جهود دولية لاستئناف مفاوضات السلام
آخر تحديث: 2001/6/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/18 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البعثة القطرية: من أدلى ببيان البحرين هو نفسه الذي كان يشيد ويثني على مواقف قطر
آخر تحديث: 2001/6/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/18 هـ

جهود دولية لاستئناف مفاوضات السلام

غزة- سامي سهمود
شكل الهدوء الذي تشهده الساحة الميدانية الفلسطينية فرصة جديدة لعودة العناوين السياسية لتحتل الصدارة في صحف السبت الصادرة في الأراضي الفلسطينية، كما أبرزت نبأ توجه نحو 50 ألف طالب فلسطيني إلى مقاعد الامتحانات لتقديم امتحان الشهادة الثانوية في ظروف تعد هي الأسوأ للشعب الفلسطيني.

جهود دولية


استمرار الاعتداءات الإسرائيلية يهدد بتقويض وقف النار الذي وافقت
عليه كل الفصائل الفلسطينية

عرفات -الحياة الجديدة

صحيفة الحياة الجديدة التي نستهل منها جولة هذا اليوم كتبت عنوانها الرئيسي عن لقاء الرئيس عرفات بالمبعوث الأميركي ويليام بيرنز جاء فيه "بيرنز يتعهد بوضع جدول زمني لتطبيق تقرير ميتشل رزمة واحدة" وفي عناوين فرعية متصلة "عرفات يعقد ثلاثة لقاءات منفصلة مع مبعوثي أميركا وروسيا وأوروبا بالتوازي مع اجتماع فلسطيني إسرائيلي أمني برعاية تينيت" و"سولانا وبيرسون يصلان المنطقة اليوم وعنان خلال الأسبوع الجاري".

وتقول الحياة الجديدة إن الزعيم الفلسطيني ألغى زيارة كانت مقررة إلى إسبانبا اليوم لرغبته في متابعة الاتصالات السياسية المكثفة التي تشهدها المنطقة هذه الأيام.

على الصعيد الميداني تشير الحياة الجديدة إلى استمرار الحصار الإسرائيلي وتنشر تقريرا يتضمن اعتداءات عدة للمستوطنين اليهود في مناطق مختلفة من الأراضي الفلسطينية تمثلت في إحراق أشجار وتحطيم مركبات لمواطنين فلسطينيين.

جدول زمني
في صحيفة الأيام
اهتمام أيضا بآخر التطورات السياسية، إذ جاء في عنوانها الرئيسي "بيرنز يعد لخطة وجدول زمني لتطبيق توصيات لجنة ميتشل كرزمة متكاملة" الرئيس عرفات الذي استقبل بيرنز وتلقى اتصالا من وزير الخارجية الأميركية قال في تصريحات نقلها الأيام إن "استمرار الاعتداءات الإسرائيلية يهدد بتقويض وقف النار" وأضاف الزعيم الفلسطيني أن "كل الفصائل الفلسطينية تؤيد قرار القيادة الفلسطينية بوقف إطلاق النار".

ميدانيا تشير الأيام إلى استمرار المواجهات في عدة مناطق في الأراضي الفلسطينية وجوار صورة لشبان فلسطينيين يظهرون فيها وهم يزيحون كتلة إسمنتية في مدينة الخليل تكتب الأيام "مسيرات ومواجهات ووقوع عدة إصابات.. المستوطنون يواصلون أعمال العربدة في عدة مناطق".

في موضوع مختلف تشير الأيام إلى خبر توقيف ثلاثة من عرب إسرائيل من قبل الشرطة الإسرائيلية بتهمة الانتماء إلى حزب الله الفلسطيني وتقول الأيام نقلا عن مصادر صحفية إسرائيلية إن محكمة إسرائيلية وجهت إلى الثلاثة تهمة التآمر والخيانة، وأوضحت أن الثلاثة كانوا ينوون سرقة أسلحة من قاعدة عسكرية إسرائيلية داخل إسرائيل.

امتحانات وسط الحصار
في تغطيتها لبدء الطلبة الفلسطينيين أداء امتحانات شهادة الثانوية العامة لهذا العام تنشر الأيام تقريرا لمراسلها في غزة حول ظروف عقد هذه الامتحانات هذا العام والتي تحظى باهتمام بالغ من جميع الأوساط الفلسطينية خاصة الأهالي.

وتحت عنوان "امتحانات التوجيهي تعقد وسط الحصار" يشير التقرير إلى معاناة الطلبة الفلسطينيين الذي يقطنون بالقرب من مناطق التماس والمواجهات مع الجيش الإسرائيلي وتقول طالبة فلسطينية تدعى فاطمة الغول من سكان حي تل السلطان بمدينة رفح إنها تحاول أن تتناسي الأوضاع الراهنة وتتعمد ألا تلقي بالا بأصوات الانفجارات وأزيز الرصاص.


