قوائم الموت الجديدة تنسف الجهود السياسية
آخر تحديث: 2001/9/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/20 هـ

قوائم الموت الجديدة تنسف الجهود السياسية

غزة – سامي سهمود
اللقاء المرتقب بين الرئيس الفلسطيني وشمعون بيريز كان من أبرز العناوين التي شغلت اهتمام الصحف الفلسطينية هذا بالإضافة إلى نشر قوائم جديدة لاغتيال نشطاء الانتفاضة الأمر الذي قد ينسف الجهود السياسية في تهدئة الأوضاع.

لقاء عرفات وبيريز


المشروع الأوروبي يقضي بعقد سلسلة من اللقاءات يكون واحدا في المنطقة وآخر في أوروبا يليه اجتماع موسع في نيويورك

الأيام

نبدأ من الأيام التي توقعت لقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بوزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز خلال الشهر الجاري في نيويورك ووفقا لمعلومات استقتها الأيام من مصادر فلسطينية مطلعة فإن المشروع الأوروبي الذي يقوده خافيير سولانا ممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي يقضي بعقد سلسلة من اللقاءات يكون أولها في المنطقة وآخر في أوروبا يليه اجتماع موسع في نيويورك على هامش مؤتمر الأمم المتحدة ويحضره الأميركيون.

ووفقا لنبيل شعث وزير التخطيط والتعاون الدولي فإن اللقاء سيبحث في مسائل وقف إطلاق النار وتنفيذ توصيات لجنة ميتشل وهو ما أكدته مصادر صحفية إسرائيلية واعتبره الوزير الفلسطيني تغيرا جديدا خاصة مع الإصرار السابق لشارون على بحث وقف إطلاق النار فقط.

وتقول المصادر الفلسطينية إن اجتماعا فلسطينيا أردنيا مصريا مشتركا سيعقد اليوم في القاهرة لتنسيق التحرك العربي السياسي في المرحلة القادمة.

قائمة جديدة للموت
في موضوع مختلف تنشر الأيام نقلا عن مجلة " فورين ريبورت" قائمة بأسماء نشطاء فلسطينيين قالت المجلة البريطانية إن إسرائيل تخطط لاغتيالهم.

وتقول المجلة إن هؤلاء النشطاء ينتمون لحركتي حماس والجهاد الإسلامي وهم صلاح شحادة مؤسس الجهاز العسكري لحماس في العام 1987ويوسف أبو هين وهو مهندس كيميائي وعدنان الغول وهو خبير تصنيع قنابل من نشطاء حماس في غزة وأيمن حلاوة رئيس خلية نابلس وقيس عدوان رئيس خلية طولكرم وجميع أفراد خلية بيت لحم وهم عمر سعادة وخالد طافش وناجي عبيات وهشام شرباتي وهم جميعا من نشطاء حماس في الضفة الغربية، وثابت مرداوي ومحمد طوالبة وعيسى بطاط من بيت لحم ومحمد الهندي مسؤول الجهاز في غزة إضافة إلى محمد الزطمة وهشام أبو ديب.

إلى الحياة الجديدة التي كتبت عنوانها الرئيس عن آخر التطورات الميدانية والتي شهدت استشهاد شاب من رفح في انفجار غامض وقع بمنزله الواقع بحي الجنينة قرب الحدود مع مصر.

وقالت مصادر طبية إن الشاب هو عز الدين أبو عيسى القيق ويبلغ 25 عاما، وأضافت أن 30 فلسطينيا أصيبوا بالرصاص أثناء مواجهات وقعت في مناطق متفرقة وتقول الحياة الجديدة إن دبابات إسرائيلية قصفت مدن رفح وخانيونس ودمرت مصنعا للكابلات قرب معبر المنطار شرقي مدينة غزة.

470 مرشحا للاغتيال


الحكومة الإسرائيلية وضعت قائمة بأسماء 470 عسكريا وسياسيا فلسطينيا تمهيدا لاغتيالهم

الحياة الجديدة

في موضوع آخر وفي حديث أدلى به لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية, نقلت الحياة الجديدة مقتطفات من حديث الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قال فيه إن الحكومة الإسرائيلية وضعت قائمة بأسماء 470 عسكريا وسياسيا فلسطينيا تمهيدا لاغتيالهم، ووصف الرئيس الفلسطيني سياسة إسرائيل بأنها إرهاب دولة, وتساءل عرفات هل يمكن أن يحدث هذا في أي مكان في العالم من قبل دولة احتلال ضد شعب أعزل محتل أن تستخدم اليورانيوم المستنفذ وطائرات إف 16 وإف 15 وطائرات أباتشي والصواريخ الموجهة؟

لسنا جبناء
على صعيد آخر تقول الحياة الجديدة إن مثقفين فرنسيين وجهوا رسالة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي تدعوه للتعقل كي يسمح للسلام بأن يعم لزمن طويل. وحث هؤلاء وعددهم مائة مثقف من كل الفروع المهنية في فرنسا حثوا شارون على التخلي عن المستوطنات والتوقف عن زرعها وقالوا إنه لا يمكن أن تكون هناك دولة مستقرة وفي داخلها مستوطنات, وتقول الحياة الجديدة إن هؤلاء المثقفين أشاروا إلى "رفضهم أن يكونوا جبناء تجنبا لاتهامهم بمعاداة إسرائيل".

