حرب الفلسطينيين ضد إسرائيل.. تحريرية
آخر تحديث: 2001/7/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/5 هـ

حرب الفلسطينيين ضد إسرائيل.. تحريرية

القدس- إلياس زنانيري
تصدرت الصور والتقارير عن مقتل شاب يهودي من القدس الغربية والعثور على جثته بالقرب من رام الله صحف الصباح الصادرة في إسرائيل إلى جانب تقارير عن الاشتباكات المسلحة التي جرت في غزة بين قوات الأمن الوطني الفلسطيني وعناصر من فتح وحماس.

صحيفة هآرتس جاءت عناوينها الرئيسية على النحو التالي، "توتر بين حماس والسلطة وعرفات يعود مبكرا من الخليج.. فتح تتبنى مسؤولية مقتل الشاب في رام الله" و"إسرائيل تطالب بتمديد فترة قوات الطوارئ في لبنان.. من جهتها جاءت عناوين صحيفة معاريف "الولايات المتحدة: مراقبو "CIA" ليسوا بديلا لقوة دولية".. و"مقتل الشاب يوري غوش تسيون: الشرطة تبحث في الاتجاه القومي وهناك احتمال بوجود اتجاهات أخرى في التحقيق.. فتح: خطفنا وقتلنا الفتى من القدس". و"عرفات عاد إلى غزة بسبب الاشتباكات بين رجال حماس ووحدات من فتح".. أما صحيفة يديعوت أحرونوت فقالت "يوري غوش تسيون "18 عاما" من القدس قتل بوحشية قرب رام الله" و"اشتباكات مسلحة في غزة بين فتح وحماس والسلطة الفلسطينية" و"شكوك: مستوطنون أرادوا مهاجمة فلسطينيين فقتلوا امرأة مستوطنة حاملا".. وقالت صحيفة هتسوفيه "فتح: لقد قتلنا الشاب في رام الله.." و"قائمة بالمطلوبين تسلمها السلطة الفلسطينية إلى إسرائيل اليوم" و"المخابرات العامة حثت فيدرمان للإعلان على الملأ بأن المتفجرات في سيارته كانت للدفاع عن النفس".

من أين أخذ الشاب اليهودي؟
تساءلت صحيفة يديعوت أحرونوت في تقريرها الرئيسي عن مقتل الشاب اليهودي يوري غوش تسيون، وعما إذا كان قد دخل منطقة رام الله الواقعة تحت السيادة الفلسطينية الكاملة، أم أنه خطف إليها، وإذا خطف هل تم ذلك أمام منزله في مستوطنة بسغات زئيف أم من مركز مدينة القدس وما إذا تم قتله في المنطقة الواقعة تحت السيطرة الأمنية الفلسطينية أم الإسرائيلية، وما إذا كان بيد السلطات الفلسطينية معلومات إضافية لم يتم تقديمها إلى الجانب الإسرائيلي بعد.

فتح تتبنى العملية
وقالت الصحيفة إن آثار الشاب اختفت قبل ليلتين وإن أفرادا من الشرطة الفلسطينية عثروا على جثته في مكان قريب من رام الله.. وقالت إن أحدا لا يعرف ماذا جرى بالضبط للشاب، إلا أن أمرا واحدا واضح هو أنه "قتل بوحشية مفرطة".. ونقلت الصحيفة عن حركة فتح قولها إن رجالها خطفوا الشاب وقتلوه.. وأشارت الصحيفة إلى أن قاتلي الشاب "طعنوه عدة طعنات في أنحاء مختلفة من جسده ثم مزقوا جثته بالرصاص وعندما أحضر الفلسطينيون الجثة إلى وحدة الاتصال والارتباط المشتركة شعر الضباط الإسرائيليون بالغثيان من مشهد الجثة".


السلطة الفلسطينية تحولت إلى سلطة إرهابيين وإن أعدادا كبيرة من أفراد قوات الأمن فيها شاركوا في عمليات مسلحة ضد إسرائيل

موفاز/ يديعوت أحرونوت

موفاز يهاجم السلطة
في مكان آخر أوردت يديعوت أحرونوت تصريحات لرئيس الأركان الإسرائيلي شاؤول موفاز أمام أعضاء اللجنة البرلمانية لشؤون الأمن والخارجية، قال فيها إن السلطة الفلسطينية "تحولت إلى سلطة إرهابيين وإن أعدادا كبيرة من أفراد قوات الأمن فيها شاركوا في عمليات مسلحة ضد إسرائيل.. وأضاف أن هناك العديد من التحذيرات من احتمال وقوع عمليات مسلحة جديدة ضد إسرائيل وإن الجهود التي تبذلها السلطة الفلسطينية لوقف هذه العمليات ليست أكثر من جهود صورية.

وقال موفاز إن إسرائيل منذ التوقيع على اتفاق تينيت وهي "ملتزمة بضبط النفس بينما زاد الفلسطينيون من هجماتهم التي بلغ عددها 675 هجوما خلال أربعين يوما". وأضاف أن الفلسطينيين "يحافظون على مستوى معين من ارتفاع ألسنة اللهب ولكن هذا الارتفاع غير مقبول بالنسبة لإسرائيل على أنه وقف لإطلاق النار".

السلطة تطالب باعتقال إسرائيليين
من ناحية أخرى نشرت يديعوت أحرونوت تقريرا عن قائمة قدمتها السلطة الوطنية الفلسطينية وبها خمسون اسما لعناصر بارزة في اليمين المتطرف داخل إسرائيل باعتبارهم مسؤولين عن هجمات تعرض لها الفلسطينيون.. وقالت السلطة الوطنية في رسالتها إلى إسرائيل، بحسب الصحيفة "إذا لم يتم اعتقال هؤلاء من قبل إسرائيل فإن السلطة الوطنية الفلسطينية ستتدبر أمرهم".

وأوردت من بين هؤلاء الناشطين في اليمين المتطرف أسماء مثل باروخ مارزل الذي يقيم في مستوطنة تل الرميضة في قلب مدينة الخليل ونوعام أرنون الناطق باسم مستوطني الخليل، وحجاي سيغيل الصحفي الذي كان عضوا في التنظيم اليهودي الإرهابي الذي شكل في مطلع الثمانينيات، وعوزي شورباف صهر الحاخام موشيه ليفينجر أحد أقطاب الاستيطان اليهودي في قلب الخليل، ونوعام فيدرمان أحد مستوطني قلب مدينة الخليل والناطق السابق لحركة كاخ العنصرية، ونوعام ليفنات العنصر النشط في اليمين المتطرف.

مصرع مستوطنة حامل
أما عن المستوطنة الحامل التي قتلت مساء أمس فقد أشارت يديعوت أحرونوت إلى أنها قتلت بسبب حجارة ألقاها يهود.. وفي التفاصيل ذكرت الصحيفة أن الشرطة تعتقد أن سيارة عمومية فلسطينية تعرضت إلى رشق بالحجارة على أيدي مستوطنين يهود، كما يبدو أن سائقها أصيب بحجر وفقد السيطرة عليها واصطدم بسيارة أخرى كانت تقودها المرأة الحامل فقتلت بتأثير التصادم.

وفي التقارير أشارت يديعوت أحرونوت إلى أزمة يواجهها الجيش الإسرائيلي في تجنيد قوات الاحتياط، فقالت إن فرقة تابعة لسلاح المدرعات ترفض التجند في قوات الاحتياط بسبب مشاكل تتعلق بالسلامة العامة، في الوقت الذي طلب فيه جنود من سلاح الهندسة بشعبة المتفجرات عدم الخدمة في الأراضي المحتلة بسبب الصعوبات النفسية التي يتعرضون لها، كما طلب جنود آخرون عدم الخدمة في قوات الاحتياط بسبب خسارتهم لأيام العمل العادي دون أن يتلقوا تعويضات مناسبة على ذلك، وبسبب إرسالهم إلى الميدان دون ماء أو كهرباء.

