العمالة الأردنية تعود إلى الكويت
آخر تحديث: 2001/5/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/29 هـ

العمالة الأردنية تعود إلى الكويت


الكويت - شعبان عبد الرحمن
الزيارة التي يقوم بها عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني للكويت ولقائه بأمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح والاتفاقية الثنائية لعودة العمالة الأردنية للكويت، احتلت العناوين الرئيسية للصحف الكويتية الصادرة اليوم, إلى جانب موضوعات عربية ومحلية أخرى متفرقة.

فقد خرجت الصحف اليومية الخمسة بعناوين متشابهة عن هذا الموضوع ونقرأ منها:

الوطن:
- الأمير والعاهل الأردني دفعا بالعلاقات نحو العهد السابق والحالة (العراقية الكويتية) بحثت من منطلق التشاور.
- اتفاقية لعودة العمالة الأردنية للكويت.. و160 مليون دولار استثماراتنا في عمان.

وقالت الوطن: وقعت الكويت والأردن مجموعة من الاتفاقيات ذات الطابع الاقتصادي التي أعطت مؤشرا بأن علاقات البلدين اقتربت من سابق عهدها قبل الغزو العراقي للكويت, وتجلى إصرار القيادتين على دفع العلاقات إلى هذا المستوى في المباحثات الرسمية بين الجانبين.

عناوين السياسة والقبس والأنباء اتفقت مع الوطن في الحديث عن عودة العمالة وتبادل الخبرات وبحث سبل التعاون الثنائي.

أما الرأي العام فعنونت:
- محادثات الأمير والعاهل الأردني: تقوية العلاقات على أساس الثقة.
- جابر العلي للرأي العام: تعاون عسكري قريبا مع عمّان.

وأشارت الرأي العام إلى توقعات نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع جابر العلي بتعاون عسكري قريبا بين الكويت والأردن يشمل الدورات وتبادل الزيارات العسكرية.

الانتفاضة
الانتفاضة الفلسطينية والعدوان الصهيوني الوحشي ضد المواطنين في الأراضي المحتلة كانت محور افتتاحيات ومقالات الرأي في صحف اليوم.


إن الفلسطينيين الآن يخوضون حربهم الاستقلالية بأنفسهم، ولا يوكلون أحدا عنهم لخوضها، وعليهم أن يعتمدوا على قوتهم الذاتية، وألا يسمحوا بتدخل الدول الخارجية في شؤونهم ولو كانت عربية!!

السياسة

فتحت عنوان "ارفعوا أيديكم عن الفلسطينيين" قالت السياسة في افتتاحيتها: شارون هو من يقرع طبول الحرب في المنطقة وينتظر أي فرصة لإشعال الفتيل.. لكن ماذا على الأطراف الأخرى العربية أن تفعل؟!

إن الفلسطينيين الآن يخوضون حربهم الاستقلالية بأنفسهم، ولا يوكلون أحدا عنهم لخوضها، وعليهم أن يعتمدوا على قوتهم الذاتية وألا يسمحوا بتدخل الدول الخارجية في شؤونهم ولو كانت عربية !!

في السياسة أيضا وتحت عنوان "وقاحة إسرائيلية" تهكم شملان العيسي قائلا: ذكرت وكالة رويترز العالمية خبرا طريفا مفاده أن إسرائيل تطلب مساعدة الولايات المتحدة في قمع الشعب الفلسطيني، حيث طلب وزير الدفاع الإسرائيلي من نظيره الأميركي عمل كل ما يستطيعون لإقناع عرفات بوقف العنف في فلسطين.

وأضاف متهكما: نتصور أن الطلب الإسرائيلي عقلاني لأن إسرائيل فعلا مهددة بوجودها لأن الفلسطينيين يقذفونهم بالصواريخ من طائرات إف 16.. الاسرائيليون فعلا يستحقون الدعم والمساعدة من أميركا لأن الفلسطينيين يحاصرونهم في كل مكان


في الوقت الذي تمارس فيه إسرائيل البطش والقوة المفرطة ضد الشعب الفلسطيني فإن الحكومات العربية تمارس سياسة التهدئة ومنع المسيرات التضامنية.. والله إن المسألة أصبحت في غاية الحرج أمام النفس وأمام الله

معصومة المبارك-السياسة

في مدنهم ومخيماتهم وحتى مدن الصفيح المنهارة ويمنعونهم من التحرك في أرجاء إسرائيل.. وفي سبيل مباركتنا الدعوة الإسرائيلية بإنقاذ بلدهم من المتوحشين والمدمرين والمخربين العرب ندعو القمة العربية إلى رصد مبالغ كافية وتقديم المساعدات اللفظية العنترية على الطريقة العربية القادرة على الحد من التعسف الفلسطيني.

وفي الصحيفة ذاتها وتحت عنوان "إف 16الإسرائيلية مقابل توصية لجنة المتابعة العربية"، تساءلت معصومة المبارك: لماذا لا تكون لجنة المتابعة العربية جريئة في توصياتها وتضع النقاط على الحروف وتواجه إسرائيل بتوصية قوية تتلاءم مع قوة قصف طائرات إف 16 وحجم الدمار الذي أصابت به المدن والبنية الأساسية للشعب الفلسطيني بما فيها البنية البشرية حتى الطفل الرضيع؟

وقالت: خلاصة الأمر أن العالم العربي يحيطه شعور بالإحباط والبؤس, ففي الوقت الذي تمارس فيه إسرائيل البطش والقوة المفرطة ضد الشعب الفلسطيني, فإن الحكومات العربية تمارس سياسة التهدئة ومنع المسيرات والمظاهرات التضامنية.. والله إن المسألة أصبحت في غاية الحرج أمام النفس وأمام الله.

المصدر : الصحافة الكويتية