حان الوقت لتتخذ أوروبا المسؤولة أخلاقيا وتاريخيا تجاه مأساة الشعب الفلسطيني موقفا
جادا مناصرا لإنهاء الاحتلال والاستيطان

القدس

لقاء أمني
صحيفة القدس لم تشذ عن القاعدة وكتبت عنوانها الرئيسي عن تطورات الموقف السياسي فقالت "بيرنز: تثبيت وقف إطلاق النار وتنفيذ توصيات ميتشل كرزمة واحدة.. سولانا وبيرسون يصلان اليوم وعنان الثلاثاء القادم" وتشير القدس إلى تصريح لمستشار الرئيس عرفات وهو نبيل أبو ردينة وصف فيه توافد المبعوثين الدوليين للقاء الرئيس عرفات وصفه بأنه "انعطاف مهم".

في متابعتها لتفاصيل اللقاء الأمني الذي عقد برعاية أميركية تشير القدس إلى أن الوفد الفلسطيني الذي شارك في اللقاء طالب "بوقف العدوان ورفع الحصار والعقوبات الجماعية والإفراج عن المعتقلين ولجم المستوطنين".

وتقول القدس إن اللقاء الذي جرى في مكتب الارتباط الفلسطيني الإسرائيلي في رام الله حمل مطالب إسرائيلية أبرزها أن يشمل وقف إطلاق النار جميع المناطق وليس المناطق التابعة للسلطة الفلسطينية فقط، وأن تقوم السطة الفلسطينية باعتقال نشطاء حماس والجهاد الإسلامي إضافة إلى وقف التحريض في وسائل الإعلام الفلسطينية وتحميل السلطة الفلسطينية المسؤولية عن العمليات الفدائية التي وقعت داخل إسرائيل.

في الموضوع السياسي تصريح تنقله صحيفة القدس لأحمد قريع رئيس المجلس التشريعي يقول فيه إن "المبادرة المصرية الأردنية وتقرير لجنة ميتشل السبيل لإعادة العملية السلمية إلى مسارها".

في الافتتاحيات تكتب القدس تحت عنوان "المطلوب من أوروبا وأميركا والأمم المتحدة" تشير القدس أولا إلى أن الجهود والتحركات الدبلومساية الأميركية والأوروبية الجارية حاليا تؤكد انتهاء مرحلة اللامبالاة والميل إلى عدم التدخل في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، خاصة بعد أن ثبت لأميركا وأوروبا أن الأوضاع وصلت إلى درجة الاقتراب من شفا الانفجار الشامل.

وتلخص القدس المطلوب أوروبيا وأميركيا بالقول إن "الوقت قد حان لتتخذ أوروبا المسؤولة أخلاقيا وتاريخيا تجاه مأساة الشعب الفلسطيني موقفا جادا مناصرا لإنهاء الاحتلال والاستيطان كما حان الوقت لتتوقف الولايات المتحدة عن حماية العدوان الإسرائيلي والكف عن الدفاع عن الاحتلال الإسرائيلي وإفهام إسرائيل أن تحقيق الأمن والاستقرار والخروج من الدوامة الدموية يتطلب أساسا إنهاء احتلالها واستيطانها للأراضي الفلسطينية والعربية واعترافها بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني"


ستتحول حواجز الاحتلال إلى مزارات للذكرى ومكعباته الإسمنتية إلى موقف للطيور مثل مستوطناته التي ستتحول إلى مراقد للغربان والبوم

الحياة الجديدة

في الحياة الجديدة يكتب حافظ البرغوثي عن الحواجز الإسرائيلية وتحت عنوان "حواجز" يشير البرغوثي إلى أن "الفلسطيني يموت على الحاجز ويولد الفلسطيني على الحاجز ويتعرض الفلسطيني لرصاص الاحتلال على الحاجز، ولكن ليس ثمة حواجز دائمة وليس هناك احتلال دائم".

ويلمح البرغوثي إلى رفض الفلسطينيين للعودة إلى ما قبل 28 سبتمبر/أيلول طالما لا يوجد بديل سياسي ويوضح أن هذا البديل السياسي غير موجود حاليا نظرا "لوجود حكومة حرب إسرائيلية هدفها تركيع الشعب الفلسطيني وحجب حقوقه الوطنية".

وينتهي البرغوثي أخيرا إلى أنه في نهاية المطاف "ستتحول حواجز الاحتلال إلى مزارات للذكرى ومكعباته الإسمنتية إلى موقف للطيور مثل مستوطناته التي ستتحول إلى مراقد للغربان والبوم".

المصدر : الصحافة الفلسطينية