الفلسطينيون يخوضون حرب تحرير


إن غالبية العمليات التي تتم ضد إسرائيليين تأتي في سياق حرب تحرير وطنية وليست عمليات إرهابية ... وعودة إلى الأمثلة التي ضربها نتنياهو فإن أقرب مثال على ما نمر به اليوم هو الجزائر عام 1958 حين تمكن الجيش الفرنسي من تدمير قوات جبهة التحرير الوطني الجزائرية

يارون لندن/
يديعوت أحرونوت

في صفحة المقالات كتب الصحفي المعروف يارون لندن مقالا قال فيه إن مثل الجزائر هو الأقرب لما يجري اليوم في الأراضي الفلسطينية بعكس الأمثلة التي أثارها نتنياهو رئيس الوزراء الأسبق في خطابه أمام أعضاء الليكود قبل يومين، حين ذكر أن بالإمكان التغلب على الإرهاب كما حصل في ليبيا وكوريا الشمالية وكما جرى مع المتسللين عبر الحدود الأردنية والمصرية.

وقال لندن إن غالبية العمليات التي تتم ضد إسرائيليين تأتي في سياق حرب تحرير وطنية وليست عمليات إرهابية. وأضاف: "... وعودة إلى الأمثلة التي ضربها نتنياهو، فإن أقرب مثال على ما نمر به اليوم هو الجزائر عام 1958 حين تمكن الجيش الفرنسي من تدمير قوات جبهة التحرير الوطني الجزائرية".

رسالة من ديغول
ونقل يارون لندن عن رسالة سرية وجهها الرئيس ديغول عشية عودته إلى السلطة في وقت كان فيه مليون مستوطن فرنسي يثقون به ثقة مطلقة وأنهى بمقتطفات من تلك الرسالة كي يوجه من خلالها رسالته هو، أي لندن، إلى الإسرائيليين.. ومما جاء في الرسالة "يصل تعداد قواتنا اليوم إلى نصف مليون جندي بينما لا يزيد عدد أفراد المناوئين لنا عن الثلاثين أو الأربعين ألفا ولدينا قوة عسكرية لا تضاهيها قوة المتمردين كما أن تكاليف الحرب من طرفنا تفوق تكاليف الحرب من طرفهم بنحو 33 ضعفا، وفي حالات القتل والإعدام القانونية منها وغير القانونية نقتل منهم عشرة أضعاف ما يقتلون منا، ولدينا من بينهم ثمانون ألف معتقل ومع ذلك فإن حجم الخوف لدينا أكبر منه لديهم، وإذا شئنا الاستماع إلى نصح المفكرين فإنه يكفي أن نكون أكثر قوة حتى نحسم المعركة لصالحنا وحتى يستسلم الشعب الجزائري المسلم لنا. لا شك أننا قضينا على الكثير من الخلايا الإرهابية بينهم ولكننا من ناحية سياسية نحن لا زلنا أبعد ما يكون عن تحقيق أهدافنا، إذ إن فكرة دمج الجزائر بفرنسا أو قلبها إلى جزء من فرنسا ليست أكثر من تشويه فكري يدعو للأسف لأن معنى ذلك في الحقيقة هو استمرار سيطرتنا بالقوة. وبالنظر إلى طبيعة الجزائريين المسلمين وإلى حوالي 150 ألف ضحية سقطوا حتى الآن في المواجهة فإن من الجنون الاعتقاد بأن مستقبلا زاهرا ينتظر سيطرتنا بالقوة على الجزائر".

ائتلاف ضد عزمي بشارة
أما صحيفة معاريف فقد أشارت إلى أن إدارة الائتلاف الحكومي اتخذت قرارا بمقاطعة عضو الكنيست عن التجمع الديمقراطي د. عزمي بشارة، وذلك بأن يغادر أعضاء الائتلاف الحاكم قاعة الكنيست كلما صعد الدكتور بشارة لإلقاء خطاب من على منبر الكنيست.. ونقلت الصحيفة عن عضو كنيست بادرت إلى مشروع القرار وهي كوليت أفيتال من حزب العمل قولها إن بشارة "فاشي وعليه من الآن فصاعدا أن يلقي خطاباته في الكنيست في قاعة فارغة".

مياه معدنية لري الحدائق
وعن أزمة المياه الخانقة التي تمر بها إسرائيل وعن مشروع القرار الذي قدمه وزير البنى التحتية أفيغدور ليبرمان بعدم ري الحدائق العامة قالت معاريف إن عددا من أعضاء الكنيست الذين يملكون حدائق في منازلهم قالوا إنهم سيلجؤون إلى المياه المعدنية لري هذه الحدائق.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية