العمليات الجريئة تهز شارون
آخر تحديث: 2001/8/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/24 هـ

العمليات الجريئة تهز شارون

أبوظبي- الجزيرة نت
كثفت الصحف الإماراتية الصادرة اليوم من تغطيتها للأحداث الفلسطينية، فاحتلت أخبار العملية الاستشهادية في حيفا وحالة التوتر في المنطقة بؤرة اهتمامها، وتضاءل في المقابل اهتمام الصحف الإماراتية الرئيسية الثلاث البيان والخليج والاتحاد بالأحداث المحلية والعربية والدولية الأخرى.

عملية جريئة تهز شارون في حيفا
فخصصت البيان تقريرا مفصلا للعملية وتداعياتها جاء فيه "بعد أقل من 72 ساعة فقط على عملية القدس البطولية وجهت الانتفاضة ضربة نوعية أخرى إلى الاحتلال الإسرائيلي، ناسفة إلى الأبد نظرية رئيس الوزراء الإسرائيلي الإرهابي ارييل شارون بشأن تحقيق الأمن لمواطنيه ومستوطنيه ومتطرفيه.

ونفذ الاستشهادي محمد محمود نصر (28 عاما) التابع لحركة الجهاد الإسلامي أمس عملية جريئة حينما فجر نفسه في مقهى "وول ستريت" قرب مدينة حيفا الساحلية مما أسفر عن سقوط العشرات قدرتهم مصادر طبية إسرائيلية بقتيل واحد وخمسين مصابا، وفرضت سلطات الاحتلال تعتيما إعلاميا صارما نتيجة العملية في محاولة يائسة لمنع تدهور الروح المعنوية لمواطنيها.

وأوردت الصحيفة توقعات بأن تقوم إسرائيل باحتلال مطار غزة وإعلانه منطقة عسكرية مغلقة، ردا على العملية.

وجاءت العملية ردا على بلطجة جيش الاحتلال الذي واصل تصعيده سياسيا وعسكريا بإعادة احتلال مركز البث الإذاعي في أبو ديس قرب القدس وتمسكه "الأبدي" ببيت الشرق، كما أقدم الاحتلال على اجتياح بلدة القرارة في غزة، مدمرا 15 منزلا، إضافة لقصف رفح وفرض حظر التجول على مدينة الخليل قبيل الإضراب العام الذي يزمع الفلسطينيون تنفيذه اليوم في كل فلسطين التاريخية دفاعاً عن القدس وبيت الشرق.

وأبرزت الصحيفة تأكيد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على أن العمليات ستتصاعد ضد إسرائيل كلما تصاعد "العدوان" ضد الشعب الفلسطيني.

وعلى مستوى الخلاف بين معالجة كل من شارون وبيريز للتفاوض مع السلطة الفلسطينية وافق شارون على مطلب وزير خارجيته شمعون بيريز بإجراء مفاوضات مع مسؤولين فلسطينيين كبار باستثناء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات حول وقف إطلاق النار مشترطا عدم الخوض في الجوانب السياسية طالما استمرت الانتفاضة، وذلك قبيل عملية حيفا الاستشهادية.

وكان بيريز قد قال في حديث للإذاعة الإسرائيلية الرسمية "البعض يؤكد أنه لا ينبغي التفاوض تحت وابل النيران وأنا أوافق على ذلك غير أن علينا التفاوض لتطبيق وقف إطلاق النار (فنحن) نواجه شعبا تعداده ثلاثة ملايين نسمة في الأراضي الفلسطينية نحن في نزاع معه ويجب التوصل إلى اتفاق معه".

ودعا بيريز الحكومة إلى فتح حوار مع السلطة الفلسطينية مشيرا إلى أن "السياسة الحالية لا يمكن أن تستمر".

