القاهرة - أحمد عبد المنعم
حفلت صحف اليوم بالأخبار المتنوعة التي تناولت رسائل مبارك إلى قادة السعودية والكويت والإمارات، والقمة المرتقبة بين مبارك وبوتين في نهايات هذا الشهر. كما حفلت بأخبار القضية الفلسطينية وتداعيات المواجهات المسلحة والاقتراح الأميركي بالبحث عن بدائل لعرفات.

نبدأ جولتنا بصحيفة الأهرام التي جاء موضوعها الرئيسي تحت العناوين التالية: 
* ثلاث رسائل من مبارك يحملها عبيد إلى قادة السعودية والكويت والإمارات.
* رسائل الرئيس تتعلق بالقمة الاقتصادية والتعاون المشترك.
* بحث مضاعفة تمويل الصناديق العربية للمشروعات في مصر.


اختفت مظاهر التضامن مع الانتفاضة من الشارع العربي فلم تعد هناك مظاهرات أو مسيرات، وتراجعت أنباء الانتفاضة إلى الصفحات الداخلية كما تراجع ترتيبها في الإذاعات والتلفزيونات العربية

الأهرام

ونشرت الصحيفة مقالاً تحت عنوان "حتى لا تنطفئ الانتفاضة"، رصدت فيه اختفاء مظاهر التضامن مع الانتفاضة من الشارع العربي فلم تعد هناك مظاهرات أو مسيرات، وتراجعت أنباء الانتفاضة إلى الصفحات الداخلية كما تراجع ترتيبها في الإذاعات والتلفزيونات العربية. وفي الوقت نفسه يرى المقال أن سياسة إسرائيل المتعنتة أخذت في التصاعد، وعدّد المقال أشكال الدعم العربي الواجب توافرها لدعم الانتفاضة حتى لا تنطفئ, ومن بين هذه الأشكال:
- المتابعة العربية المستمرة لتنفيذ قرارات القمة.
- توجيه خطاب الدول العربية إلى الرأي العام العالمي بلغة يفهمها العالم ويوضح فيها حقائق القضية الفلسطينية.
- أن تعطي الأنظمة العربية الضوء الأخضر لانطلاق المسيرات الشعبية ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وحول بوادر الأزمة الدائرة في لبنان بشأن القوات السورية نشرت الصحيفة مقالا تساءلت فيه عما يحدث في لبنان وما إذا كان ذلك يمثل أزمة مفتعلة أم قضية طائفية؟ وخلص المقال إلى أن المستفيد الوحيد من الوضع في لبنان هو إسرائيل التي تحاول في الخفاء تحقيق ما عجزت عنه بالقوة العسكرية في أرض لبنان. ودعا المقال الحكماء في بيروت ودمشق إلى سرعة التحرك لإنهاء هذه الأزمة بشكل عقلاني قبل أن تمتد نارها إلى الجميع.

ونشرت الصحيفة مقالها الافتتاحي تحت عنوان "المؤتمر الاقتصادي العربي.. وشروط نجاحه", وجاء فيه أن هناك شروطاً يجب توافرها لإنجاح هذا المؤتمر: أولها أن تسهم كل الدول العربية وكل الجهات المعنية بموضوع التكامل الاقتصادي العربي في الإعداد لهذا المؤتمر. وثانيها أن يتم تحديد الهدف من هذا المؤتمر بدقة، ومن المناسب وضع أهداف يمكن تحقيقها في هذه المرحلة من العمل العربي. وثالثها ألا يتحول المؤتمر إلى مناسبة للخطابة، بل يجب وضع توصيات واضحة لتحقيق الأهداف المحددة للمؤتمر. ورابعها توفير الدعم السياسي على مستوى القيادات العربية للمؤتمر.

وعلى الصفحة الأخيرة كتب أنيس منصور مقاله اليومي محذراً من سوء استخدام المياه في مصر، وقال "لننظر حولنا إلى الدول التي تموت عطشاً.. إسرائيل تواجه الموقف بالفعل لا بالكلام فتضاعف عملية تحلية المياه وتقوم بتدوير مياه الصرف الصحي مع الترشيد الصارم لاستخدام كل قطرة مياه.. وعندها أمل في أن تشتري الماء من مصر".

