الإسرائيليون يتجنبون السفر لأوروبا خوفا من المحاكمة
آخر تحديث: 2001/7/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/10 هـ

الإسرائيليون يتجنبون السفر لأوروبا خوفا من المحاكمة


واشنطن- الجزيرة نت
واصلت الصحافة الأميركية تناولها لموضوعات تتعلق بالصراع العربي-الإسرائيلي والإجراءات الخاصة بمحاكمة شارون بوصفه مجرم حرب في بلجيكا لدوره المعروف في مجازر مخيمي صبرا وشاتيلا في أغسطس/ آب 1982.. كما تناولت الرواية الفلسطينية لمباحثات كامب ديفد بعد مضي عام على انتهائها بالفشل.

سابقة قانونية
وتحت عنوان "شارون يأخذ محاكته كمجرم حرب بجدية" قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور "يواجه أرييل شارون اليوم احتمال أن يشكل سابقة قانونية بأن يكون أول رئيس وزراء مقيم تتم محاكمته لاقترافه جرائم ضد الإنسانية، ويبدو أنه قد بدأ يشعر باحتمال حدوث ذلك".

وقالت الصحيفة إنه ردا على بدء قاضي التحقيق البلجيكي باترك كولنغتون سماع إفادات شهود في القضية المرفوعة في المحاكم البلجيكية ضد شارون وهي قضية القتل الجماعي في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان عام 1982، فإن شارون قام بتعيين محام بلجيكي شاعرا بأنه قد يواجه قريبا قرار اتهام يصدر بحقه.


تأخذ الحكومة الإسرائيلية الملاحقة القانونية لمسؤوليها بجدية لدرجة أنها وضعت قائمة بأسماء الدول التي يمكن أن يواجهون فيها محاكمات كمجرمي حرب

كريستيان ساينس مونيتور

وتقول الصحيفة إنه إذا رأى قاضي التحقيق إحالة القضية إلى المحكمة فإن له الخيار في أن يصدر قرارا سريا باتهام شارون، ويعني ذلك أن القبض على شارون بات مؤملا في أي لحظة.

ونسبت الصحيفة إلى المحامي اللبناني الجنسية شبلي الملاط، وهو محامي المدعين على شارون، قوله "إن ذلك هو ما يقلق شارون".. وتقول الصحيفة إن الحكومة الإسرائيلية تأخذ الملاحقة القانونية لمسؤوليها بجدية لدرجة أنها وضعت قائمة بأسماء الدول التي يمكن أن يواجه فيها الزعماء الإسرائيليون محاكمات كمجرمي حرب، وتخشى إسرائيل أيضا أن يكون بين هؤلاء رئيس هيئة أركان جيشها شاؤول موفاز الذي قد يواجه الاتهام بقتل عشرات من المدنيين الفلسطينيين خلال الأشهر العشرة الأخيرة في الانتفاضة الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة المحتلتين.

حذر قانوني
وقد تناولت صحيفة نيويورك تايمز الموضوع نفسه فقالت "إن التحذير الذي وجهته وزارة الخارجية الإسرائيلية الأسبوع الماضي إلى المسؤولين السياسيين والعسكريين والأمنيين بأن يكونوا حذرين في اختيار الأماكن التي يقصدونها لدى سفرهم إلى الخارج، لم تتم صياغته بمثل هذا الوضوح تماما، بل إنه أوصى على حد قول مسؤول إسرائيلي كبير بأن يقوم المسؤولون الإسرائيليون الكبار "بعمل واجبهم الوظيفي" لتجنب التعثر "بإحراجات قانونية". وقالت الصحيفة في تقرير لها من القدس المحتلة إن رسالة وزارة الخارجية الإسرائيلية كانت واضحة، وإن بعض الدول وبخاصة في أوروبا تعتقد أن إسرائيل كانت فظة بصورة مفرطة تجاه الفلسطينيين، مطلقة النار على المحتجين الشباب بصورة غير متكافئة مستهدفة المتشددين الإسلاميين لاغتيالهم وتقييد حركة الناس العاديين لدرجة أن الفلسطينيين يقولون إن اقتصادهم على وشك الانهيار.

فشل كامب ديفد
وقالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز في تقرير لها بشأن محاولات مسؤولين فلسطينيين شرح فشل لقاءات منتجع كامب ديفد العام الماضي من وجهة نظرهم بعد عام من ذلك، بأن مسؤولين فلسطينيين بدؤوا الأسبوع الماضي حملة لشرح وجهة نظرهم في فشل لقاءات منتجع كامب ديفد العام الماضي؛ بطبع منشورات على ورق مصقول ونشر معلومات على موقع على شبكة الإنترنت، وإجراء عدد من المقابلات الصحفية.

وقالت الصحيفة إن الفلسطينيين قد وجدوا بعض الدعم في ذلك كله من روبرت مالي، الذي كان مساعدا خاصا للرئيس الأميركي السابق بل كلينتون في الشؤون العربية- الإسرائيلية في مجلس الأمن القومي، حيث ذكر في مقال له أخطاء الحساب التي وقعت فيها الحكومة الأميركية باحتضانها الحماسي لمقترحات باراك وتجاهلها للأثر التدميري الذي يحدثه التوسع المتسارع للمستوطنات الإسرائيلية.

وقالت الصحيفة إن أحمد قريع (أبو علاء)، قد دعا أربعة من الصحفيين الأجانب في الأسبوع الماضي ليشرح لهم وجهة النظر الفلسطينية في فشل كامب ديفد بعد مضي عام كامل من إلقاء الرأي العام في العالم وفي الولايات المتحدة خاصة باللوم على الفلسطينيين في ذلك الفشل.. وقالت الصحيفة إن قريع أكد أن الفلسطينيين لم يقدموا أي مقترحات مقابلة لما كان قد تم عرضه عليهم.

أما صحيفة نيويورك تايمز فقد تناولت الموضوع نفسه وقالت إن الدبلوماسيين والأكاديميين يعتقدون أن أي عودة إلى محادثات سلام -مهما بدت بعيدة الحدوث الآن- يجب أن تأخذ فترة كلينتون- باراك منطلقا.. وقالت إن ياسر عرفات لم يرفض أبدا قبول 97% من أراضي الضفة الغربية في طابا كما يظن عامة الإسرائيليين.. وأشارت الصحيفة إلى قول شلومو بن عامي الذي كان يشغل منصب وزير خارجية إسرائيل حينئذ، لقد أوقف الإسرائيليون المفاوضات لأن الانتخابات كانت تقترب "ولم تستطع الحكومة مقاومة الضغوط التي وضعها الرأي العام ضد المفاوضات".

وأضافت الصحيفة أن باراك خسر الانتخابات لصالح شارون، وتجمدت بذلك عملية السلام التي لم تكن قد تجمدت في كامب ديفد قبل ستة أشهر.. وقالت الصحيفة أيضا إن الفلسطينيين والإسرائيليين قد عقدوا أكثر من 50 اجتماعا في شهري أغسطس/ آب وسبتمبر/ أيلول كانت أغلبها سرية وقد أجريت في فندق الملك داوود بالقدس.

عودة للمفاوضات بطريقة ما
وعبرت الصحيفة عن اعتقادها أن الطرفين سيعودان إلى نوع من المفاوضات بطريقة ما.. وقالت إنه كان في ما يسمى بعملية السلام، كثير من التعامل وقليل من السلام، ولكن الوسطاء الأميركيين اعتقدوا أنه لا تراجع عنها وأنها ستوصل في نهاية المطاف إلى هدفها في التوصل إلى دولتين جارتين.. وعلى مدى السنوات فقد الفلسطينيون ثقتهم في العملية وهم يشهدون تقطيع أوصال الضفة الغربية بالطرق التي توصل بين المستوطنات الإسرائيلية.. ومع تزايد الفساد في السلطة الفلسطينية ازداد أتباع معارضيها عددا وخاصة في صفوف الإسلاميين الذين اعتبروا المفاوضات خيانة.. وأشارت الصحيفة إلى أحد أسباب التوسع الهائل في بناء المستوطنات، وهو إعطاء باراك وزارة الإسكان إلى الحزب الديني في إسرائيل.


الفلسطينيون وافقوا في كامب ديفد على التفاوض على حل لقضية اللاجئين لا يهدد الأغلبية اليهودية في إسرائيل
ولم يجرؤ من قبل أي زعيم عربي على قبول شيء من هذا القبيل لا الملك حسين ولا أنور السادات

مالي/
نيويورك تايمز

علاقات أميركية مع مستشاري عرفات
وحول بعض ما جرى في كامب ديفد أيضا، قالت الصحيفة إن الجانب الأميركي أخطأ في محاولة تنمية علاقات مع كل من محمد رشيد، مستشار عرفات الكردي، ومحمد دحلان، مما أغضب المفاوضين الفلسطينيين القدامى.


وأشارت الصحيفة أيضا إلى ما كتبه مالي بأن الفلسطينيين وافقوا على التفاوض على حل لقضية اللاجئين لا يهدد الأغلبية اليهودية في إسرائيل، وأنه لم يجرؤ من قبل أي زعيم عربي على قبول شيء من هذا القبيل لا الملك حسين ولا أنور السادات.

لاو والفتاوى العنصرية
وحول موضوع العنصرية اليهودية الحادة علقت صحيفة لوس أنجلوس تايمز تحت عنوان "قوانين الدين اليهودي تسمح بقتل الفلسطينيين" على ما قاله إسرائيل مائير لاو، كبير الحاخامات الإشكناز اليهود في إسرائيل من أن قوانين الدين اليهودي تعطي الحكومة صلاحية القيام بأعمال "وقائية" للحيلولة دون أن يقوم الفلسطينيون بهجمات إرهابية، ويقول إن إسرائيل في حرب "بالضرورة" وإن ذلك يتطلب منها "الدفاع والمبادرة والشجاعة".. وذلك في نطاق القول إن عليك أن تقتل كل من يفكر في قتلك.

وقالت الصحيفة إن لاو قد قام بإلقاء عدة محاضرات حول موقفه هذا، وقد قام مكتبه بإصدار ملخص لمواقفه هذه تم توزيعه على الصحفيين.

المصدر : الصحافة الأميركية