القاهرة - أحمد عبد المنعم
سيطرت ردود الفعل على التحقيق الصحفي الذي نشرته إحدى الصحف وتضمن صورا فاضحة لرجل دين قبطي مفصول من الكنيسة على التغطية الإخبارية لكل صحف مصر، كما اهتمت الصحف بتطورات القضية الفلسطينية والأوضاع في السودان، إضافة إلى العديد من الموضوعات المحلية والعربية.


استطاع البابا شنودة احتواء الموقف وتهدئة الأمور بعد أن صدرت أوامر بمصادرة الصحيفة وتعهدت نقابة الصحفيين باتخاذ الإجراءات القانونية ضد صاحبها

الوفد

نبدأ جولتنا بصحيفة الوفد التي نشرت على صفحتها الأولى وعدد من صفحاتها الداخلية ردود الأفعال على نشر صور فاضحة لرجل دين قبطي مفصول من الكنيسة. وكانت صحيفة النبأ محدودة التوزيع قد نشرت في عددها الصادر في 18/6/2001 صوراً للكاهن وهو يمارس أفعالا منافية للآداب العامة على عدد من صفحاتها.

وعقب النشر قام الأقباط بتظاهرة داخل وخارج الكاتدرائية القبطية أدت إلى إصابة خمسة من ضباط الشرطة. واستطاع البابا شنودة احتواء الموقف وتهدئة الأمور بعد أن صدرت أوامر بمصادرة الصحيفة وتعهدت نقابة الصحفيين باتخاذ الإجراءات القانونية ضد صاحبها. وتم تجميد عضوية رئيس مجلس إدارة الصحيفة وقدم للنائب العام. وقالت الوفد إن أكثر من ثلاثة آلاف مسلم وقبطي تظاهروا بأسيوط احتجاجاً على نشر الصور.

من ناحية أخرى استنكرت الأحزاب ونقابة المحامين ومجلس الشعب مسلك صحيفة النبأ ومحاولتها الإضرار بالسلام الاجتماعي. وأوضحت صحيفة الوفد أن الكاهن المفصول دأب على ممارسة أفعال منافية للآداب مما جعل الكنيسة تفصله وتقدمه للنيابة مصحوباً بأدلة ضده.

واستغرب بيان لحزب الوفد تسرب شريط فيديو يسجل مخالفات الكاهن ووصوله إلى الصحيفة التي نشرت الصور.

مدريد/2


هناك ترتيب لعقد لقاء جديد قريباً يكون في السويد أو في مدريد.. ولا عزاء لكل مرجعيات السلام السابقة

الوفد

و
نشرت صحيفة الوفد تحليلاً إخبارياً توقع عقد مؤتمر "مدريد/2" قريباً، وقال التحليل إنه في وقت من أوقات رفضت القاهرة هذا الاقتراح واعتبرته عودة إلى نقطة الصفر، أوضح التحليل أن ما يفعله شارون الآن يمهد الساحة تماماً لمدريد/2 بعد توقف المفاوضات واستبعاد المبادرة المصرية الأردنية وكسر عنق وثيقة ميتشل.

وأكد التحليل أن هناك ترتيباً لعقد لقاء جديد قريباً يكون في السويد أو في مدريد.. ولا عزاء لكل مرجعيات السلام السابقة.

تكنولوجيا بريطانية لمصر
أما صحيفة الأهرام فقد نشرت خبراً لبعثتها في لندن ذكر أن الحكومة البريطانية تعهدت بدعم برنامج التحديث الصناعي في مصر من خلال نقل التكنولوجيا البريطانية إلى قطاع الصناعة المصري، وإنشاء تحالفات إستراتيجية بين الشركات البريطانية والمصرية. جاء هذا في مؤتمر يناقش آفاق التعاون الاقتصادي بين مصر وبريطانيا.

الشيشان قادمون
وفي نبأ للصحيفة من مراسلها في موسكو قالت: إن المقاتلين الشيشان تمكنوا من تفجير خط أنابيب البترول التابع لشركة "جروز نينتجاز" الروسية مما أصاب الخط بعطل كبير.
وأشارت الصحيفة إلى أن المقاتلين الشيشان يشنون هجمات شبه يومية على الجنود الروس ومواقع الإدارة المدنية الموالية لروسيا التي يعتبرها المقاتلون إدارة خائنة.

إنقاذ شارون


لقد كانت هدنة 48 فرصة استطاعت إسرائيل خلالها تجميع قواها لكي تمضي في مخططها، واليوم توفر لها وثيقة تينيت الفرصة نفسها لإنقاذ شارون وحفظ ماء وجهه

الأهرام

وكتب فهمي هويدي مقاله الأسبوعي معلقاً على قبول عرفات "لوقف إطلاق النار". قال هويدي: إنه لم يخطر على بال أحد بعدما ارتفعت المعنويات عقب العمليات الاستشهادية أن يسدل الستار على الانتفاضة بهذا الشكل الموغل في البؤس.

