الدوحة - الجزيرة نت

تناولت الصحف العربية الصادرة اليوم في لندن مواضيع تتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي، كما أبرزت بعض التصريحات والقضايا التي تتعلق بالعراق، وغطت بعض القضايا العربية والدولية الأخرى.

شرودر يبرر زيارة الأسد
تناولت جريدة الشرق الأوسط الصراع العربي الإسرائيلي في محاور أولها دار حول تفاعلات زيارة الرئيس السوري بشار الأسد لألمانيا، إذ أبرزت دفاع المستشار الألماني غيرهارد شرودر عن زيارة الأسد الرسمية إلى ألمانيا، وتأكيده الإصرار على مواصلة تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.. ونقلت عن شرودر في تصريح رسمي وزعته الحكومة الألمانية -في ما يعتبر ردا مباشرا على انتقادات المجلس المركزي لليهود في ألمانيا لزيارة الأسد- "إن ألمانيا تحتفظ بعلاقات شراكة جيدة مع سوريا، وإن ذلك سيستمر". إلا أنه أضاف "هذا لا يعني أننا نوافق على كل مواقف سوريا، لكننا سنبقى في المستقبل أيضا مهتمين بإقامة علاقات شراكة سياسية معها".

دعوة لدعم السلطة
كما تناولت الصحيفة دعوة وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى عقد اجتماع طارئ للجنة المتابعة والتحرك التابعة لجامعة الدول العربية وذلك لتدارس الأوضاع في الأراضي الفلسطينية والنظر في إمكانية عقد اجتماع طارئ لمجلس وزراء الجامعة.

مبارك وبيريز
أما جريدة القدس العربي فقد أبرزت الموضوع من زاوية الزيارة التي يقوم بها رئيس جهاز الاستخبارات المصري لتل أبيب للتحضير للقاء مرتقب بين الرئيس حسني مبارك ووزير خارجية إسرائيل شمعون بيريز في القاهرة. ونقلت الصحيفة عن الإذاعة الإسرائيلية أن وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر استقبل عمر سليمان وعرض عليه وثائق تدين الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بتدبير "هجمات إرهابية" ضد الإسرائيليين.

أما جريدة الحياة فتناولت الموضوع تحت عنوان "واشنطن تجدد دعوتها لوقف الاستفزاز ودول الخليج تستعجل المساعدات للسلطة". وتناولت في المتن دعوة وزير الخارجية الأميركي كولن باول للفلسطينيين والإسرائيليين لوقف العنف وبيان الوزراء الخليجيين الذي حمل إسرائيل مسؤولية تصاعد العنف ودعا لتقديم عون عاجل للسلطة الوطنية الفلسطينية.

خلافة صدام
وأبرزت الحياة موضوع صراع السلطة في العراق فنقلت عن دبلوماسي أوروبي على صلة بالملف العراقي أن الرئيس صدام حسين يدرس التنازل عن السلطة لنجله الأصغر قصي في سبتمبر/ أيلول المقبل على أن يبقى هو في منصب فخري. وربط الدبلوماسي ذلك بخطوات ترفيع سابقة اتخذت لصالح قصي إذ عين قبل فترة نائبا لرئيس المكتب العسكري في حزب البعث الحاكم كما وسعت صلاحياته الأخرى. واعتبر الدبلوماسي أن بغداد بذلك تكون قد لبت مطلبا أساسيا للولايات المتحدة الأميركية وبعض دول الجوار.. وهو ما يفتح الطريق أمام تسوية شاملة قبل انقضاء مهلة الشهور الخمسة التي حددها مجلس الأمن ليعاود مناقشة الملف العراقي.

كما تناولت الصحيفة الهجوم الصاروخي الذي تبنته المعارضة الإسلامية على القصر الرئاسي ومقر الاستخبارات العراقية.. وهو الموضوع الذي أشارت إليه كذلك الشرق الأوسط والقدس العربي التي تناولت في موضوع رئيسي على صفحتها الأولى زيارة زعماء المؤتمر العراقي لواشنطن طلبا لأموال وخطط لإطاحة صدام حسين.

تونس والسودان
وتناولت الحياة والشرق الأوسط
كذلك أزمة الجاسوس التونسي في السودان وتناولتا أمس مغادرة السفير التونسي في الخرطوم محمد البلاجي الذي ودعه وزير الدولة للشؤون الخارجية السوداني شول دينق. ونقلت الصحيفتان عن نشرة إخبارية أصدرتها الوزارة أن الوداع كان بمناسبة انتهاء فترة عمل السفير. وأفادت مصادر بأن البلاجي قضى في منصبه سفيراً في الخرطوم أقل من سنة، ولم يرشح له بديل بعد.

خوف أميركي
وتناولت الشرق الأوسط من جهتها تقريرا عن ما قالته إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) من أن تهديدا أمنيا تسبب في إغلاق موقع هبوط للطوارئ في المغرب متاح لبرنامج مكوك الفضاء الأميركي.

ونقلت الصحيفة عن جيم هالسيل مدير برنامج المكوك بمركز كنيدي الفضائي في فلوريدا "تلقينا بالفعل معلومات بأنه لأسباب أمنية فإن من الحكمة ألا نفتح الموقع المغربي". ولم يذكر هالسيل شيئا عن طبيعة التهديد أو ما إذا كان يتعلق تحديدا بالموقع المغربي.

المصدر :