بشار اجتاز امتحان السنة الأولى
آخر تحديث: 2001/6/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/20 هـ

بشار اجتاز امتحان السنة الأولى

بيروت - رأفت مرة
حفلت الصحف اللبنانية بتغطية واسعة للاحتفال الذي أقيم في بلدة القرداحة في ذكرى رحيل الرئيس السوري حافظ الأسد، حيث شاركت فيه خمسمائة شخصية لبنانية من أركان الدولة وقيادات الأحزاب والشخصيات الروحية.

وتناولت الصحف أصداء فوز الرئيس الإيراني محمد خاتمي في الانتخابات الرئاسية وتداعيات هذا الحدث محلياً وإقليمياً ودولياً، وتابعت الاتصالات الأميركية مع المسؤولين الفلسطينيين والإسرائيليين لوقف المواجهات. كما تناولت الهدوء الذي حل على جبهة الخلافات الرئاسية في لبنان والتي فرضتها المشاركة في ذكرى رحيل الأسد.


اجتاز بشار الأسد امتحان السنة الأولى من زمن الصعوبة بنجاح لعله أقل مما يريد لكنه أكثر مما تمنى له "الإخوة - الأعداء" في العواصم العربية القريبة، و"الخصوم" الأقوياء في بعض مراكز القرار الدولي

السفير

الأسد: الغياب والتحدي
وتحت عنوان "بشار الأسد والظل العالي لحافظ الأسد: السنة الأولى من الغياب – السنة الأولى من التحدي"، كتب رئيس تحرير صحيفة السفير طلال سلمان مقالاً تناول فيه غياب الرئيس حافظ الأسد وأثر ذلك على الوضعين السوري والإقليمي. وتوقف المقال عند أبرز المحطات والتحديات التي واجهها الرئيس بشار الأسد.

وقال سلمان "اجتاز بشار الأسد امتحان السنة الأولى من زمن الصعوبة بنجاح لعله أقل مما يريد، لكنه أكثر مما تمنى له الإخوة – الأعداء في العواصم العربية القريبة، والخصوم الأقوياء في بعض مراكز القرار الدولي".

وجاء في المقال "لم يتعثر هذا الطبيب الشاب الذي فرضت عليه السياسة والقيادة، ولم يرتبك ولم يصطدم بالظل العالي لقائده ورئيسه ووالده حافظ الأسد الذي خلفه بالاضطرار أكثر مما بالرغبة، وهو الذي كان يصعب تخيل غيابه عن موقعه، وخصوصاً أنه كان قد دمغ مرحلة كاملة من عمر سوريا والمنطقة العربية والسياسة الدولية تجاهها -فضلاً عن الصراع العربي الإسرائيلي- بطابعه الشخصي المميز فكان مدرسة سياسية كاملة في رجل فرد".

وأضاف سلمان "كان بشار الأسد حافظ الأسد حيث توجب أن يكونه، ولم يكنه حيث وجد ضرورياً أن يميز نفسه بقدر من الإضافة تؤكد ذاته وأنه ليس مجرد امتداد للغائب. الامتداد يستهلك المثال والمتمثل. هو الابن لكنه كيان مكتمل، له رؤيته الخاصة –من داخل النهج الموروث– وله معاييره الخاصة التي تستجيب لما ترتب على الغياب من نتائج، ثم إن أمامه ظروفاً مختلفة يزيد من حراجتها المنافسة المفتوحة دائماً مع السلف الكبير الذي ملأ الدنيا وشغل الناس".

إسرائيل تؤجل ألعابها
صحيفة المستقبل تناولت في مواضيعها الانتخابات الإيرانية واعتبرت أن فوز خاتمي "المزلزل" يغير المعادلات، ورأت أن هناك ميزاناً جديداً بين "المنتخب" في إشارة إلى خاتمي و"المعين" في إشارة إلى المرشد خامنئي.

وانفردت المستقبل بنشر خبر عن الإذاعة الإسرائيلية التي ذكرت أنه قد يتخذ قرار إلغاء أو تأجيل الألعاب الرياضية الإسرائيلية اليهودية السنوية التي تطلق عليها إسرائيل "ألعاب أولمبياد المكابية"، وذلك بسبب عدم قدوم نصف الرياضيين اليهود إلى إسرائيل بسبب الأوضاع الأمنية.

وحسب الصحيفة فقد عقد اجتماع استثنائي في ملعب المكابية اشترك فيه رؤساء لجان المكابية لدراسة طلب حكومة إسرائيل وإعادة تحديد موعد لإجراء أولمبياد المكابية أو إلغائها.

وخصصت المستقبل جزءاً من اهتمامها للقضايا الاقتصادية إذ تناولت دراسة لأشغال البنى التحتية في "مشروع اليسار" قرب مطار بيروت، ونشرت دراسة تؤكد وجود البترول والغاز في لبنان.


يبدو أن الرؤساء الثلاثة يتجهون إلى تجاوز خلافاتهم الشخصية لمحاولة إرساء مناخ هادئ بعدما تبادلوا ردود الفعل بالنقاط

النهار

مصالحة رئاسية
صحيفة النهار تناولت انتصار خاتمي فرأت أن الرئيس الإيراني نال تفويضاً ساحقاً من الشعب، لكن الاختيار الحقيقي في تنفيذ الإصلاحات.

وفي موضوع محلي ركزت الصحيفة على الخلافات الرئاسية فتناولت في افتتاحيتها مغادرة الرؤساء الثلاثة بيروت في طائرة واحدة للمشاركة في ذكرى غياب الأسد. وقالت الصحيفة "في الطائرة التي أقلت الرؤساء حصل حوار بينهم، لم ترشح عنه أي معلومات، باستثناء ما أفادت به مصادر مطلعة من أن الجو كان ليناً وودياً وتخلله بعض المزاح، لكن فهم أن الجو يميل إلى التبريد.

وقالت الصحيفة إن هذا ما سيتبين هذا الأسبوع، إذ يرجح أن يعلن اليوم رئيس المجلس نبيه بري موعد الدعوة إلى عقد جلسة استكمال مناقشة الموازنة التي يرجح أن تنعقد الأربعاء أو الخميس. وستشهد الجلسة المقبلة مناخا من شأنه أن يعكس تبريد الأجواء بين الرؤساء وبالتالي إزالة التشنج. ويبدو أن الرؤساء يتجهون إلى تجاوز خلافاتهم الشخصية لمحاولة إرساء مناخ هادئ بعدما تبادلوا ردود الفعل بالنقاط.

عصابة إرهابية
صحيفة السفير تناولت الجهود الأميركية لوقف المواجهات في الأراضي الفلسطينية ورأت أن هناك ضغوطاً أميركية وأوروبية لعقد اتفاق تشترط فيه إسرائيل "أسبوع هدوء" قبل "فترة التهدئة".

كما تناولت الصحيفة بالتفصيل في موضوع آخر يتعلق بقيام المديرية العامة لمخابرات الجيش اللبناني بإلقاء القبض على عصابة إرهابية في منطقة صيدا امتهنت عمليات القتل والاغتيال. ونشرت الصحيفة بالكامل أهم جرائم هذه العصابة من سطو وقتل وتهريب، ومنها محاولة التقرب إلى زعيم "عصبة الأنصار" أبو محجن.

مهمة تينيت
صحيفة اللواء نشرت مقالاً حللت فيه مستقبل مهمة رئيس وكالة المخابرات الأميركية جاء فيه "ومهما كانت الردود الإسرائيلية والفلسطينية على ما عرف بوثيقة تينيت الأمنية، فإن أول مسعى أميركي جدي لوقف "العنف" في مناطق السلطة الفلسطينية يتوقف على مدى ما يمكن إنجازه في المبادرة الأميركية الحالية التي لا يمكن أن يكتب لها النجاح ما لم تقرن السياسي بالأمني، وتأخذ بعين الاعتبار المطالب المشروعة للطرفين العربي والفلسطيني.

المصدر : الصحافة اللبنانية