القدس – إلياس زنانيري
تناولت صحف الصباح العبرية الصادرة اليوم سلسلة مواضيع أبرزها وضع المفاوضات الائتلافية الجارية لتشكيل حكومة جديدة برئاسة أرييل شارون, مشيرة إلى أن شارون حتى هذه اللحظة فشل في الحصول على الأغلبية البرلمانية التي يحتاجها لتشكيل الحكومة وأنه لا زال بحاجة إلى حزب آخر ينضم إلى حكومته سواء كان هذا الحزب شاس أو غيره قبل أن يتمكن من التوجه إلى رئيس الدولة لتقديم أعضاء حكومته.



شارون سيصبح رئيس الوزراء الأول الذي سيفي بالتوقعات التي حملها مصوتو باراك في انتخابات العام 1999!!

يديعوت أحرونوت

وقالت الصحف إن شارون أراد توجيه رسالة واضحة إلى شاس بدعوته تومي لبيد زعيم حزب شينوي العلماني إلى لقاء معه اليوم لمناقشة انضمامه إلى الحكومة.
وفي هذا المجال علقت سيما كدمون المحللة السياسية في يديعوت أحرونوت بأن شارون سيصبح رئيس الوزراء الأول الذي سيفي بالتوقعات التي حملها مصوتو باراك في انتخابات العام 1999, وذلك بتشكيله حكومة تضم وزيرا عربيا هو صالح طريف وثلاث نساء ومندوبين عن كل الاتجاهات السياسية تقريبا باستثناء شاس.
وقالت الصحف إن الجميع الآن بانتظار تشكيل الحكومة الجديدة بمن فيهم حركة حماس التي أعلنت أن عشرة من مقاتليها جاهزون اليوم للقيام بعمليات انتحارية في اليوم الأول لدخول شارون مكتب رئيس الوزراء. وعلق ناحوم بارنيع من يديعوت أحرونوت على التهديدات بقوله إن شارون سيبدو شاحبا إزاء الوضع الجديد خاصة بعد أن يتضح أنه لا يملك ردا حقيقيا على ما يوصف بالإرهاب الفلسطيني.

ونبدأ جولتنا بقراءة العناوين الرئيسة في الصحف العبرية، فقد جاء في عناوين صحيفة هآرتس:
- شارون يتنصل من خطة الجيش في حال استمرار المواجهة مع الفلسطينيين.
- خمسة قتلى بينهم طفل في التاسعة سقطوا برصاص الجيش في نهاية الأسبوع.
- وزير فلسطيني يقول: الإعداد للانتفاضة بدأ بعد فشل قمة كامب ديفد.
- محكمة فرنسيو تصدر حكما بالسجن مدى الحياة بحق ضابط سابق في الاستخبارات النازية (إس إس).

صحيفة معاريف من جهتها عنونت:
- حماس تعلن: عشرة انتحاريين يستقبلون شارون لدى دخوله مكتبه.
- الليكود يعلن: إما شاس أو شينوي.
- طريف يدخل التاريخ وفؤاد يفوز بوزارة الدفاع.

أما صحيفة يديعوت أحرونوت فمن عناوينها:
- الليكود: لن نخضع لابتزاز شاس.
- والدة الفتاة صديقة الإرهابي (في عملية وادي عارة) تقول: الإرهابي وابنتي على علاقة منذ عام.
- وزارة الصحة تنشر لائحة بالمواد المسببة للسرطان منها حبوب منع الحمل والمشروبات الكحولية.

وعنونت صحيفة هتسوفيه:
- أزمة في الليكود.
- المفاوضات مع شاس قد تؤخر تقديم الحكومة هذا الأسبوع.
- فؤاد بن أليعازر لوزارة الدفاع وانتخاب وزير درزي لأول مرة.


