بيروت - رأفت مرة
لا تزال الصحف اللبنانية مهتمة بذيول الحدث الإقليمي الأبرز الذي تمثل بالعدوان الإسرائيلي على لبنان مستهدفا موقعا سوريا في منطقة ظهر البيدر، بالإضافة إلى اهتمامها بالاحتلال الإسرائيلي لمناطق فلسطينية في قطاع غزة، حيث تناولت تعليقات وتحليلات وعناوين الصحف هذين الحدثين من زاوية التوقع بنشوب حرب إقليمية، والفرص المتاحة لإبعاد شبح هذه الحرب عن المنطقة.

صحيفة السفير قالت: مرت الذكرى الخامسة لمجزرة قانا أمس ولما يزل العدوان الإسرائيلي يزداد شراسة على الأرض العربية، منتهكاً بطيرانه الحربي أجواء لبنان منزلاً بالفلسطينيين أقصى ضروب القتل والتدمير. وجاء في عناوين الصحيفة:
* لحود: صلابة الموقف اللبناني السوري ستحبط مخططات إسرائيل.
* الحريري: مع المقاومة وجهوزيتها ومع دراسة التوقيت.

صحيفة النهار نقلت معلومات عن أجواء غير مريحة يعيشها رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري، وقالت الصحيفة إن الحريري سيذهب إلى درجات قصوى في محاولته معالجة بعض الأوضاع التي نشأت. وجاء في عناوين الصحيفة:
* مجلس الأمن يطالب باحترام الخط الأزرق.
* الأسد يؤكد أن سوريا لن تقف مكتوفة.

صحيفة المستقبل انفردت بنقل معلومات عن تحرك أوروبي مدعوم أميركيا لتهدئة الوضع. وقالت في عناوينها:
* جهود فرنسية للتهدئة بدعم أميركي.
* الحريري يتلقى اتصالات من عنان وفيدرين ويزور باريس.


إن ثمة شعورا متناميا لدى الإدارة الأميركية بعدم القدرة على الاستمرار في الابتعاد عن مجريات الأمور في منطقة الشرق الأوسط في ظل تصاعد التوتر على كل الجبهات

المستقبل

وفي إطار هذين الحدثين كتبت صحيفة المستقبل في افتتاحيتها: في وقت يستمر الترقب سائداً حيال ما يمكن أن يطرأ من تطورات بعد العدوان الإسرائيلي الأخير، أفادت معلومات دبلوماسية أمس أن الأداة الأميركية في صدد إعادة قراءة للأحداث الأخيرة على الجبهة الفلسطينية الإسرائيلية، وفي المثلث السوري اللبناني الإسرائيلي، وأنها أبلغت فرنسا في اتصالات جرت خلال الساعات الأخيرة دعمها لتحرك تقوم به باريس في اتجاه ضبط النفس والتهدئة.

وذكرت مصادر دبلوماسية واسعة الاطلاع لـالمستقبل: إن ثمة شعورا متناميا لدى الإدارة الأميركية بعدم القدرة على الاستمرار في الابتعاد عن مجريات الأمور في منطقة الشرق الأوسط في ظل تصاعد التوتر على كل "الجبهات.

وأكدت المصادر أن الإدارة الأميركية تجري إعادة قراءة للأحداث ولدورها المفترض، ذلك أن عدم إلزام شارون بخطوط حمر يضع مصير السلطة الفلسطينية في المجهول ويؤثر تأثيراً مباشراً في الأردن وكل ذلك مما يؤدي إلى تفجر. وذكرت أن الهدف الذي تسعى أليه واشنطن الآن هو التهدئة فلسطينياً، وفي المثلث السوري اللبناني الإسرائيلي أيضاً.

وأوضحت أن اتصالات فرنسية أميركية حصلت خلال الساعات الأخيرة اتفق خلالها على ضرورة الدفع باتجاه ضبط النفس والتهدئة، وأن واشنطن أكدت دعمها لباريس في أي تحرك ضمن هذه الوجهة.

صحيفة النهار تناولت في تحليل لها انعكاسات العدوان على لبنان وسوريا على الوضع في المنطقة وقالت: إن ثمة معلومات عن عدم رغبة سوريا في الانجرار إلى صراع إقليمي واسع ليس من مصلحتها نشوبه، وإن هذا الموقف لمسته واشنطن وأبلغ إليها, كما أبلغ إليها موقف إسرائيل بعدم وجود مصلحة لديها في تصعيد الصراع إلى ما هو أبعد من الاعتداء على الرادار السوري. لكن واشنطن كما المجتمع الدولي -كما قالت الصحيفة- تخوفا من حسابات وتصعيد خاطئ وغير محسوب قد يجر إلى مثل هذه المواجهة.


حكومة أرييل شارون التي قيل منذ تشكيلها قبل حوالي شهر إنها لن تعمر طويلا, بدأت مرحلة العد العكسي على طريق السقوط

السفير

أما صحيفة السفير فقالت في افتتاحيتها تحت عنوان "بعد الاعتداءات الإسرائيلية": أقل ما يقال في إسرائيل حاليا، وتحديدا بعد الغارة الجوية على محطة الرادار السورية في منطقة ظهر البيدر واجتياح مدينة غزة الفلسطينية ثم الانسحاب منها بقرار أميركي بعد ساعات فقط، هو أن حكومة أرييل شارون التي قيل منذ تشكيلها قبل حوالي شهر إنها لن تعمر طويلا , بدأت مرحلة العد العكسي على طريق السقوط. ذلك أنه بغض النظر عن الإدانة الدولية الواسعة للعمليتين، وعن موقف واشنطن الذي يعكس عجزها برغم الرغبة الكامنة لديها!! عن السير مع خطة شارون إلى هذا الحد، فالوضع في إسرائيل نفسها يكشف فشل السياسة التي جاء شارون تحت شعارها (سياسة توفير الأمن للمواطنين وللمستوطنين) فضلا عن اصطدامه وخططه لإعادة قضية التسوية إلى نقطة الصفر بالجدار المسدود.

وأضافت الصحيفة: فمن الخلاف الواسع بين أعضاء الحكومة حول العمليتين بعد الخلاف المحدود حولهما قبل تنفيذهما، إلى اعتبار اجتياح غزة ثم الانسحاب منها إهانة لإسرائيل كلها لا لشارون وحكومته فقط، إلى وصف الموقف كله وفق المعلق زئيف شيف في صحيفة "هآرتس" بأنه يتعارض مع المبادئ التي قامت عليها الحكومة أصلا، إلى قول معلق آخر إن ما حدث يعني أن واشنطن ربما تفهم مصلحة إسرائيل بأكثر مما تفهمها إسرائيل، لا تبدو حكومة شارون هذه محكومة بالفشل ثم السقوط فقط بل تؤكد أن إسرائيل نفسها "دولة غير طبيعية" كما وصفها يوسي بيلين في "نيويورك تايمز" أمس الأول.

المصدر : الصحافة اللبنانية