بيروت - رأفت مرة
عكست عناوين الصحف اللبنانية الصادرة صباح اليوم أجواء التوتر التي تسيطر على لبنان بعد ردود الفعل الإسرائيلية على العملية التي نفذها حزب الله في مزارع شبعا.

وأبرزت الصحف التهديدات الإسرائيلية التي أطلقها وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر ونائب رئيس الأركان الجنرال موشي يعلون ضد لبنان وسوريا.

وأشارت الصحف إلى موافقة مجلس الأمن الدولي على التوصية التي رفعها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بخفض عديد قوات الطوارئ الدولية. وتناولت العناوين أيضاً موافقة مجلس النواب الأميركي على قانون أعده النائب توم لانتوس ويقضي بالتوقف عن دفع المساعدات الأميركية إلى لبنان في حال رفضت الحكومة اللبنانية إرسال الجيش إلى الجنوب.

كما حاولت الصحف الربط بين هذه التطورات الخطيرة على الساحة الجنوبية وقطع الرئيس السوري بشار الأسد زيارته إلى شرم الشيخ، بعدما أفيد عن تسلمه تقارير تؤكد إمكانية وقوع هجمات إسرائيلية على القوات السورية.

في العناوين أبرزت صحيفة المستقبل التصريحات التي أدلى بها مسؤولون عسكريون إسرائيليون ضد سوريا ولبنان، وقالت في عناوينها:
- مجلس الأمن: نتفهم مخاوف لبنان من خفض "اليونيفيل".
- إسرائيل تكرر تهديداتها لسوريا: سنضرب المسؤول عما يجري في لبنان

صحيفة السفير أبرزت إقرار مجلس الأمن توصية عنان وقرار مجلس النواب الأميركي حجب المساعدات، وجاء في عناوين الصحيفة:
- مجلس الأمن يؤيد بشكل عام تقرير أنان.
مجلس النواب الأميركي يعاقب لبنان: وقف المساعدات إذا لم تضبط الحدود.

صحيفة النهار أبرزت الاتصالات التي ستتم غداً بين مسؤولين لبنانيين وسوريين حول المستجدات من خلال كشفها لزيارة سيقوم بها وزير الخارجية السوري فاروق الشرع إلى لبنان غداً، وقالت في عناوينها:
- الشرع غدا في بعبدا وجنبلاط تلقى دعوة لزيارة دمشق.
- مجلس الأمن يؤيد خفض القوة الدولية.
- إسرائيل حملت سوريا مسؤولية ما يجري في لبنان وهددتها مباشرة.
- لماذا اختصر الأسد زيارته لشرم الشيخ.


إنني لن أطلق النار على حزب الله الذي يطلق النار ويختفي خلف النساء و الأطفال ولن أطلق النار على الأهداف المدنية، سأضرب المسؤول عن كل ما يجري في لبنان

بن اليعيزر- المستقبل

في الافتتاحيات قالت صحيفة المستقبل "في موازنة انعقاد مجلس الأمن للنظر في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بشأن الوضع في الجنوب لبنان، وللمرة الثانية في أقل من أربع وعشرين ساعة، وجهت إسرائيل على لسان وزير دفاعها بنيامين بن اليعازر تحذيراً جديداُ إلى سوريا اتسم بالتهديد بتوجيه ضربة إلى "المسؤول عما يحصل في لبنان".

وقالت الصحيفة أن بن اليعيزر قال: "إنني لن أطلق النار على حزب الله الذي يطلق النار ويختفي خلف النساء والأطفال ولن أطلق النار على الأهداف المدنية، سأضرب المسؤول عن كل ما يجري في لبنان".

صحيفة النهار قالت: "الموقف المنتظر من مجلس الأمن الدولي في شأن عمل القوة الدولية في الجنوب لم تحمل رياحه ما تشتهيه سفن الحكم، فالمجلس تجاوز الدعوة اللبنانية إلى الحفاظ على القوة الدولية بعددها الحالي مؤيداً خطط خفضها تدريجاً. وفي الوقت نفسه كرر المجلس ما سبق له أن أعلنه لجهة عدم شمول مزارع شبعا المحتلة بالقرار 425 مؤكداً أنها مرتبطة بالقرارين 242
و338 اللذين ينطبقان أيضاً على الجولان المحتل.

صحيفة السفير قالت: "
وافق مجلس النواب الأميركي أمس في خطوة لا سابقة لها، وبأكثرية 6 أصوات فقط على اقتراح يربط استمرار المساعدات العسكرية والاقتصادية للبنان بإجراءات أمنية تتخذها الحكومة اللبنانية من بينها نشر الجيش على الحدود مع إسرائيل ومنع العمليات العسكرية ضد القوات الإسرائيلية، وذلك بعد مواجهة استمرت لبضعة أيام بين راعي الاقتراح النائب الديمقراطي توم لانتوس الذي وقف وراءه اللوبي الإسرائيلي والمتعاطفون مع إسرائيل، وبين لبنان وأصدقائه في الكونغرس، وخارجه بما في ذلك المنظمات اللبنانية والعربية.

في التحليلات توقف صحيفة السفير عند الخيار المتاح للمقاومة في لبنان للانضمام إلى حرب فلسطين فقالت: "إن قدرة المقاومة على مواصلة العملية أو على الرد في حال ارتكب العدو اعتداءات على المدنيين، صارت تلامس حدود طرح معادلة جديدة، وهو ما يخالف الهدف الإسرائيلي المعلن والمضمر من الاستهداف المباشر للقوات السورية في لبنان، والسؤال هو: هل أن "حزب الله" يفكر جديا بالاكتفاء بهذا القدر من المقاومة إن الأمر يتعلق بدور يريده الحزب مباشرة في الانتفاضة الفلسطينية، وهو ينتظر اللحظة المناسبة لجعل الجبهة الشمالية للعدو تتحرك على أنغام الجبهة الجنوبية؟.


قد يكون من المفيد جداً للانتفاضة وأهدافها ان يستمر إفراغ المستوطنات من سكانها ليصل اليوم الذي بعلن فيه أن إحدى المستوطنات قد هجرت تماماً

النهار

صحيفة النهار أثارت موقع المستوطنات الإسرائيلية في تقرير ميتشل ومطالب السلطة الفلسطينية بوقف بنائها، وقالت: "إن تركيز الانتفاضة على قضية المستوطنات كهدف مباشر هو ورقة رابحة وخصوصاً أن أستهدافها ومحاصرتها بـ"زنار" من الاضطرابات والمواجهات المركزة والمتنقلة يلقيان بظلال الشكوك الكبيرة حول مدى قدرة إسرائيل على الاستمرار في دفع كلفة الاستيطان سياسياً ومادياً وعسكرياً.

وقد يكون من المفيد جداً للانتفاضة وأهدافها ان يستمر إفراغ المستوطنات من سكانها ليصل اليوم الذي بعلن فيه أن إحدى المستوطنات قد هجرت تماماً. عندها تسقط آخر نظريات وزير خارجية إسرائيل شمعون بيريز التي تحاول ابتكار أفكار لإنقاذ الاستيطان بمحاولة تسويق صيغة التوسيع "الإقليمي" لمواجهة "النمو الطبيعي" للمستوطنات".

المصدر : الصحافة اللبنانية