لندن - الجزيرة نت
احتفلت بريطانيا وصحافتها اليوم بانتصار فريقها القومي الساحق على ألمانيا للمرة الأولى منذ 36 عاما والذي يؤهلها لنهائيات كأس العالم العام القادم. وجاءت تغطية الصحف متشابهة للمباراة التي انتهت قبل ساعة واحدة من صدور صحف الأحد وشملت العناوين الرئيسية عبارات مثل "النصر الكاسح" و"معركة ميونخ" و"مجد بريطانيا".


بريطانيا ضمنت لنفسها موقعا في منافسات كأس العالم عام 2002 بعد انتصارها على ألمانيا لأول مرة منذ 36 عاما

صنداي تايمز

معركة ميونخ
وتناولت صحيفة صنداي تايمز مثل بقية الصحف الصادرة اليوم في خبرها الرئيسي الانتصار الكبير للفريق البريطاني ضد خصمه اللدود الألماني. ووصفت الصحيفة الانتصار بخمسة أهداف مقابل هدف واحد لألمانيا بأنه "ضخم ومدهش". وأوضحت أنه ضمن لبريطانيا موقعا في منافسات كأس العالم عام 2002. وقالت إن هذه المرة الأولى التي تنتصر فيها بريطانيا على الأرض الألمانية منذ 36 عاما.

وأضافت أن أهداف اللاعب مايكل أوين الثلاثة "تذكر بلعب جيف هيرست في المباراة النهائية لكأس العالم ضد ألمانيا في عام 1966، وهي آخر مرة تفوز فيها بريطانيا بكأس العالم.

واعتبرت أن العدد الكبير من الأهداف يضع بريطانيا في مقدمة الدول المتأهلة لنهائيات كأس العالم تلقائيا في حال فوزها على ألبانيا واليونان. وذكرت أن حوالي عشرة آلاف مشجع إنجليزي حضروا المباراة في ميونخ في حين شاهدها نحو 20 مليون بريطاني في منازلهم.

ووصفت كيف أطلق سائقو السيارات في لندن العنان لأبواق سياراتهم في تصرف غريب على بريطانيا تعبيرا عن فرحهم بالانتصار.

تهريب البشر
ونشرت الصحيفة تقريرا مطولا أكد أن اثنين من محرريها تخفوا على هيئة مهاجرين غير شرعيين في عملية استمرت شهرين وتمكنوا خلالها من تقديم أدلة على نقاط مهمة هي أن: المهربين وصيادي السمك الفرنسيين يغامرون بحياة المهاجرين غير الشرعيين بالإبحار بهم بزوارق صيد غير مجهزة، وأن الجوازات التي تحمل تأشيرات صالحة إلى دول الاتحاد الأوروبي تباع بيسر في ألبانيا، وأن أوروبيين وقادة عصابات من الشرق يشاركون في أعمال تهريب البشر الخطرة.

وقال الصحفيان اللذان أوفدتهما الصحيفة إنهما تمكنا بنجاح من دخول بريطانيا على هيئة مهاجرين غير شرعيين بعد أن ألقى بهما قارب تهريب على بعد ميلين من سواحل بريطانيا. وقالا إنهما سبحا إلى البر ثم دخلا البلاد حتى لندن من دون أن يعترض طريقهما أحد. ونجح الاثنان في إثبات عجز أجهزة مكافحة الهجرة عن الحد من الهجرة غير المشروعة الضخمة لبريطانيا عبر بحر الشمال.

سرقة الكمبيوتر
وكشفت الصحيفة أن محققين تابعين لشرطة إسكتلنديارد يحققون حاليا في عمليات سرقة معدات كمبيوتر متقدمة في أنحاء مختلفة ببريطانيا ومن شركات ومصارف كبيرة باتوا يعتقدون أن عمليات السرقة يديرها وسطاء يسعون إلى بيع هذه الأجزاء المتطورة إلى دول عدة تحظر بريطانيا تصدير المعدات المتطورة إليها وحددوا منها العراق.

وتابعت أن من بين المعدات وحدات إلكترونية ضرورية لتشغيل الكمبيوتر سرقت في عمليات جريئة نفذت في أكثر من عشرة من المصارف وشركات الاتصالات ومراكز الأبحاث.

وذكرت أن قيمة المعدات المسروقة تصل إلى 20 مليون جنيه إسترليني (حوالي 30 مليون دولار). وأضافت أن "الشرطة تشك في أن بعض هذه المعدات سرقت بعد تلقي العصابات طلبات من رجل أعمال شرق أوسطي يريد تصديرها إلى العراق".

استرقاق المهاجرين
وتناولت صحيفة أوبزيرفر قضية مثيرة متعلقة بالمهاجرين غير الشرعيين الذين يحتجزون في معسكرات ببريطانيا. وقالت إن شركة فرنسية تدير المعسكرات ستشغل هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين داخل المخيمات في وظائف نظافة وطبخ مقابل أجر مادي يصل إلى عُشر الحد الأدنى من الأجور في البلاد.