وردا على التصعيد الإسرائيلي الذي تمثل في احتلال مركز الاتصالات والبث الإذاعي الفلسطيني في أبو ديس واقتحام قرية القرارة في غزة وقمع مظاهرة احتجاج على احتلال بيت الشرق اعتبرت القيادات الشعبية والبرلمانية وممثلو جميع القوى في القدس أن إسرائيل مزقت اتفاقيات أوسلو باحتلالها المؤسسات الفلسطينية في القدس، في ما دعت السلطة وجميع المنظمات والقوى إلى إضراب عام اليوم واعتباره يوم غضب دفاعا عن عروبة القدس تتخلله مسيرات جماهيرية.

سيناريوهات لتحركات مصرية وتصريحات استفزازية


ليبرمان: إن مبارك يسعى بكل قواه إلى تدمير دولة إسرائيل لكنه يعرف أنه سينهزم حال قيام مواجهة شاملة لذلك يحاول تدميرنا خطوة خطوة

البيان

وعن التوقعات بتفاقم الأوضاع في المنطقة والتصريحات الإسرائيلية الاستفزازية والتوتر الناجم عن نسف إسرائيل لعملية التسوية نقلت البيان عن الصنداي تايمز توقعها أن تحرك مصر قواتها المدرعة إلى قلب شبه جزيرة سيناء باتجاه حدودها الشرقية مع إسرائيل إذا واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي توغلها واقتحامها داخل الأراضي الفلسطينية، ونقلت البيان عن الصحيفة البريطانية أيضا القول بأن مصر تدرس إرسال جيشها الثالث المدرع إلى شبه جزيرة سيناء إذا ما زحفت القوات الإسرائيلية داخل الأراضي الفلسطينية.

ونسبت الصحيفة لمصادر فلسطينية قولها إن الرئيس ياسر عرفات ذكر الرئيس المصري حسني مبارك الشهر الماضي بالتزامات القاهرة باتفاقية الدفاع العربي المشترك التي توجب عليها تقديم الدعم العسكري لأي عضو في الجامعة يتعرض لاعتداء عسكري.

كما نقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية إسرائيلية قولها إن احتمال تدخل مصر عسكريا دخل في الواقع حيز التخطيط العسكري.

وعن تكرار التصريحات الاستفزازية أوردت البيان تفاصيل عن دعوة وزير إسرائيلي بحكومة الإرهابي أرييل شارون حكومته إلى معاملة مصر كـ"دولة عدو" متهما الرئيس المصري حسني مبارك بالسعي إلى تدمير إسرائيل خطوة خطوة، وهي التصريحات التي وصفها وزير الخارجية المصري أحمد ماهر بأنها سخيفة وغير موضوعية وأنحى باللائمة على حكومة شارون مؤكدا أن الحل لكل ما يجري هو سياسي وليس عسكرياً.

وقال أفيغدور ليبرمان وزير البنى التحتية في حديث لاذاعة الجيش الإسرائيلي "إن مبارك يسعى بكل قواه إلى تدمير دولة إسرائيل لكنه يعرف انه سينهزم حال قيام مواجهة شاملة، لذلك يحاول تدميرنا خطوة خطوة".

وعلى الصعيد الدولي أبرزت البيان استدعاء وزارة الخارجية الإيرانية للقائم بالأعمال البريطاني في طهران نيل كرامبتون لتقديم توضيحات بعد إدراج إيران في لائحة الدول التي تشكل تهديدا للأمن العالمي بموجب تقرير أعده مسؤول بريطاني.

وكان مايكل ويليامس كبير مستشاري وزير الخارجية البريطاني وجه اتهامات لإيران، حين برر في تقرير داخلي ذكرته صحيفة "غارديان" السبت الماضي مشروع الدرع الأميركية المضادة للصواريخ بلائحة الدول التي تهدد في نظره الأمن العالمي عبر تطويرها صواريخ عابرة للقارات وذكر اسم إيران من بينها.