واستطرد الكاتب قائلا "أما في مصر فعندنا ثلاث حقائق مؤكدة: زيادة النسل، والكذب على أنفسنا، ونقص المياه، وهذه هي الكارثة التي لها اليوم قوة قتل ثلاثية، ورباعية غداً".

أما صحيفة أخبار اليوم الأسبوعية فقد خصصت موضوعها الرئيسي لتغطية زيارة الرئيس مبارك المرتقبة إلى أوروبا وروسيا. وقال سفير مصر في روسيا إن الوضع في الشرق الأوسط والأزمة التي تمر بها عملية السلام ستكون في مقدمة الموضوعات التي سيناقشها الرئيسان مبارك وبوتين في أول قمة لهما. وقال السفير


إنهم يريدون تركيع الشعب الفلسطيني وإذلال قياداته وفرض الواقع الإسرائيلي، مستغلين صمت أميركا أو تواطئها

جلال عارف/
أخبار اليوم

إن العلاقات الاقتصادية تحظى بقدر مهم من المباحثات حيث ستوقع اتفاقيات لحماية الاستثمارات والصادرات بين البلدين.

وكتب جلال عارف مقاله الأسبوعي معلقاً على المذابح الإسرائيلية للفلسطينيين قائلاً "إنهم يريدون تركيع الشعب الفلسطيني وإذلال قياداته وفرض الأمر الواقع الإسرائيلي، مستغلين صمت أميركا أو تواطئها، لكنهم في نفس الوقت يعبرون عن مجتمع خائف من تصاعد المقاومة الفلسطينية، وهي ما ينبغي الحرص عليه وتوفير الإمكانيات لها.. فهل يفعل العرب أم يكتفوا بالصمت؟".

وكتبت مها عبد الفتاح مقالاً تحليليا مطولاً تحت عنوان "السلاح الذي ترهبه إسرائيل: الاستشهاد"، تقول "الذين درسوا في الغرب طرفاً من مفاهيم الاستشهاد في الإسلام يتنبؤون بأن الضراوة الإسرائيلية سوف تذكي أكثر حمية البذل بالروح.. ولا يستبعد إذا ما استمرت الأحوال بدون حل مرضٍ أن يأتي زمن ليس ببعيد ويضع بين أيدي الفدائيين جيلاً جديداً من الأسلحة المميتة. إن أي إسرائيلي حالياً صار يدور حول نفسه ويتلفت حوله كلما خرج من بيته.. الخارج منهم مفقود والعائد مولود".

أما صحيفة الجمهورية فقد نشرت في مكان بارز في الصفحة الأولى شروط شارون لإقامة الدولة الفلسطينية، وقالت "كشف شارون لأول مرة عن شروطه لإقامة الدولة الفلسطينية وقال إن مساحتها لن تزيد عن 42% من أراضي الضفة الغربية ولن تمتلك أي قوات مسلحة أو جيش.. بل يجب أن تكون منزوعة السلاح . لديها قوات شرطة فقط لحفظ النظام، ولابد أن تكون تحت حماية إسرائيل وتقبل بوجود قوات إسرائيلية لحراسة حدودها.. وأن تتعهد بألا تعقد أي اتفاق مع دول معادية لإسرائيل".


أميركا وبريطانيا
قامتا بتجنيد أطفال
تقل أعمارهم عن 18 عاماً في قواتها المسلحة، واستخدمتا أطفالاً تقل أعمارهم عن 17 عاماً خلال حرب الخليج

الجمهورية

ونشرت الصحيفة مضمون تقرير أعدته 22 دولة في الشرق الأوسط حول تجنيد الأطفال. وكشف التقرير أن أميركا وبريطانيا قامتا بتجنيد أطفال تقل أعمارهم عن 18 عاماً في قواتها المسلحة، واستخدمتا أطفالاً تقل أعمارهم عن 17 عاماً خلال حرب الخليج. وأوضح التقرير أن هناك ما يزيد عن 300 ألف طفل تحت سن 18 عاماً يشاركون في أعمال حربية في أنحاء مختلفة من العالم، وأن أسوأ حالات تجنيد الأطفال توجد في جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث تقدر نسبتهم ما بين 15 إلى 30% من عدد المجندين في الجيش.

أما صحيفة الوفد فقد نشرت موضوعها الرئيسي تحت العناوين التالية: 
* أكبر تفويض لوزير في تاريخ مصر للاقتراض الخارجي.
* مشروع قانون يمنح وزير المالية –منفرداً– في التفاوض والاتفاق والتنفيذ والتعديل.
* الحكومة تسلب اختصاصات مجلس الشعب وتتجاهل دور البنك المركزي.
* الوزير يطلب السماح باستثمار القروض الأجنبية.. خارج مصر.


لم يشكل الكونغرس الأميركي لجنة طارئة ويرسلها إلى مدينة سينسيناتي لتقصي الحقائق على أرض الواقع مثلما شكل اللجان وأوفد الوفود إلى مدينة الكشح المصرية

الوفد

ونشرت الصحيفة مقالاً تحت عنوان "أحداث (الكشح) الأميركية"، تناولت فيه أحداث مدينة سينسيناتي بولاية أوهايو الأميركية التي أعلن فيها حظر التجول نظراً لأحداث الشغب التي تلت مصرع شاب أسود على يد رجل شرطة أبيض ليلحق بثلاثة سود آخرين قتلوا منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وعلق المقال قائلاً "لم يشكل الكونغرس لجنة طارئة ويرسلها إلى المدينة لتقصي الحقائق على أرض الواقع مثلما فعلوا وشكلوا اللجان وأوفدوا الوفود إلى مدينة الكشح المصرية". ووجه المقال خطابه إلى الكونغرس قائلاً "انفضوا أوحال العنصرية والاضطهاد العرقي عن ثيابكم أولاً ثم أهلاً وسهلاً بكم سياحا في بلادنا".

أما صحيفة الأحرار فقد نشرت موضوعها الرئيسي تحت عنوان "إسرائيل تستعد لاقتحام المدن الفلسطينية". وجاء في الخبر أن المصادر الإسرائيلية كشفت النقاب عن وجود مخططات جديدة لاقتحام المدن الفلسطينية. وأكدت هذه المصادر أن قوات الاحتلال تعتزم استخدام الطائرات المروحية "الأباتشي" في تمهيد الطريق أمام القوات المدرعة لاقتحام


الولايات المتحدة هددت بفرض عقوبات اقتصادية على لبنان لإجبارها على تنفيذ مطالب تل أبيب بشأن نشر قوات لبنانية في الجنوب لتأمين الحدود الشمالية لإسرائيل

الأحرار

المدن الفلسطينية.

ونشرت الصحيفة في مكان بارز من الصفحة الأولى خبراً تحت العنوان التالي "أميركا تهدد بفرض عقوبات اقتصادية على لبنان" جاء فيه أن الولايات المتحدة هددت بفرض عقوبات اقتصادية على لبنان لإجبارها على تنفيذ مطالب تل أبيب بشأن نشر قوات لبنانية في الجنوب لتأمين الحدود الشمالية لإسرائيل. ومن المعلوم أن أميركا تقدم مساعدة مالية للبنان تبلغ 20 مليون دولار سنوياً.

ومن الأخبار المثيرة "بلاغ ضد نوال السعداوي لمحاكمتها بتهمة ازدراء الأديان"، وجاء في الخبر أن أحد المحامين تقدم ببلاغ إلى النائب العام ضد الكاتبة نوال السعداوي اتهمها فيه باحتقار الإسلام. وأكد المحامي أن نوال السعدواي دأبت على الخروج على قواعد الأخلاق والآداب والعادات والتقاليد ومهاجمة آيات القرآن.

أما مجلة الأهرام العربي فقد نشرت حواراً مع المستشار السياسي للرئيس مبارك د. أسامة الباز تحت عنوان "الشرق الأوسط ليس من أولويات أميركا". وفيه دعا الباز لتنشيط الدور الروسي في عملية السلام وكذلك الدور الأوروبي (بغرب أوروبا وشرقها) وقال إننا لا نفعل هذا نكاية في أميركا لأنه من المفيد للعرب أن يكون لأميركا دور في السلام.

وأكد الباز أن عملية السلام تمر الآن بنفق مظلم وأن استمرار الوضع الحالي لمدة معينة سوف يجهض عملية السلام لسنوات عديدة. ووصف الباز تهديد إسرائيل باقتحام الأراضي الفلسطينية بأنه تهديد أجوف سيكون مكلفاً سياسياً وبشرياً ولن يصمت العرب على ذلك.

وكشف الباز أن مبارك نصح الحكومة الأميركية بألا تحاول إسقاط النظام العراقي عن طريق تدخل أجنبي أو جماعات معارضة وأن يترك موضوع الحكم ليقرره الشعب العراقي.

وبالنسبة للسودان أوضح الباز أن مبارك حذر من التدخل الأميركي, ونصح الإدارة الأميركية بالانتظار خاصة بعد تقليص نفوذ الترابي.

وقال الباز إن مبارك أثار قضية لوكيربي والتعامل الأميركي مع ليبيا وطالب بتغيير أسلوب التعامل بعد أن وفت طرابلس بما كان مطلوبا منها.

ونقرأ تقريراً آخر جاء تحت عنوان "مصر ترفض بديلاً لعرفات" جاء فيه أن مبارك أكد خلال لقاءاته مع الإدارة الأميركية رفضه الكامل لإيجاد بديل لعرفات، وأن مسألة إيجاد بديل له مستحيلة، وأن هذا المطلب الإسرائيلي سيصعب الموقف بشكل كبير. وعلمت الأهرام العربي أن عدة بدائل فلسطينية تم طرحها بالفعل وأن مصر رفضت هذا الاتجاه تماماً.

ونشرت المجلة خبراً تحت عنوان "سوريا: استبعاد الخصخصة" وجاء في الخبر أن سوريا تقف عند مفترق طرق حافل بالتحديات، وعلى الصعيد الاقتصادي الذي تركز عليه سوريا كأساس للتغيير حسمت دمشق استراتيجيتها نحو التنمية الاقتصادية مستبعدة خوض تجربة الخصخصة، واعتمدت بديلاً عن ذلك مجموعة من الخطط لتطوير القطاع العام وإفساح الطريق أمام القطاع الخاص للمشاركة في الاستثمارات الصناعية الاستراتيجية.


لا تستبعد أوساط سياسية عربية التعامل مع الواقع واستخدام عضوية إسرائيل في الجامعة بصفة مراقب ورقة في المفاوضات، والقيام بدراسة إمكانية تعديل ميثاق الجامعة العربية ليسمح بذلك

الأهرام العربي

ونطالع خبراً آخر عن ميزانية البحث العلمي في العالم العربي مقارنة بدول أخرى يقول: ميزانية البحث العلمي في العالم العربي تبلغ 0.05% منها 0.04% مصاريف إدارية، في حين تبلغ في أميركا 15% وفي إسرائيل 16% وفي ألمانيا 18%.

ونشرت المجلة تحقيقاً طريفاً حول تطور فكرة انضمام إسرائيل لجامعة الدول العربية، ذكرت فيه أن أول من نادى بهذه الفكرة هو شمعون بيريز في 14/8/1994 في خطاب بعثه إلى العديد من وزراء الخارجية العرب.

وأعاد إسحاق رابين المحاولة في 24/3/1995 حين قدم الفكرة أثناء قمة رباعية بالقاهرة على سبيل المداعبة، وأكد حينها العاهل الأردني السابق الملك حسين إمكانية تحقيق ذلك حينما يتحقق السلام الشامل العادل.

وجاءت المفاجأة الأخيرة على لسان العقيد معمر القذافي في جلسة مغلقة للقمة العربية.

وقال التحقيق "لا تستبعد أوساط سياسية عربية التعامل مع الواقع واستخدام عضوية إسرائيل في الجامعة بصفة مراقب ورقة في المفاوضات، والقيام بدراسة إمكانية تعديل ميثاق الجامعة العربية ليسمح بذلك".

ونختتم جولتنا بمجلة روزاليوسف التي نقرأ فيها خبر قيام شركة "بوينغ" الأميركية بمقاضاة أسرة الطيار المصري جميل البطوطي لوضع التحفظ على أملاكه وتركته. ويقول الخبر إن شركة بوينغ لجأت إلى هذه الحيلة بعد قيام أسر ضحايا الطائرة التي سقطت على السواحل الأميركية في يناير/ كانون الثاني 2000 ومات كل ركابها ومعظمهم مصريون، برفع قضايا تعويض على الشركة. وترى الشركة أن البطوطي قد انتحر وتسبب في سقوط الطائرة.

المصدر : الصحافة المصرية