الدوحة - الجزيرة نت
تنوعت العناوين الرئيسية للصحف القطرية الصادرة اليوم, وغلب عليها ثلاثة عناوين رئيسية يتعلق أولها بالأزمة القطرية الأردنية، والثاني بالأزمة بين السعودية وأميركا على خلفية حادث الخبر, في حين يتعلق الثالث باتفاق الغاز بين قطر وإيطاليا.

المصري ينتقد
ونبدأ من صحيفة الوطن التي تصدر عنوانها الرئيسي الأزمة بين قطر والأردن فقالت نقلا عن رئيس الوزراء الأردني الأسبق طاهر المصري "الحكومة الأردنية في مأزق والقطرية غير ملامة".

وأوردت الصحيفة انتقاد المصري لسياسة الحكومة الأردنية تجاه قضية إبراهيم غوشة ورفاقه قادة حماس الأربعة. وقال إننا إذا لمنا سلطة الطيران المدني القطرية بأنها خالفت مواثيق الطيران المدني فإن علينا ألا ننسى أننا خالفنا الدستور بإبعاد مواطنين أردنيين عن وطنهم وبالتالي لا يجوز أن نلوم سلطة الطيران القطرية.

وقال في حديث لصحيفة الدستور الأردنية الصادرة أمس أن إبراهيم غوشة أبعد قسرا عن بلده، وإذا ما تعاملنا مع المقولة الرسمية بأنه ذهب إلى قطر بإرادته فإنه قد عاد بإرادته، وأعتقد أن الحجج التي تطرح بأنه عاد دون تنسيق هي حجج لا تصمد أمام المناقشة العقلانية لأنه مواطن أردني.

وأشار المصري إلى أن الأمر لو كان عائدا إليه لسمح لغوشة بالعودة والدخول إلى الأردن. وأكد المصري أن الحكومة الأردنية تعرف رسميا أن هنالك تعهدا من حماس بأن إبراهيم غوشة وزملاءه لن يمارسوا أي نشاط سياسي في الأردن.

وأضاف رئيس الحكومة الأردنية الأسبق أنه تم أيضا إبلاغ رئيس الوزراء بأن خالد مشعل لن يعود إلى الأردن لأن له صفة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ولا يريد إحراج الحكومة الأردنية بالعودة، ولكن لن يقبل أي منهم ولا أي سياسي أن يوقع هؤلاء الناس على تعهد برفضهم لحماس ومع بقاء غوشة في المطار.

إسرائيل تشيد
وفي هذا الموضوع أبرزت صحيفة الراية الموقف الإسرائيلي من الأزمة وقالت في عنوانها على الصفحة الأولى "إسرائيل تشيد باحتجاز الأردن لغوشة".

وقالت الصحيفة: أشادت إسرائيل بقوة بتعاطي الحكومة الأردنية مع قضية الناطق الرسمي باسم حماس المهندس إبراهيم غوشة، فقد امتدح داني نافيه وزير الشؤون البرلمانية في حكومة شارون رفض الحكومة الأردنية السماح لغوشة بدخول الأردن، وقال في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية أمس إن تعاطي الحكومة الأردنية مع قضية غوشة هو نموذج يجب أن تقتدي به الدول العربية!!

وقالت صحيفة الشرق في هذه القضية أيضا "شخصيات أردنية تطلب الانتساب إلى حماس". وقالت الصحيفة إن التضامن مع إبراهيم غوشة أخذ أسلوباً جديداً بشأن حق عودته.

وقال رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل إن شخصيات أردنية معروفة تقدمت بطلبات انتساب إلى "حماس"، وعلمت الشرق أن هذا جاء استجابة لفكرة طرحها المحامي الأردني المعروف هاني الدحلة.

أزمة بين الرياض وواشنطن
أما العنوان الرئيسي في صحيفة الشرق فقد جاء عن الأزمة بين السعودية وأميركا وقالت فيه "السعودية: سيادتنا أهم من العلاقات مع واشنطن".

وأضافت الصحيفة أن الأزمة بين السعودية والولايات المتحدة تصاعدت في سابقة غير معهودة بسبب تجاوز واشنطن للرياض في قضية انفجار الخبر وإعلان لائحة اتهام ضد عدد من السعوديين والعرب, قالت واشنطن إنهم متورطون في الحادثة التي أدت إلى مصرع 19 من الأميركيين عام 1996.

وقد أكدت الصحف السعودية أمس أن العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة "مهمة" لكنها اعتبرت أن سيادة المملكة "أهم"، وذلك في تعليقات لها على إعلان واشنطن لائحة الاتهامات.

وفي عنوان آخر في الشرق قالت "إسرائيل تغتال ناشطا فلسطينيا"، وفي التفاصيل أوردت أن إسرائيل ارتكبت جريمة جديدة باغتيال أسامة الجوابرة أحد ناشطي فتح في نابلس. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي أمس إنه سلم السلطة الفلسطينية يوم 22 يونيو/ حزيران "لائحة اسمية بحوالي عشرة ناشطين فلسطينيين مطلوب اعتقالهم خلال الأربع والعشرين ساعة".

اتفاق تاريخي
وقطريا تصدر اتفاق الغاز بين قطر وإيطاليا العنوان الرئيسي للراية، فقالت في العنوان التمهيدي "مدته 25 عاماً ويزود إيطاليا بـ 3.5 ملايين طن من الغاز"، أما العنوان الرئيسي فكان "اتفاق تاريخي بين رأس غاز وإديسون".

وقالت في التفاصيل إن قطر حققت أمس فتحا أوروبيا جديدا يمثل نقلة نوعية مهمة في تسويق الغاز القطري، فقد وقعت شركتا راس لفان للغاز الطبيعي المسال (راس غاز) وشركة إديسون الإيطالية اتفاقية بيع وشراء. وبموجبها ستزود رأس غاز إديسون بحوالي 3.5 ملايين طن متري (7.6 ملايين متر مكعب) من الغاز الطبيعي المسال سنويا ولمدة 25 عاما حيث يبدأ تسليم الشحنات في أبريل/ نيسان 2005.

وفي شأن قطري آخر قالت الراية "السجن 5 سنوات لخاطف القطرية وسنتان مع الإبعاد للؤي".

وقالت الصحيفة إن محكمة الاستئناف بالمحاكم العدلية قررت تأييد الاستئناف شكلا وتأييد الحكم المستأنف في قضية خطف الطائرة القطرية المتهم فيها العراقي عادل علوان وقضية الإنترنت المتهم فيها لؤي عبد الله الذي يحمل الجنسية الأميركية.

وكانت محكمة أول درجة قد حكمت بالسجن لمدة خمس سنوات على المتهم بخطف الطائرة ولمدة سنتين على المتهم في قضية الإنترنت مع الإبعاد.

ومن العناوين إلى الافتتاحيات حيث أجمعت صحيفتا الشرق والراية على التعليق على الشأن الفلسطيني, في حين اختارت الوطن التعليق على المخاوف الأميركية من التهديدات بأعمال انتقامية ضد المصالح الأميركية.

ضبط النفس


زيارة شارون
إلى واشنطن تأتي في إطار خطة خبيثة، حيث أصبحت الطريق ممهدة لقطف ثمار سياسة ضبط النفس المزعومة التي أشادت بها الإدارة الأميركية ووجدت إطراء من الدول الأوروبية

الراية

فقالت الراية تحت عنوان "ثمن ضبط النفس" تحول اتفاق وقف إطلاق النار إلى سيف بيد الحكومة الإسرائيلية تشهره على مدار الساعة بوجه السلطة الفلسطينية منذ أعلن عما سمي تفاهمات تينيت نسبة إلى مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية قبل نحو أسبوعين.

وأضافت: أمام حالة العجز العربي والاكتفاء بمشاهدة الاستفراد الإسرائيلي بالشعب الفلسطيني عسكريا وسياسيا، يبدو أن حكومة شارون أجادت استخدام لعبة ضبط النفس التي روج لها وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز على الصعيد الدولي، حيث استثمرت تل أبيب الانحياز الأميركي إلى جانبها، والنفاق الأوروبي، وعدم فعالية الدور الروسي، لترمي المسؤولية كاملة على كاهل الجانب الفلسطيني.

وقالت الصحيفة إن زيارة شارون إلى واشنطن تأتي في إطار هذه الخطة الخبيثة، حيث أصبحت الطريق ممهدة لقطف ثمار سياسة ضبط النفس المزعومة التي أشادت بها الإدارة الأميركية ووجدت إطراء من الدول الأوروبية.


لا أحد يساوره أدنى شك في أن اغتيال الناشط الفتحاوي أسامة جوابرة واعتقال عشرة فلسطينيين آخرين، عملية مدبرة نفذتها الأجهزة الأمنية الإسرائيلية

الشرق

الإرهاب الرسمي
أما الشرق فكتبت تحت عنوان "الإرهاب الرسمي" فقالت: لا أحد يساوره أدنى شك في أن اغتيال الناشط الفتحاوي أسامة جوابرة واعتقال عشرة فلسطينيين آخرين، عملية مدبرة نفذتها الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، خاصة أنه جاء بعد بضعة أيام فقط على قرار الحكومة الأمنية المصغرة باستئناف عمليات تصفية ناشطي الانتفاضة الفلسطينية.

وقالت إن اللافت أن هذا التصعيد من جانب الأجهزة الأمنية الإسرائيلية يأتي عشية الجولة التي بدأها الإرهابي شارون بمحادثات في لندن مع توني بلير مستبقاً محادثاته مع جورج بوش في واشنطن، وعشية زيارة مقررة أيضا لوزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى المنطقة ينتظر خلالها الجانب الفلسطيني أن تبادر الإدارة الأميركية لتحديد جدول زمني لتنفيذ توصيات تقرير ميتشل بجانبيه الأمني والسياسي.


إن ما يحدث
هو رد فعل على الأفعال الأميركية، والمسألة لا تتعلق بأشخاص لا يحبون أميركا وإنما في متضررين يرون أن سياساتها سببت لهم الكثير من الآلام

الوطن

وقالت الوطن في افتتاحيتها تحت عنوان "لغة العنف" بعد يوم واحد فقط من إلغاء مناوراتها مع الأردن وإعطاء الأوامر إلى سفنها الحربية بمغادرة المياه الإقليمية للبحرين، حذرت الولايات المتحدة رعاياها في دول الخليج من "تهديدات متزايدة بأعمال إرهابية"، وطالبتهم بتوخي الحيطة والحذر في تحركاتهم.

وقالت الصحيفة إن الولايات المتحدة هدف متحرك كبير بالنسبة لكثيرين يريدون رؤية مصالحها وسفنها وطائراتها وكل ما له صلة بها يتعرض للخطر. وهذا لا يعود إلى وجود كراهية متأصلة تجاه كل ما هو أميركي، و إنما إلى مجموعة من السياسات أدت إلى ما نراه.

وخلصت الصحيفة إلى القول إن ما يحدث هو رد فعل على الأفعال الأميركية، والمسألة لا تتعلق بأشخاص لا يحبون أميركا وإنما في متضررين يرون أن سياساتها سببت لهم الكثير من الآلام وأن الحل يكمن في ضرب كل ما هو أميركي والاقتصاص منه.

المصدر : الصحافة القطرية