وأوضح هويدي أنه طبقاً لسيناريو "تينيت" سيكون شارون في وضع يمكنه من التحدث مع الفلسطينيين عن استحقاقات المستقبل بعد تنفيذ كل الإجراءات الأمنية المجحفة بحق الفلسطينيين.

وأشار هويدي أن هذه الاستحقاقات ستكون في حدود اللاءات التي فرضها شارون: لا لتفكيك المستوطنات، لا للكلام عن القدس، لا لدولة فلسطينية على أكثر من 42% من الضفة.

واختتم هويدي مقاله قائلا: لقد كانت هدنة 48 فرصة استطاعت إسرائيل خلالها تجميع قواها لكي تمضي في مخططها، واليوم توفر لها وثيقة تينيت الفرصة نفسها لإنقاذ شارون وحفظ ماء وجهه.

موسم كشف الفساد
أما صحيفة الأحرار فقد نشرت موضوعها الرئيسي عن استجوابين بمجلس الشعب اتهما رئيس الوزراء السابق وعددا من كبار المسؤولين والوزراء في الحكومة الحالية بتورطهم في التلاعب بأسعار الأسهم بالبورصة وأموال التأمينات لصالح أحد المستثمرين.

وأشار النائب محمد البدرشيني بأصابع الاتهام إلى الصهيونية ودخولها طرفا في التعاقد مع نجيب ساويرس رئيس شركة موبينيل.

كما أشار إلى طلب المستشار طلعت حماد وزير شؤون مجلس الوزراء السابق الحصول على أموال مقابل إرساء التعاقد على الشركة تبلغ مائتي مليون جنيه، على أن يقتسمهما هو ورئيس الوزراء السابق د. كمال الجنزوري.

وقد نفى وزير الاتصالات هذه التهم مؤكداً أن مصدر الاتهامات هو شركة أجنبية فشلت في الحصول على صفقة شركة المحمول.

العمق المصري في خطر
دعا اللواء أركان حرب صلاح الدين سليم المحلل الإستراتيجي حكومة د. عبيد أن تدعم السودان عسكرياً بطريقة غير مباشرة من خلال مساعدة أبنائه على القتال من أجل وحدة وطنهم الذي يشكل العمق الإستراتيجي لمصر، وبخاصة بعد ثبوت تورط عناصر أجنبية عديدة في عمليات قرنق في جنوب السودان، سواء من دولة أفريقية مجاورة أو مرتزقة أوروبيين أو رجال الموساد الإسرائيلي.

وأوضح سليم أنه في الوقت الذي تشدد فيه الولايات المتحدة الحصار الاقتصادي على السودان وتقدم دعماً مالياً مباشراً لقرنق، فإن مصر وليبيا تترددان في دعم حكومة الخرطوم بالسلاح والمتطوعين من أبناء السودان المقيمين بالبلدين. وأكد سليم أن مخطط انفصال الجنوب السوداني يضرب مصالح مصر المائية والعلاقات العربية الأفريقية في الصميم.

كهرباء من الهرم
أما صحيفة الجمهورية فنقرأ فيها خبراً طريفاً حيث أشارت دراسة لباحثة بإحدى الشركات الكندية إلى إمكانية توليد الطاقة الكهربائية من الهرم الأكبر بمصر. وقد تلقت وزارة الخارجية رسالة من قنصلية مصر في سان فرانسيسكو توضح الأسس العلمية التي تقوم عليها الدراسة والتجارب العلمية التي تمت في هذا الصدد.

الخليج يبطئ من تحديث قواته


المسؤولون العسكريون بدول مجلس التعاون الخليجي يفضلون استخدام عائدات النفط المتزايدة في تحسين اقتصاديات دولهم بدلاً من إنفاقها في شراء أسلحة جديدة

الأخبار

ونختتم جولتنا بصحيفة الأخبار التي نشرت خبراً تحت عنوان "دول الخليج تبطئ خطط تحديث قواتها" قال فيه: إن المسؤولين العسكريين بدول مجلس التعاون الخليجي يفضلون استخدام عائدات النفط المتزايدة في تحسين اقتصاديات دولهم بدلاً من إنفاقها في شراء أسلحة جديدة. وقالت المصادر إن دول الخليج أبطأت من خططها الخاصة بتحديث جيوشها نظراً لعدم القدرة على التنبؤ الدقيق بأسعار البترول في السنوات الخمس القادمة، وأضافت أن هذه الخطط تعتمد على التهديد الذي يشكله العراق، وقدرة الرئيس الإيراني خاتمي على السيطرة على مقاليد الحكم.

زكاة المياه
ويبدو أن "حرب المياه" قد انتقلت إلى محافظات مصر، فقد اتهم محافظ القليوبية سكان القاهرة بإهدار مياه الشرب واستخدامها في ملء حمامات السباحة و"الجاكوزي"، بينما سكان محافظته لا يجدون مياه الشرب النقية.
وقال المحافظ: إننا نطلب "زكاة" مياه عن محطة مسطرد المقامة على أرض القليوبية ولا نأخذ منها نقطة واحدة، في حين يذهب إنتاجهاً لسكان القاهرة.

المصدر : الصحافة المصرية