الحزب الشيوعي يجبر جوسبان على التراجع
آخر تحديث: 2001/5/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/8 هـ

الحزب الشيوعي يجبر جوسبان على التراجع

باريس - وليد عباس
ركزت أغلب الصحف الفرنسية الصادرة اليوم على قرار رئيس الحكومة الفرنسي ليونيل جوسبان تأجيل عرض مشروع قانون تغييرات اجتماعية الذي يتناول تنظيم عمليات تسريح العاملين في الشركات الفرنسية، على البرلمان لمدة أسبوعين.

وقد جاء قرار التأجيل بناء على رغبة روبير هو السكرتير الوطني للحزب الشيوعي الفرنسي، وهو أحد أحزاب ائتلاف اليسار المتعدد الحاكم، والذي هدد بالامتناع عن التصويت لصالح مشروع القانون في حال عدم تأجيل عرضه لإجراء تعديلات إضافية عليه، حيث يرى الشيوعيون أن القيود الواردة في القانون على عمليات التسريح غير كافية.

وقالت صحيفة لوموند في عنوانها الرئيسي "جوسبان يتنازل لروبير هو"، موضحة أن مشروع القانون لن يمر في البرلمان من دون أصوات الشيوعيين، وأشارت الصحيفة في إطار الملف الذي نشرته بشأن هذا الموضوع إلى أن الشيوعيين لم يتسببوا في إحراج حكومة ائتلاف اليسار وتعريض مشاريعها للحصول على أقلية من أصوات النواب مرة واحدة منذ أربعة أعوام عندما تم تشكيل هذه الحكومة، وذلك بالرغم من عجز الحزب الشيوعي عن فرض الإصلاحات التي ينادي بها.

أما صحيفة ليبراسيون التي قالت في عنوانها "هو يثني جوسبان"، ونقلت عن الأمين الوطني للحزب الشيوعي الفرنسي تأكيده أن حزبه عازف عن دفع الخلاف مع الاشتراكيين إلى نهاية المطاف حرصا منه على مصلحة ائتلاف اليسار المتعدد، كما أشارت الصحيفة إلى أن هذا الخلاف يثير الارتياح في صفوف نواب اليمين الذين يأملون أن يؤدي الأمر لتفكك الائتلاف الحاكم.


كيف سيكون وضع اليسار المتعدد إذا استمر روبير هو يركض وراء اليسار المتطرف؟

ألفيغارو

وقالت صحيفة ألفيغارو في عنوانها الرئيسي "الحزب الشيوعي يجبر جوسبان على التراجع"، وتساءلت الصحيفة بهذه المناسبة في افتتاحيتها عن "مصير اليسار المتعدد في الخريف المقبل الذي سيشهد مناقشة برلمانية هامة بشأن الميزانية وقانون التمويل والتأمين الصحي، وهو الأمر الذي سيصادف تقديم روبير هو كأحد المرشحين لانتخابات الرئاسة.. كيف سيكون وضع اليسار المتعدد إذا استمر روبير هو يركض وراء اليسار المتطرف؟ وهل سيتمكن من مقاومة الداعين للقطيعة الكاملة مع الاشتراكيين؟ عندئذ ستحين لحظة كل الأخطار لليسار.. فهل ستتمكن الأغلبية المتعددة من تجاوز هذه المحنة؟ ذلك أنها تخرج اليوم من أزمة مشروع قانون التغييرات الاجتماعية وكأن الأمر لم يمسها، ولكن هذا التماسك مجرد تماسك شكلي ولا يتجاوز القشرة".

أما صحيفة لومانيتيه فقد قالت في عنوانها الرئيسي "تأجيل أسبوعين لتحسين العمل"، في رغبة واضحة لتجنب التصعيد مع الاشتراكيين، مكتفية بالإشارة إلى أن الحزب الشيوعي حصل من الحكومة على مطلبه بتعميق الحوار بشأن خطط التسريح.

وفيما يتعلق بالأوضاع في الشرق الأوسط وتحت عنوان "إسرائيل: الحوار يعود للانطلاق والعنف يتواصل"، رأت ليبراسيون أن الأمر بدأ بالتحول إلى نوع من الطقوس، إذ بمجرد ما تسجل الدبلوماسية بعض النجاحات يعود العنف ليفرض نفسه في الشرق الأوسط. وقبيل عودة المباحثات الأمنية بين الفلسطينيين والإسرائيليين أمس نتيجة مساعي الوسيط الأميركي الجديد وليم بيرنز، سقط خمسة قتلى في حوادث متفرقة.

واستنتجت الصحيفة أنه إذا كانت المحادثات قد استؤنفت فإنه من الصعب جدا تحقيق تقدم فيها خاصة وأن شارون يبدي مواقف متناقضة، فهو من ناحية لا يريد أن يقول لا للمستوطنات الأمر الذي قد يطيح بحكومته، ولا يريد من ناحية ثانية أن يخسر شمعون بيريز، واتضحت هذه التناقضات في قرار وزير الإسكان الإسرائيلي ناتان شتشارانسكي أمس حيث لم يتردد في الإعلان عن موافقته على بناء 710 مساكن جديدة في المستوطنات اليهودية.


إن عدم التفاهم والخلافات التي طرأت في الفترة الأخيرة بين باريس وبيروت لم تمنع الرئيس اللبناني من إطلاق نداء إلى فرنسا حتى يكون لها التزام أكبر في الشرق الأوسط

ليبراسيون

وعن زيارة الدولة التي قام بها الرئيس اللبناني إميل لحود إلى فرنسا واختتمها أمس، رأت صحيفة ليبراسيون أن الرئيس لحود لم يلق الدعم المنشود في باريس. وتحت عنوان "فرنسا لبنان، اللاتوافق القلبي" أشارت الصحيفة إلى أن عدم التفاهم والخلافات التي طرأت في الفترة الأخيرة بين باريس وبيروت لم تمنع الرئيس اللبناني من إطلاق نداء إلى فرنسا حتى يكون لها التزام أكبر في الشرق الأوسط.

وتطرقت الصحيفة إلى نقاط الخلاف وفي أولها الخلاف على مزارع شبعا والموقف الفرنسي منها، فبيروت تعتبر أن هذه المزارع شأن لبناني سوري وليس للأمم المتحدة أن تحدد إذا ما كانت المزارع لبنانية أم لا، وتتبنى فرنسا موقف الأمم المتحدة الذي يقول بأن هذه المزارع كانت تحت السيطرة السورية عند احتلالها من قبل الإسرائيليين.

وتابعت الصحيفة قائلة "وتطرق لحود أيضا إلى نقطة الخلاف الثانية بين لبنان وفرنسا والمتعلقة هذه المرة بغياب الجيش اللبناني عن الجنوب الأمر الذي يعرقل وصول المساعدات الدولية".

توقفت صحيفة ألفيغارو عند موضوع الانتخابات الرئاسية الإيرانية المقبلة وقالت تحت عنوان "ربيع خاتمي المضطرب": يبدو أن الرئيس الإيراني هو الأوفر حظا للفوز بالانتخابات المقررة في الثامن من يونيو/ حزيران، حيث يجرب تسعة مرشحين حظهم في مواجهة الرئيس الإيراني، لكن هدوءا غريبا يخيم على طهران حيث تبدو الحملة باهتة إذا ما نظر إليها من منظور الحرب الشرسة القائمة بين المحافظين والإصلاحيين في السنوات الأربع الأخيرة.

واستعرضت الصحيفة مبررات نجاح خاتمي قائلة: إنه يتمتع بسبعة ملايين صوت جديد من أصوات الشبان لكن الخبراء يستبعدون أن يحصل على الـ70% من الأصوات التي حصل عليها في المرة الأولى، فقسم كبير من الشباب يعلن أنه خائب من قلة شجاعة الرئيس في مواجهة المحافظين.

ورأت الصحيفة أن إخفاق خاتمي في الحصول مرة أخرى على عشرين مليونا من الأصوات سيستعمل مباشرة من قبل خصومه لمتابعة إضعافه وإيقاف الإصلاحات.


الرئيس الإندونيسي يوشك أن يتحول إلى رئيس مخلوع بعد أن تخلت عنه نائبتة

ليبراسيون

وتحدثت صحيفة ليبراسيون عن الوضع المستجد في إندونيسيا وقالت في مقالة بعنوان "وحيد وحده وضد الجميع": إن الرئيس الإندونيسي يوشك أن يتحول إلى رئيس مخلوع بعد أن تخلت عنه نائبة الرئيس، فالأزمة السياسية المستديمة التي تقبع في ظلها إندونيسيا بلد المائتين وعشرة ملايين نسمة منذ الانقلاب الذي خاضه الشارع ضد الدكتاتور سوهارتو عام 1998، هي في صدد اتخاذ تحول جديد، والبرلمان الإندونيسي سيخطو اليوم الخطوة الأخيرة في مراحل تنحية الرئيس عبد الرحمن واحد، الرئيس الذي انتخب ديمقراطيا من قبل البرلمان للمرة الأولى منذ استقلال مجموعة جزر إندونيسيا.

المصدر : الصحافة الفرنسية