القاهرة- أحمد عبد المنعم
خصصت الصحف اليومية موضوعاتها الرئيسية لتغطية أنباء عملية حماس في نتانيا، وحالة الرعب التي تملأ جميع الإسرائيليين خوفا من وقوع انفجار في أى لحظة, كما استعرضت وقائع الانتفاضة التي حولت مخيمات اللاجئين إلى مدارس للثورة والوطنية.

نبدأ جولتنا بصحيفة الجمهورية التي جاء موضوعها الرئيسي تحت العناوين التالية:
- انفجار هائل في "مركز شارون التجاري".
- مصرع ستة وإصابة مائة.
- حماس تعلن مسؤوليتها عن العملية.


جميع الإسرائيليين أصبحوا يعيشون
في حالة رعب
 خوفا من وقوع انفجار في
أي لحظة

الجمهورية

وتعليقا على هذه العملية أكد السيد عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية أن إسرائيل هي التي تتحمل مسؤولية التدهور الخطير في الأراضي المحتلة، ودعا إلى ضرورة وضع حد سريع لسياساتها الخاطئة. وطالب موسى بوقف الاستفزازات الإسرائيلية والعودة إلى مائدة المفاوضات وفقا لبنود المبادرة المصرية الأردنية وتوصيات لجنة ميتشل.

وذكرت الصحيفة أن جميع الإسرائيليين أصبحوا يعيشون في حالة رعب خوفا من وقوع انفجار في أي لحظة.

وإذا انتقلنا لصحيفة الأهرام نجد أنها أبرزت المحادثة الهاتفية التي تمت بين السيد أحمد ماهر وزير الخارجية الجديد وشيمون بيريز الذي أشار إلى ما أسماه الإرهاب الفلسطيني، فأجاب ماهر بأن شاشات التليفزيون تشهد على ما يتعرض له الشعب الفلسطيني للقصف الإسرائيلي بالطائرات والدبابات والسفن. وأضاف ماهر أنه سوف يسعده لقاء بيريز عندما تسمح الظروف بذلك ويتوقف العدوان الإسرائيلي عن الشعب الفلسطيني.


وقائع الانتفاضة حولت مخيمات اللاجئين إلى مدارس للوعي والسياسة والثورة والوطنية

الأهرام

ونشرت الصحيفة تحليلا تحت عنوان "تحية لمخيم اللاجئين" أكد التحليل أن وقائع الانتفاضة قد حولت مخيمات اللاجئين إلى مدارس للوعي والسياسة والثورة والوطنية. وأوضح التحليل أن هذه المخيمات قد استوعبت نموذج "حزب الله" وتأكد لديها أن السلاح في المخيمات هو الضامن الوحيد لسلامة أطفالها ونسائها وسكانها عموما.
ومضى التحليل قائلا "ربما تنعش جرائم إسرائيل هذه الأيام في الضفة وغزة خبرة المخيمات، وهي خبرة تنتعش بوضوح في ضوء تصريحات كبار مسؤولي السلطة من أن القبول بالتفاوض في ظل الاستيطان كان خطأ كبيرا، وأن عملية أوسلو كانت بمثابة المهزلة، على حد قول رئيس المجلس الوطني الفلسطيني".

وعن الزواج عن طريق الإنترنت والذي يرسل فيه الشباب بطلب للزواج ويطلب من الفتاة التي ترد عليه الموافقة على هذا الزواج، وعند ذلك يتم إشهاد شخصين عليه عن طريق الإنترنت أيضا، قال مفتي الجمهورية إن هذا الزواج باطل لأن الأركان الشرعية لا تتوافر فيه.

أما عن زواج "نهاية الأسبوع" والمنتشر في القرى السياحية فيوضح فضيلته أن هذا الزواج المشروط بمدة محددة متفق على تحريمه بين أئمة العلماء.


سوف نظل أشبه بالهنود الحمر ما دمنا نحارب إسرائيل بالطوب وهم يضربوننا بالرصاص والصواريخ وسنظل هنودا حمرا ما دمنا نتمسك بالأصول والقواعد الدولية بينما إسرائيل تدوس يوميا كل القوانين الدولية

أخبار اليوم

وإذا انتقلنا إلى صحيفة أخبار اليوم الأسبوعية نجد أنها نشرت مقالا تحت عنوان "انتظار الفرج"، جاء في المقال "سوف نظل أشبه بالهنود الحمر ما دمنا نحارب إسرائيل بالطوب، وهم يضربوننا بالرصاص والصواريخ. سنظل هنودا حمرا ما دمنا نتمسك بالأصول والقواعد الدولية بينما إسرائيل تدوس يوميا كل القوانين الدولية وكل من يقول "لا" لإسرائيل". ومضى المقال "يحتار المرء وهو يسأل: إلى أين؟ ولا يجد العرب جوابا شافيا سوى الدعوة والابتهال إلى الله أن يزيل هذه الغمة الكبرى.. ومازلنا في انتظار الفرج".

وعلى صفحتين كاملتين كتب إبراهيم سعده رئيس مجلس إدارة وتحرير الصحيفة مقالا شديد اللهجة تحت عنوان "نوادر (دون كيشوت) السوري" الذي انتقد فيه بشدة وزير الدفاع السوري. في بداية مقاله تعجب سعده من الأصوات التي تهاجم القوات المسلحة المصرية في العراق وفي سوريا، وقال إنها لا تبدو مصادفة أن يتم الهجوم في وقت واحد.

ويقول سعده في لهجة قاسية "اضطررت إلى الإشارة للبذاءة العراقية لا لشيء إلا للتزامن الغريب لهذه الحملة العراقية ضد القوات المسلحة المصرية مع سفالة وانحطاط وزير الدفاع السوري العماد أول مصطفى طلاس، الذي استضافه برنامج "حوار العمر" في قناة LBC اللبنانية ليتطاول على القوات المصرية ويهين قادتها ويسخر من ضباطها وجنودها ويحاول بكل صفاقة أن يسلب منها ومنهم نصر أكتوبر 1973".

وبعد أن وجه سعده انتقادات ساخرة لطلاس واصفا إياه بأنه أصبح "طيشة" في كل ما يجري من إصلاحات يقودها بشار الأسد قال سعده "إن المحتل الغاصب لا يزال يرتع (ويبرطع) ويبني مستوطناته فوق مرتفعات الجولان السورية، فلماذا لا يتوقف القائد العسكري المغوار عن إضاعة وقته في الإدلاء بالأحاديث ويتفرغ لوضع الخطة المحكمة لسحق قوات الاحتلال الإسرائيلي؟".

أما مجلة روزاليوسف فقد نشرت خبرا تحت عنوان "البابا شنودة يوافق على ترشيح كاهن لانتخابات مجلس الشعب" وجاء في الخبر أن القمص متى ساويرس عضو المجلس الملي العام قرر ترشيح نفسه لعضوية مجلس الشعب عن دائرة شبرا والتي خلت بوفاة نائب الدائرة. قال ساويرس إنه قبل قيامه بالتقدم بالترشيح توجه إلى البطريركية للحصول على موافقة البابا ومباركته لهذا الترشيح، وبالفعل حصل على موافقته.


الطائرة المصرية المنكوبة ناورت للهروب من صاروخ اعترض طريقها ونجحت لكنها لم تتمكن من تفادي صاروخ آخر

الوفد

أما صحيفة الوفد فقد نشرت على صفحتها الثالثة مضمون أول رد مصري على التقرير الأميركي النهائي الخاص بسقوط الطائرة المصرية في 31 أكتوبر/ تشرين الأول 1999 والتي راح ضحيتها 217 راكبا من بينهم أكثر من 30 ضابطا وعالما مصريا رفيعي المستوى.