ستة مليارات دولار خسائر


تقديرات الأمم المتحدة للخسائر الأخيرة للاقتصاد الفلسطيني بـ 2 مليار ونصف المليار ليست دقيقة تماما, والحقيقة أنها تجاوزت ستة مليارات دولار

القدس

من الحياة الجديدة إلى القدس التي أشارت في موضوع اقتصادي إلى أن خسائر الاقتصاد الفلسطيني قد تجاوزت ستة مليارات دولار.

ويوضح وزير المالية الفلسطيني محمد زهدي النشاشيبي في لقاء مع القدس أن تقديرات الأمم المتحدة للخسائر الأخيرة للاقتصاد الفلسطيني بـ 2 مليار ونصف المليار هي ليست دقيقة تماما وأشار الوزير الفلسطيني إلى أن إجمالي الخسائر في الموجودات والإنتاج فاق الستة مليارات دولار وهو في تزايد بسبب خسارة الإيرادات إلى جانب الخسائر المتحققة بسبب فقدان العمال الفلسطينيين لمصادر أرزاقهم البالغة 780 مليون دولار.

ويقول النشاشيبي أن هناك دولا عربية تسعى مجددا للعودة لمقاطعة إسرائيل كدفاع وحق مشروع وأن هناك دولا أخرى تقاطع منتجات المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية وغزة.

زعيم جديد للشعبية
في موضوع انتخاب زعيم جديد في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تشير القدس إلى أن هناك إجماعا في قيادة الشعبية على انتخاب الزعيم الجديد من الداخل بالنظر إلى قرار الشعبية والقاضي بالعمل من الداخل الفلسطيني باعتباره قرارا نهائيا لا عودة عنه مهما كانت التضحيات.

وتقول مصادر في الجبهة الشعبية أن انتخاب زعيم جديد من الخارج يخدم أهداف إسرائيل التي ترغب بإبعاد القيادات عن الجماهير واستبعدت هذه المصادر أن يعاد انتخاب جورج حبش لمنصب الأمين العام بعد أن تنحى بكامل أرادته عن هذا المنصب قبل عامين.

خطر الأمية
في موضوع محلى تنقل القدس تحذير مصادر فلسطينية محلية في قطاع غزة من خطورة تفشي الأمية في قطاع غزة والتي بلغت 18% ودعت هذه المصادر إلى ضرورة دعم برامج مكافحة الأمية التي ترعاها مؤسسات أهلية فلسطينية من أجل وضع حد لهذه المشكلة قبل أن تصعب السيطرة عليها.

ما الفائدة؟!

إلى المقالات والافتتاحيات حيث نقرأ للكاتب علي الجرباوي في الأيام مقالا بعنوان "ما الفائدة" يتساءل فيه الكاتب عن أهمية المبادرة الأوروبية المزعومة والتي تأتي من طرف يؤكد عدم قدرته على رعاية عملية التسوية السياسية في المنطقة ويتمحور جلها حول عقد لقاء يجمع عرفات مع وزير إسرائيلي غير مفوض بإجراء مباحثات سياسية حتى وإن كان يحمل اسم بيريز؟

ويوجه الكاتب حديثه للأوروبيين قائلا "على الأوروبيين أن يعلموا إذا كان جل مبادرتهم الوهمية يتمحور حول عقد سلسلة من اللقاءات بين عرفات وبيريز أن الشعب الفلسطيني الذي يقضي النهار يتصبب عرقا وهو يقطع السواتر الترابية وحواجز الجيش الإسرائيلي ولا ينام الليل جراء القصف الإسرائيلي سئم عقد هذه اللقاءات"


المطلوب من أميركا وروسيا عدم الاكتفاء بتوجيه دعوات لضبط النفس و إطلاق الحوار بل المشاركة بشكل فاعل في تحديد الأسس التي سيقوم عليها هذا الحوار والأهداف المرجوة منه

القدس

أما القدس فكتبت في افتتاحيتها بعنوان "الدور الأميركي – الروسي- الأوروبي" ترى القدس أن الدعوات التي صدرت من العاصمتين الأميركية والروسية للجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لضبط النفس والشروع في حوار تراها القدس خطوة في الاتجاه الصحيح إلا إن عدم استكمال الاستعدادات الضرورية لعقد لقاء بين الرئيس عرفات وبيريز يؤكد المخاوف الفلسطينية بشأن قضيتين رئيسيتين الأولى حصر المناقشات في مسألة وقف إطلاق النار والثاني مدى الصلاحيات المعطى من شارون لبيريز.

وترى القدس أن المطلوب من أميركا وروسيا بحكم رعايتهما لعملية السلام ومن أوروبا بحكم ثقلها السياسي ومسؤولياتها الأخلاقية والتاريخية عن نشوء المأساة الفلسطينية عدم الاكتفاء بتوجيه دعوات لضبط النفس وإطلاق الحوار بل المشاركة بشكل فاعل في تحديد الأسس التي سيقوم عليها هذا الحوار والأهداف المرجوة لضمان نجاحه وعدم إبقاء ذلك مرهونا برغبة رئيس الوزراء الإسرائيلي.

المصدر : الصحافة الفلسطينية