أما الاتحاد فأبرزت ضمن تغطيتها لأحداث فلسطين إعاقة قوات الاحتلال الإسرائيلي لتحرك الأطباء في الضفة حيث أعلن مسؤول في وزارة الصحة الفلسطينية أن الجيش الإسرائيلي يعوق تنقل الأطباء ويقيد حركة نقل المعدات والأجهزة الطبية في الضفة الغربية، ولا يسمح في غالب الأحيان للأطباء بالمرور عبر الحواجز العسكرية التي ينصبها في الأراضي المحتلة منذ اندلاع الانتفاضة في سبتمبر/ أيلول الماضي، وأعلن الوزير أن "الحصار يمنعنا من نقل الأكسجين بين المستشفيات وإيصال الغذاء خاصة وأن تخزين الغذاء في المستشفيات أمر صعب".

الدوحة: لا اعتراضات على مشاركة إسرائيل
وأوردت الاتحاد أيضا إعلان قطر عدم تلقيها اعتراضات من أي دولة عربية أو أجنبية على مشاركة إسرائيل في المؤتمر الوزاري الرابع لمنظمة التجارة العالمية الذي تستضيفه الدوحة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، مشيرة إلى أن التحضيرات للاجتماع قطعت شوطا كبيرا وأن الأعمال الإدارية والتنظيمية والفنية تتواصل وفق الخطة المرسومة، ونسبت الصحيفة لحمد بن فيصل آل ثاني رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر القول بأن الحديث عن المشاركة الإسرائيلية لا يخلو من الدعاية السياسية والإعلامية، وأضاف إن أمام الدول العربية فرصة جيدة لمحاصرة إسرائيل والاستفادة من هذا المؤتمر الهام.

غالبية إصلاحية في حكومة خاتمي الجديدة
وعن إيران أبرزت الصحيفة تشكيل الرئيس خاتمي حكومة جديدة غالبيتها تنتمي للتيار الإصلاحي حيث أبقى الرئيس الإيراني محمد خاتمي غالبية أعضاء حكومته وحاملي حقائب الوزارات السيادية وقدم لائحة حكومته الجديدة الخالية من أي اسم نسائي إلى مجلس الشورى، متضمنة أسماء خمسة وزراء جدد من التيار الإصلاحي ونقل وزير إلى منصب جديد، في أحدث تعديل لرئاسته الثانية، معززاً نفوذ الإصلاحيين، ومثيرا انتقادات المعارضين الذين يرون أنها حكومة دون مستوى التوقعات، دفعت مراقبين لتوقع تصويت نواب "جبهة المشاركة" الإصلاحية ضد تعيين وزراء الخارجية والدفاع والنفط.

صندوق الزواج يقيم العرس الجماعي الـ27
ومحليا أبرزت الاتحاد خبرا ذا طابع اجتماعي عن إقامة العرس الجماعي رقم 27 وذلك في إطار احتفالات الدولة بعيد الجلوس الخامس والثلاثين لتولي صاحب السمو رئيس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي. ويقام العرس بدعم من مجموعة بن حمودة الجماعي بمنطقة أم غافه بالعين الأربعاء المقبل، ومن المقرر إقامة عرس جماعي آخر في الثالث والعشرين من أغسطس/ آب المقبل.

الدرهم الإلكتروني يعطل المعاملات


مسؤول بوزارة العمل: الدفع عن طريق الدرهم الإلكتروني يتسم بالبطء الشديد وبعيوب فنية تؤدي لتكرار الأعطال

الخليج

وعلى مستوى الخبر المحلي الذي يهم قطاعات واسعة من المواطنين في الإمارات أبرزت الخليج توقف أجهزة الحاسب الآلي في صالات إنجاز المعاملات بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية في كل من أبو ظبي ودبي والشارقة أربع مرات على مدار اليوم لمدة تجاوزت ثلاث ساعات أصيبت خلالها محاولات إنجاز المعاملات بالفشل، وهو العطل الثالث خلال أسبوع، ونسبت الصحيفة لمصادر من وزارة العمل إرجاع السبب في الخلل إلى نظام الدفع عن طريق الدرهم الإلكتروني الذي يتسم بالبطء الشديد وبعيوب فنية تؤدي لتكرار الأعطال.

المصدر : الصحافة الإماراتية