكة المكرمة احتجاجا على تدمير قلعة أجياد الأثرية التاريخية المطلة على الحرم المكي الشريف.

يستحقون ما هو أكثر
وفي افتتاحيتها علقت الصحيفة على تجاوب السلطة الفلسطينية للمطالب الأميركية وقالت في عنوانها "يستحقون ما هو أكثر من الاعتقال". وأضافت "
تجاوبت السلطة الفلسطينية بشكل سريع مع مطالب كولن باول وزير الخارجية الأميركي باعتقال ثلاثة أشخاص وردت أسماؤهم في التقرير الخاص المتعلق بقضية سفينة الأسلحة، وهم العميد فؤاد الشويكي وفتحي الرازم وعادل المغربي، ولكن هذه الخطوة لن تحسن وضع هذه السلطة ورئيسها لدى الإدارة الأميركية ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، بل ربما تفتح الباب امام تنفيذ مطالب اخرى أكثر إحراجا في المستقبل القريب.


إذا كان المسؤولون الفلسطينيون الثلاثة متورطين في قضية سفينة الأسلحة المذكورة، فإنهم فعلا يستحقون الاعتقال، وربما ما هو أكثر شدة منه، لأنهم ارتكبوا حماقة كبيرة، وكشفوا عن عجز فاضح في قراءة تطورات الأوضاع في المنطقة

القدس العربي

وقالت الصحيفة "هؤلاء الأشخاص الثلاثة، إذا كانوا متورطين في قضية سفينة الأسلحة المذكورة، فإنهم فعلا يستحقون الاعتقال، وربما ما هو أكثر شدة منه، لأنهم ارتكبوا حماقة كبيرة، وكشفوا عن عجز فاضح في قراءة تطورات الأوضاع في المنطقة. فمن السذاجة إرسال شحنة من الأسلحة في هذا الوقت الحساس الذي تراقب فيه كل أجهزة المخابرات الأميركية والعالمية شواطئ الخليج وبحر العرب وباب المندب والبحر الأحمر وشواطئ البحر المتوسط بحثا عن الشيخ أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة وأنصاره، خشية فرارهم من أفغانستان، وتتضمن عملية المراقبة هذه تفتيش كل السفن والقوارب والأشخاص. وتشارك فيها أجهزة مخابرات عربية، بطرق سرية أو علنية، بحكم انضمام حكوماتها إلى التحالف الأميركي المناهض للإرهاب.

لكن الصحيفة انتقدت الموقف الأميركي لتأييده الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين وقالت إن هذا الموقف الأميركي المخجل هو الإرهاب بعينه، وهو الذي يخلق البيئة الأخصب للمزيد من العنف وعدم الاستقرار في العالم. فهذه هي الدولة الأعظم التي نصبت نفسها حكما، أرسلت حاملات الطائرات إلى أفغانستان لاقتلاع الإرهاب من جذوره، تبارك تدمير بيوت الأبرياء، وتعطي الضوء الأخضر لحكومة إسرائيلية إرهابية لقتل المزيد، وتجريف البيوت والمطارات، وتحويل حياة شعب بأسره إلى مأساة.

المصدر :
كلمات مفتاحية: