غزة - سامي سهمود
تركزت اهتمامات الصحف الفلسطينية اليوم على عدد من المواضيع المحلية والعربية جاء في صدارتها آخر التطورات الجارية على صعيد المواجهات الميدانية والتي أسفرت عن سقوط العديد من الجرحى الفلسطينيين إضافة إلى تصريحات وزير الخارجية الأمريكي كولن باول والتي أشار فيها إلى أن واشنطن ستدرس تبني أساليب جديدة في الشرق الأوسط وعلى المستوى العربي اهتمت الصحف الفلسطينية بالعملية التي نفذها حزب الله على مزارع شبعا اللبنانية.

تصعيد إسرائيلي
ونبدأ من الأيام التي عنونت "تصعيد إسرائيلي في الأسبوع الهادئ".. "إصابة عشرات المواطنين في مواجهات عنيفة.. صد محاولة اقتحام الحي الغربي في طولكرم" وفي عنوان متصل
"إصابة 5 مواطنين بجراح خطيرة جراء انفجار قذيفة إسرائيلية قرب خانيونس".

وتقول الأيام
في التفاصيل أن القذيفة التي أطلقها جنود إسرائيليون على مواطنين فلسطينيين في منطقة القرارة جنوبي قطاع غزة أدت إلى إصابة الخمسة بجراح خطيرة وأدت إلى بتر أطراف ثلاثة منهم"

في عنوان وثيق الصلة بالمواجهات الفلسطينية الإسرائيلية تقول الأيام أن "شرطيا مصريا استشهد بالرصاص الإسرائيلي في مدينة رفح المصرية" وتقول الأيام أن الشرطي المصري استشهد أثناء إطلاق النار من الجنود الإسرائيليين على متظاهرين


تراجع باول عن تصريحاته الخاصة بنشر مراقبين دوليين لمتابعة تنفيذ الاتفاق "أمر مؤسف جدا"

عريقات-الأيام

فلسطينيين في مدينة رفح الفلسطينية وتضيف الصحيفة نقلا عن مصادر مصرية أن رصاصة طائشة أصابت الشرطي المصري وأردته شهيدا"

على المستوى السياسي تنقل الأيام على لسان صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين قوله إن وزير الخارجية الأمريكي كولن باول "سيطرح الخميس المقبل جدولا زمنيا متكاملا لتنفيذ توصيات ميتشل" ووصف عريقات تراجع باول عن تصريحاته الخاصة بنشر مراقبين دوليين لمتابعة تنفيذ الاتفاق بأنه "أمر مؤسف جدا"

عربيا تتابع الأيام اشتعال الموقف على جبهة مزارع شبعا وتحت عنوان "جبهة شبعا تشتعل مجددا.. قصف اسرائيلي عقب هجوم لحزب الله".

لن نهدم بيوتكم
أما صحيفة الحياة الجديدة فاختارت تصريحات وزير الخارجية الأمريكي كولن باول عنوانا رئيسيا لها فكتبت تقول "باول: واشنطن تدرس تبني أساليب جديدة في الشرق الأوسط"

وتنقل الحياة الجديدة عن ولى العهد السعودي الذي التقاه باول في باريس قوله إن "إسرائيل أدارت ظهرها للسلام" وتقول الحياة الجديدة إن باول أقر أثناء لقائه بالأمير عبد الله بن عبد العزيز
"بصعوبة التقيد بشروط الهدنة".

وتضيف الصحيفة قولها إن وزير الخارجية الأمريكي لم يحاول إقناع رئيس الوزراء الإسرائيلي شارون بقبول فكرة إنه لا مناص من وجود مستوى معين من العنف".

على الصعيد الميداني تكتب الحياة الجديدة "إصابة خمسة مواطنين بشظايا قذيفة إسرائيلية في خانيونس وعشرات آخرين بالضفة".

في نفس الإطار تكتب الحياة الجديدة عن معاناة أهالي منطقة سلواد بالضفة الغربية إذ يتعرض السكان هناك إلى قصف ليلي بالقذائف الحارقة وإطلاق نار كثيف بمعدل قذيفة حارقة كل ليلة.

وتنقل الصحيفة عن السكان القاطنين هناك قولهم إن هذا القصف يهدف لترحيلهم عن منازلهم بسبب وقوعها بجوار معسكر جديد للجيش الإسرائيلي أقيم حديثا لحماية طريق التفافي يسلكه المستوطنون اليهود في المنطقة.

لا اعتقالات لحماس والجهاد
إلى صحيفة القدس التي كتبت عنوانها الرئيس على النحو التالي "باول خطة التهدئة قد تفشل إذا استمر العنف.. ولى عهد السعودية يتهم شارون بدفع المنطقة إلى شفا كارثة" وفي عنوان تمهيدي "الملك عبد الله يدعو لرفع الحصار عن الفلسطينيين ووقف الاستيطان".


لن يتعقب أحد أعضاء حماس أو الجهاد أو أي أطراف أخري لأننا نحترم جميع هذه الأطراف وهناك وحدة بيننا جميعا

عرفات - القدس

في موضوع آخر تشير القدس إلى تصريحات الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات والتي أكد فيها أن لا نية للسلطة الفلسطينية باعتقال نشطاء المعارضة الفلسطينية وتقتبس القدس قول الزعيم الفلسطيني أثناء لقائه بصحفيين أجانب في رام الله "لن يتعقب أحد أعضاء حماس أو الجهاد أو أي أطراف أخري لأننا نحترم جميع هذه الأطراف وهناك وحدة بيننا جميعا".

في موضوع انفردت القدس فقط بتغطيته تقول الصحيفة إن الرئيس الأمريكي جورج بوش "يعتذر عن طرد قيادي مسلم من البيت الألبيض".

وتشير الصحيفة إلى أن الرئيس الأمريكي أبدى انزعاجه من اتخاذ إجراء خاطئ وغير لائق من قبل أحد رجال الأمن.

وتضيف الصحيفة أن عددا من المسلمين الأمريكيين انسحبوا من اجتماع في البيت الأبيض غاضبين بسبب طلب أحد رجال الأمن السريين من أحد الأعضاء المسلمين مغادرة المكان".


التردد الأمريكي الذي تجلى في أوضح صورة في جولة باول لن يؤدي إلا لزيادة إمكانات التماس والاحتكاك والتوتر, وتشجيع اسرائيل على تكريس الاحتلال والاستيطان

القدس

في الافتتاحيات نقرأ في القدس تحت عنوان "المراقبون الدوليون بين معارضة إسرائيل وتردد واشنطن" فقد استغربت الصحيفة
على واشنطن الوقوف إلى جانب إسرائيل في موضوع إرسال مراقبين دوليين للأراضي المحتلة.

وترى القدس أنه ليس غريبا أن "تتشبث إسرائيل برفضها فكرة إرسال قوة مراقبة دولية إلى الأراضي الفلسطينية لأن هذه الفكرة ستؤدي إلى ما تسميه إسرائيل بتدويل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وإعطاء مجال أمام الأسرة الدولية للإسهام في وضع حد للاحتلال الإسرائيلي في نهاية المطاف".

وتخلص القدس للقول أن التردد الأمريكي الذي تجلى في أوضح صورة في جولة باول لن يؤدي إلا "لزيادة إمكانات التماس والاحتكاك والتوتر.. وتشجيع إسرائيل على تكريس الاحتلال والاستيطان... كما أنه يؤكد على تحيز الولايات المتحدة الكامل إلى إسرائيل حتى لو كان ذلك على حساب عملية السلام وفرص التعايش بين شعوب المنطقة".

ادارة الأزمة


تطورات المجابهة واحتمالات تصاعدها نحو الحرب الشاملة أجبرا الإدارة الأمريكية على مغادرة سياسة إدارة الظهر للأزمة واعتماد سياسة جديدة

الأيام -هاني المصري

في صحيفة الأيام يكتب الكاتب هاني المصري عن جولة باول وتحت عنوان
"جولة باول إدارة الأزمة بعد إدارة الظهر للأزمة؟.

يقول الكاتب أن" تطورات المجابهة واحتمالات تصاعدها نحو الحرب الشاملة أجبرا الإدارة الأمريكية على مغادرة سياسة إدارة الظهر للأزمة واعتماد سياسة جديدة يمكن وصفها سياسية إدارة الأزمة".

ولكن الكاتب يرى أن هذه السياسة الجديدة لن تسهم في الحل وقال "سياسة إدارة الأزمة ومع اختلافها عن السياسة السابقة إلا أنها غير قادرة على حل الأزمة بل كل ما ترنو إليه هو إبقاء الأزمة ضمن حدود مسيطر عليها دون تأثير أو تداعيات على الأزمات الأخرى ولا امتداد الحريق إلى مناطق أخرى".

المصدر : الصحافة الفلسطينية