وتكشف الدراسة عن دخول الطائرة في مناورة للهروب من صاروخ اعترض طريقها, ونجحت في الهروب، ولكن لم تتمكن من تفادي صاروخ آخر. وتضمنت الدراسة عددا من الملابسات الغامضة, منها تعمد تأخير إقلاع الطائرة لمدة ساعتين، وحدوث إعاقات إلكترونية للطائرة، وعدم إذاعة نص تسجيلات الصندوق الأسود والاكتفاء بإذاعة دقيقتين فقط من بين 30 دقيقة كاملة، بالإضافة إلى انقطاع الاتصال بين الطائرة والمحطة الأرضية قبيل ثلاث دقائق من السقوط.

إذا انتقلنا إلى صحيفة الأحرار نجدها نشرت على صفحتها الأولى خبرا تحت عنوان "لجنة الحريات الدينية الأميركية تكشف عن تحيزها السافر لإسرائيل".

يقول الخبر إن اللجنة الأميركية للحريات الدينية الدولية كشفت عن تحيزها السافر لإسرائيل، حيث امتنعت عن إصدار تقرير عن الزيارة التي قام بها وفد اللجنة للأرض الفلسطينية المحتلة وإسرائيل للتعرف على أوضاع الحريات الدينية هناك، على الرغم من إصدار تقرير حول مصر والسعودية.

انتقدت الدكتورة ليلى ماراياتي العضو المسلم الوحيد باللجنة هذا الأمر، وأصدرت منفردة تقريرا وجهت فيه انتقادات لاذعة لسجل إسرائيل في ما يتعلق بأوضاع الحريات الدينية ومعاملة المسلمين والمسيحيين.

ونختتم جولتنا بمجلة الأهرام العربي التي اعتبرت في تقرير لها تعيين أحمد ماهر وزيرا لخارجية مصر عودة "للدبلوماسية الهادئة". قال التقرير إن دوائر سياسية هامة ترى أن مهمة الوزير أحمد ماهر صعبة ودقيقة في هذه المرحلة، حيث يتولى ماهر المنصب بينما علاقة مصر مع الإدارة الأميركية غير واضحة المعالم. المعلوم أن ماهر كان يشغل منصب سفير مصر في واشنطن في آخر مهامه الدبلوماسية قبل توليه الوزارة.


فترة أحمد ماهر ستكون انتقالية انتظارا لانفتاح الرؤى بشأن مصير حكومة شارون أو إجراء تغيير وزاري موسع في الحكومة المصرية مع مطلع العام القادم

الأهرام العربي

وأضاف التقرير أن هناك اتساقا مع مرحلة الهدوء التي ستنعم بها الدبلوماسية المصرية الهادئة في المرحلة القادمة، حيث حرصت الحكومة على تخفيف العبء عن الوزير الجديد، فتم إسناد ملف العلاقات مع السودان ودول الخليج لرئيس الوزراء وكذلك ملف العلاقات مع الدول المغاربية.

وتولى الرئيس مبارك بنفسه ملف العلاقات المصرية الأوروبية والمصرية الروسية وذلك بمعاونة د. أسامة الباز.

وعلى هذا ستكون أولى مهام أحمد ماهر هي تحسين العلاقات المصرية الأميركية وإنعاش العلاقات المصرية الأفريقية.

وترى بعض الدوائر أن فترة أحمد ماهر ستكون فترة انتقالية انتظارا لانفتاح الرؤى بشأن مصير حكومة شارون أو إجراء تغيير وزاري موسع في الحكومة المصرية مع مطلع العام القادم.

وطرحت المجلة سؤالا من خلال تحليل لها حول الخيارات العربية بعد فشل المبادرة المصرية الأردنية، قال التحليل إن الإجابة الوحيدة التي تلوح حاليا في الأفق هي استمرار الانتفاضة وتصعيدها، واللجوء إلى مجلس الأمن وإعادة المطالبة بحماية دولية للفلسطينيين واستخدام ورقة المقاطعة العربية الكاملة ضد إسرائيل.

وتساءل التحليل هل تكفي هذه الخيارات لمواجهة البطش الإسرائيلي؟ وأجاب أنه قد تكفي في حالة الالتزام بها، لأن الصراع بعد فشل المبادرات العديدة سيحسمه من يستطيع الصمود أطول فترة ممكنة.

على نطاق آخر أجرت المجلة حوارا مع الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية ورئيس بلدية أم الفحم في فلسطين 1948. أوضح الشيخ رائد أن ما نراه من ممارسات إسرائيلية في المسجد الأقصى ليس إلا ستارا لما يتهدده في الحقيقة، حيث قدمت لجنة "جلوسكا" المعنية بوضع سياسة إسرائيلية حاسمة تجاه الأقصى، توصياتها التي تحددت في ضرورة فتح أبواب المسجد الأقصى لدخول اليهود بشتى السبل، إيقاف جميع الدروس الدينية في المسجد، عدم إجراء أي عمليات ترميم به إلا برقابة من سلطة الآثار الإسرائيلية.

وقال الشيخ رائد إن الخطر يزداد وإنه لا يوجد بين المليار مسلم رجل واحد يعرف ماذا يجري حيال الأقصى بالضبط.

وقال إن المطلوب أن نبادر إلى إنشاء قوات حفظ سلام إسلامية عربية تكون الظهير الحق لحقن دماء المسلمين على أرض فلسطين والحفاظ على حرمة الأقصى والقدس.

وأضاف الشيخ رائد أن ما يجري من تدمير الآن هو إعادة لنكبة فلسطين من جديد، والدعم المالي العربي وحده لا يبرئ ذمة واحد.

ونشرت المجلة ملفا تحت عنوان "الشيطان يبتسم" عرض الملف لعدد من التحقيقات تناولت ظاهرة عبادة الشيطان في العالم، والعالم العربي على وجه الخصوص، حيث استفحلت الظاهرة في بلدان عديدة مثل لبنان حيث أصبح هناك أكثر من ستة آلاف شاب يستعدون للانتحار على موسيقى الهارد روك في "القداس الأسود" إرضاء للشيطان.

ويقول التحقيق دخلت هذه العبادة إلى لبنان منذ ثلاثين عاما، حيث قدم مهاجر لبناني من أستراليا معتنقا لها ونشرها هناك، وترعرعت أثناء الحرب الأهلية. أما مصر فالأمر مختلف، حيث اختلطت هذه العبادة بالشذوذ الجنسي. وألقت السلطات الأسبوع الماضي القبض على 55 شابا يعتنقون هذه الأفكار الشيطانية ويدعون للشذوذ


الفريق الطبي الأميركي المعالج للملك برمج عملية الاغتيال وفق معايير طبية أخرجت الملك حسين من خط العلاج الصحيح وحالت دون تلقيه أدوية كان يمكن أن تشفيه

طبيب أردني-الأهرام العربي

 عبر مواقعهم الشخصية على الإنترنت. والجديد في الأمر أنهم أصدروا في ما بينهم كتابا ينظر أفكارهم ويربطها بتفسيرات مغلوطة للأديان.

وفجرت المجلة قضية خطيرة حيث نشرت تقريرا اتهم فيه أحد أبرز الأطباء الأردنيين جهات أميركية بقتل الملك حسين. ويدعي الطبيب الأردني أن الفريق الطبي الأميركي المعالج للملك برمج "عملية الاغتيال" وفق معايير طبية، أخرجت الملك حسين من خط العلاج الصحيح، وحالت دون تلقيه أدوية كان يمكن أن تشفيه. لم يقدم الطبيب أسبابا تدعو الأميركيين لاغتيال الملك حسين، ولكن هذه الادعاءات تفتح الملفات السرية لاغتيال الزعامات العربية.

المصدر : الصحافة المصرية