وقالت إن الشركة حصلت على موافقة لدفع 34 قرشا في الساعة لهؤلاء المهاجرين للقيام بهذه الوظائف. ووصفت منظمات إنسانية العملية بأنها غير إنسانية وشبيهة بالعمل الإجباري الذي تنفذه الأنظمة الشيوعية.

وقالت إن هدف السلطات من الموافقة على هذا النوع من الاستخدام هو توفير مبالغ من مصروفات المعسكرات. وذكرت الصحيفة أنها حصلت على وثيقة حكومية سرية سمحت للشركة بعدم الالتزام بالحد الأدنى من الأجور الملزم لجميع المخدومين في بريطانيا.

سباق الإنسان والكمبيوتر


على الإنسان تغيير خريطته الجينية عن طريق هندسة الجينات الوراثية الآن أو سيتخلف

أوبزيرفر

ونشرت الصحيفة نظرية جديدة لعالم بريطاني مرموق تجدد الجدل حول مسألة الهندسة الوراثية الخلافية، بدعوته إلى تغيير النسيج الإنساني الأساسي المعروف باسم "دي أن أي" عبر التحكم فيه من خلال هندسة الجينات الوراثية بهدف الاحتفاظ بتقدم الإنسان على الآلة ووقف تقدم الكمبيوتر على الإنسان.

ويقول البروفيسور ستيفن هاوكن وهو أستاذ الرياضيات في جامعة كامبردج ومؤلف أكثر الكتب مبيعا "تاريخ مختصر للزمن".. يقول "لأن التكنولوجيا تتقدم بسرعة كبيرة إذ إن الكمبيوترات تضاعف إنتاجيتها شهريا في حين أن التقدم في الذهن البشري بطيء جدا، ولذلك فإن على الإنسان تغيير خريطته الجينية عن طريق هندسة الجينات الوراثية الآن أو سيتخلف". ويشدد هاوكن على أن "الخطر حقيقي وقائم، ويتمثل في احتمال تقدم الكمبيوتر وسيطرته على الأرض".

ويضيف أنه "يجب أن نتقدم بأقصى سرعة ممكنة لضمان التواصل المباشر بين الذهن والكمبيوتر حتى تساهم الأذهان الصناعية (الكمبيوترات) في الذكاء الإنساني بدلا من أن تعمل ضده.

مؤتمر ديربان


يواجه مؤتمر ديربان عقبتين تتمثلان في معارضة أميركا لمشروعين أحدهما عربي إسلامي يهدف إلى وصف إسرائيل بالعنصرية والثاني أفريقي ويطالب باعتذار عن تجارة الرقيق وتقديم تعويضات إلى الدول المتضررة

أوبزيرفر

وتحدثت الصحيفة عن محادثات سرية لإنقاذ مؤتمر مناهضة العنصرية في ديربان بجنوب أفريقيا من الفشل. ويواجه المؤتمر عقبتين تتمثلان في معارضة أميركا لمشروعين أحدهما عربي إسلامي يهدف إلى وصف إسرائيل بالعنصرية والثاني أفريقي ويطالب باعتذار عن تجارة الرقيق وتقديم تعويضات إلى الدول المتضررة.

مراحيض الجيش الأميركي
وتناولت الصحيفة في تعليقها الأسبوعي موضوع تصنيع مراحيض جديدة للقوات الأميركية في حالة القتال. وقالت بلغة ساخرة إنه "لا أموال ستدخر لضمان سلامة الجنود الأميركيين في عهد الرئيس جورج بوش الذي يخطط لمحاربة دول مارقة. ولن يتوقف هذا السعي لراحة الجنود حتى في احتياجاتهم الطبيعية" مثل المراحيض.

وقالت إن المراحيض الجديدة مصممة "لحماية الجنود الأميركيين من أي هجمة بيولوجية أو كيماوية". وقارنت الصحيفة الحالة مع بريطانيا التي لا توفر هذا القدر من السلامة وتأمين الخدمة للبريطانيين حتى في أهم الأماكن مثل قاعة ألبرت الملكية للعروض الموسيقية.

الملكة وموغابي
أكدت صحيفة ميل أون صنداي أن الملكة إليزابيث الثانية تعتزم مناقشة الأزمة المستمرة بين حكومة رئيس زيمبابوي روبرت موغابي والمزارعين البيض أثناء لقائها السنوي مع رئيس الوزراء توني بلير في قصر بالمورال في أسكتلندا.

وأفادت بأن الملكة التي لا تتدخل عادة في الأمور السياسية "منزعجة من تأثير العنف المتصاعد في زيمبابوي على قمة دول الكمنولث التي ستترأسها الشهر المقبل في أستراليا".

وجرى العرف أن يقيم رئيس الوزراء البريطاني وأسرته خلال عطلة نهاية الأسبوع في مثل هذا الوقت سنويا في ضيافة الملكة بقصر بالمورال وأن يخرج مع الملكة للنزهة ومناقشة القضايا الحساسة.

المصدر : الصحافة البريطانية