لندن - خزامى عصمت
تصدرت عناوين الحمى القلاعية التي بدأت تهدد دول الاتحاد الأوروبي الصفحات الأولى للصحف البريطانية، إلى جانب الوضع المتوتر في البلقان الذي يهدد بحرب إقليمية جديدة مع تغير في التحالفات.
أما الوضع في الأراضي الفلسطينية فقد تناولته الصحف من زاوية زيارة وفد الاتحاد الأوروبي إلى كل من إسرائيل والأراضي الفلسطينية, ومطالبته حكومة تل أبيب برفع الحصار المضروب على الضفة الغربية وقطاع غزة وبتحرير ملايين الدولارات المجمدة إلى جانب مطالبة الرئيس ياسر عرفات بوقف الفساد.


الاتحاد الأوروبي لن يعطي السلطة الفلسطينية60 مليون يورو ما لم توضح إلى أي جهة ستذهب هذه الأموال

إندبندنت

وجاء في عنوان الإندبندنت "باتن يطلب من عرفات وقف الفساد"، وذكرت الصحيفة أن الاتحاد الأوروبي أعلن أنه لن يعطي 60 مليون يورو للسلطة الفلسطينية إن لم توضح إلى أي جهة تذهب هذه الأموال. فقد صرح موفد الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية كريس باتن أن أوروبا تريد أن ترى ميزانية حقيقية وأكثر شفافية، وتريد أن ترى تعهدا ينهي الفساد، كما تريد أن ترى متبرعين آخرين يقدمون المساعدات.

وقد عاد وفد الاتحاد الأوروبي إلى بلاده بعد اجتماعات عقدت في كل من غزة والقدس بانتظار ضمانات من الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات. وأشارت الصحيفة إلى أنه منذ اندلاع الانتفاضة في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي وفرت المجموعة الأوروبية 57.5 مليون يورو من الديون, فإذا استطاع السيد عرفات إعطاء ضمانات بأن هذه الأموال ستنفق بطريقة جيدة فإن الدفعة القادمة البالغة 60 مليون يورو ستعطى كمساعدة للفلسطينيين.
وفي الوقت نفسه يضغط الأوروبيون على الإسرائيليين لرفع الحصار عن الضفة الغربية وقطاع غزة ولتحرير ملايين من الدولارات المجمدة من الضرائب العائدة للفلسطينيين.


فرضت الولايات المتحدة الأميركية حظرا منعت بموجبه استيراد الماشية والإنتاج الحيواني من الاتحاد الأوروبي

ديلي تلغراف

وفي شأن الحمى القلاعية جاء في عنوان ديلي تلغراف على الصفحة الأولى "فرنسا تصاب الآن بالحمى القلاعية". وكتبت أن مرض الحمى القلاعية ظهر في فرنسا أمس في الوقت الذي أسس فيه توني بلير رئيس الوزراء البريطاني حملة لإعادة بناء الاقتصاد الريفي الذي دمر من قبل هذا الوباء.
ويعزى انتقال المرض إلى فرنسا إلى استيراد المواشي المصابة من بريطانيا، حيث تم إتلافها في مزرعة بمنطقة لاميان في شمال غرب فرنسا، كما تم إتلاف جميع المواشي الأخرى في هذه المزرعة في محاولة لمنع انتشار هذا الوباء في باقي دول الاتحاد الأوروبي حيث يهدد هذا الوباء 3 ملايين رأس من الماشية.
ولفتت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة الأميركية فرضت حظرا منعت بموجبه استيراد الماشية والإنتاج الحيواني من الاتحاد الأوروبي, وعملت كذلك على منع انتشار هذا المرض في البلاد منذ عام 1929 وصعدت من الإجراءات لمنع وصول هذا الوباء إلى سواحلها.
أما الحكومة البريطانية فقد طلبت من الجيش نقل آلاف من الخراف الحبلى غير المصابة من المراعي إلى مزارعها للحيلولة دون إتلافها. وبالمقابل دعا أعضاء كبار في حزب المحافظين زعيم حزبهم لوضع ضغوط على توني بلير لتأجيل الانتخابات في البلاد حيث لا يمكن خوض الحملة في الريف المغلق نتيجة لهذا الوباء.

نبقى في ديلي تلغراف وعلى الصفحة الأولى أيضا عنوان يقول "اختبار وقف إطلاق النار في المنطقة المحايدة بكوسوفو". وأفادت الصحيفة أن الشرطة الصربية والثوار الألبان يتبادلون شزرا النظرات على مسافة تقل عن مائة ياردة في أول يوم متوتر من تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة الصربية المتنازع عليها، وهو الاتفاق الذي ساعد حلف شمال الأطلسي في التوصل إليه.
وأعلنت السلطات اليوغسلافية عن عودة قواتها إلى المنطقة لأول مرة منذ انتهاء الحرب مع حلف شمال الأطلسي عام 1999، غير أن مسؤولين غربيين حذروا من فعالية الثوار الألبان في هذه المنطقة التي ستحتلها القوات الصربية، كما شكك مسؤولون في الحلف باستمرار اتفاق وقف النار.
وفي الوقت نفسه نقلت الصحيفة عن تقارير بأن معارك اندلعت في المنطقة المتوترة بمقدونيا بينما كانت العاصمة سكوبي تشهد مسيرة سلام تحمل عنوان "نحن لسنا إرهابيين" نظمها الحزب الألباني الذي يشكل جزءا من الحكومة الائتلافية المقدونية وشارك فيها قرابة عشرة آلاف متظاهر.


يقف الثوار الألبان مندهشين مذهولين كيف أن هؤلاء الأجانب الذين حرروهم من الصرب يتعاونون اليوم مع الصرب أنفسهم

إندبندنت

وفي عنوان للإندبندنت يقول "ألبان جريئون يحذرون من استهداف الصرب". وقالت إنه بالرغم من موافقتهم على وقف إطلاق النار الذي ساهم فيه حلف الأطلسي، فقد أعلن الثوار الألبان بأنهم قد يستهدفون القوات الصربية التي من المتوقع أن تقترب من حدود كوسوفو، مما سيؤدي إلى تصعيد التوتر في منطقة البلقان في الوقت الذي حذر فيه كثير من المسؤولين بأن الوضع يهدد بحرب إقليمية.
وذكرت الصحيفة أن قوات الأطلسي ينظر إليها كمنقذة لغاية الأسبوع الماضي، فيما يقف الثوار الألبان مندهشين مذهولين كيف أن هؤلاء الأجانب الذين حرروهم من الصرب يتعاونون اليوم مع الصرب أنفسهم. وعلقت بأنه لا يستطيع أحد أن يتكهن إلى أين سيقود هذا الوضع المتفجر.

وفي أخبار العالم عنونت غارديان "مقتل ستة أشخاص في قصف طائرة أميركية هدفا خاطئا". ونقلت الصحيفة تصريحات مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية يعلنون فيها مقتل ستة أشخاص وإصابة عشرة آخرين بجراح عندما أخطأت إحدى المقاتلات الأميركية هدفها فقصفت سيارة متوقفة قرب الحدود العراقية في إحدى طلعاتها التدريبية المشتركة مع القوات البريطانية والكويتية.
وأشارت إلى أنه قتل أربعة أميركيين على الأقل ومواطن نيوزيلندي، كما جرح أميركيون وكويتيون أيضا.

وكانت تقارير أولية تحدثت عن قصف قائد الطائرة الحربية الأميركية خطأ مجموعة من السيارات المتوقفة باعتبارها الهدف، لكنه حقيقة ألقى قنبلة على المراقبين العسكريين.

وفي أحد عناوين ديلي تلغراف تقول "تشكيك في إصلاحات إيران بعد اعتقال التقدميين". وكتبت بأن مصير الإصلاحات السياسية مشكوك بها بعد اعتقال صحفيين وأكاديميين وتقدميين آخرين بتهمة التخطيط للإطاحة بالنظام.
وجاءت هذه الحملة بمثابة تحد للرئيس محمد خاتمي بعن أن أعلن أمام مجلس الشورى بأنه لا يوجد خيار إلا بترسيخ الديمقراطية في البلاد.
وقد انتخب خاتمي عام 1997 على أساس وعد بتحديث إيران وتبني إصلاحات سياسية, لكن المحافظين الذين يحيطون بالزعيم الديني آية الله علي خامنئي تمكنوا من إيقاف هذه الإصلاحات. ولم يوضح الرئيس خاتمي في كلمته إذا كان سيرشح نفسه في الانتخابات المقبلة في شهر حزيران/ يونيو المقبل أم لا.

المصدر : الصحافة البريطانية