إن موجة التصعيد التالية في الانتفاضة الفلسطينية قادمة قريبا

عماد الفالوجي - معاريف

وأبرزت صحيفة معاريف تطورات الموقف على صعيد المواجهة الفلسطينية الإسرائيلية الدائرة منذ سبتمبر/أيلول الماضي، ونقلت عن عماد الفالوجي وزير الاتصالات الفلسطيني قوله إن التحضير للانتفاضة الفلسطينية بدأ عمليا بعد فشل قمة كامب ديفد في صيف العام الماضي. وقال الفالوجي في حديث اقتطفت منه معاريف: إن موجة التصعيد التالية في الانتفاضة الفلسطينية قادمة قريبا.
ونقلت الصحيفة بالمقابل عن رئيس الأركان الإسرائيلي شاؤول موفاز قوله: إن الجيش سيتخذ إجراءات صارمة في المناطق المحتلة وإن إسرائيل تعيش اليوم حالة حرب معلنة.
أما الضباط الكبار في الجيش الإسرائيلي فقد جاء على لسانهم أن الرئيس عرفات يتناسى أن من يخلد إلى النوم مع الأفاعي قد يتعرض إلى لسعاتها.
وفي إطار التهديدات والتهديدات المضادة نقلت الصحيفة عن الرئيس عرفات تساؤله عما يمكن للجيش الإسرائيلي أن يستخدمه لوقف الانتفاضة الفلسطينية مضيفا "هل سيلجؤون إلى السلاح النووي ضد شعبنا؟". في حين ردت حركة حماس على التهديدات الإسرائيلية بقولها إن عشرة انتحاريين سيقومون بعمليات انتحارية صبيحة اليوم الذي سيدلي به شارون القسم الدستوري رئيسا للوزراء.

أما وزير الخارجية الموعود شمعون بيريز فقد قال في لقاء مع صحيفة صاندي تايمز اللندنية نقلت معاريف مقتطفات منه: إن مهمته الأولى ستكون الاجتماع بالرئيس عرفات وإن المفاوضات مع الفلسطينيين ستبدأ من نقطة البداية.
وفي هذا الخصوص كشفت الصحيفة النقاب عن لقاء سري جرى الليلة الماضية بين الرئيس عرفات وبين يوسي غينوسار رجل المخابرات الإسرائيلية العامة سابقا حسب الصحيفة، فيما يبدو أنه مهمة خاصة بتكليف من شارون.

وبخصوص المفاوضات الائتلافية الدائرة قالت يديعوت أحرونوت إن الليكود وجه رسالة إلى حزب شاس الديني منبها إياه بأن الوقت يمضي بسرعة وإن على أعضائه حسم مواقفهم بشأن الانضمام إلى حكومة شارون خاصة وأن عدد الحقائب الوزارية المتبقية آخذ بالتقلص.
فيما أعلن عدد من قيادات الليكود أن الحزب لن يخضع لقائمة الابتزاز التي قدمها حزب شاس وفيها لائحة طويلة من المطالب، فيما رد عضو الكنيست رفائيل بنحاسي عن شاس بقوله إن حكومة شارون لن يكتب لها البقاء طويلا بدون شاس. وفي هذا الوقت أعرب شارون شخصيا عن تفاؤل محدود في نهاية الأسبوع قائلا إنه سيقدم حكومته الجديدة إلى الكنيست يوم الأربعاء القادم.


طريف سيتحول في النهاية إلى ورقة التوت التي تغطي عورة الحكومة الجديدة التي ينوي شارون تشكيلها

يديعوت أحرونوت

وتناولت يديعوت أحرونوت فوز صالح طريف عن حزب العمل بمنصب وزير بلا حقيبة في الحكومة الجديدة، ونقلت عنه قوله إنه سيعمل على أن يكون كلب الحراسة في الحكومة الجديدة وسيحاول كل جهده لكبح جماح بنيامين بن أليعازر وزير الدفاع. وقالت الصحيفة إن الوزير غير اليهودي (وليس العربي) الأول في إسرائيل تلقى سيلا من برقيات التهنئة من مختلف أرجاء العالم بينما أوردت الصحيفة أن الوسط العربي في إسرائيل لم يتأثر كثيرا بهذا الانتخاب بالقول إن طريف سيتحول في النهاية إلى ورقة التوت التي تغطي عورة الحكومة الجديدة التي ينوي شارون تشكيلها.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية