صحف باكستان: غضب إسلامي ضد صحيفة الفرونتير بوست
آخر تحديث: 2001/2/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/10 هـ

صحف باكستان: غضب إسلامي ضد صحيفة الفرونتير بوست


إسلام آباد – أحمد زيدان 

بعد أن تراجع الاهتمام الإعلامي الباكستاني بضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب الجارة والعدوة التقليدية الهند، التفتت الصحف الباكستانية اليوم إلى مسألتين تشغل بال المواطن الباكستاني وهما نشر صحيفة باكستانية لرسالة وردتها بالبريد الإلكتروني مسيئة للإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم .
أما المسألة الثانية فهي قضية المهاجرين الأفغان الذين يواصلون تدفقهم على باكستان الأمر الذي يشكل قلقاً وأرقاً للحكومة الباكستانية التي يعاني اقتصادها من متاعب جدية، وهو ما دفع رسام الكاريكاتير في إحدى اليوميات الباكستانية إلى أن يرسم سيارة "مبنشرة" تمثل الاقتصاد الباكستاني وفوقها يجلس المهاجر الأفغاني.

صحيفة ذي نيوز  اهتمت بالزيارة التي قام بها الحاكم التنفيذي الباكستاني الجنرال برويز مشرف إلى بيشاور محطة المهاجرين الأفغان، والتقى خلالها بالقائمين على منظمات الإغاثة الدولية التابعة للأمم المتحدة مطالباً إياهم بوقف تدفق المهاجرين على باكستان، وتقديم الدعم والمساندة إلى الشعب الأفغاني داخل الأراضي الأفغانية.

وفي صحيفة جنك الأوردية "الحاكم التنفيذي الباكستاني الجنرال برويز مشرف يدعو منظمات الإغاثة إلى تقديم الدعم والمساندة لإعادة توطين المهاجرين الأفغان في بلدهم".  وفي تقرير منفصل ذي علاقة لصحيفة ذي نيوز يتحدث عن موت 504 أفغاني بسبب موجة البرد التي تضرب البلاد حالياً ويقول التقرير إن الموتى هؤلاء فقط في ولاية هيرات المجاورة لأفغانستان، ونقلت الجريدة عن مصادر طالبانية في الولاية بأن الموت يعود إلى موجة برد شديدة وصلت فيها درجة الحرارة إلى 25 تحت الصفر، كما وصلت سماكة الثلج إلى أكثر من متر في بعض المناطق الأفغانية لتكسر بذلك موجة الجفاف التي عمت البلاد طوال السنوات الثلاث الماضية، ويعزو المراقبون تضاعف حالات الموت بسبب البرد إلى الحصار المفروض على حركة طالبان لرفضها تسليم أسامة بن لادن.


العقوبات الاقتصادية على أفغانستان إنما هي عقوبات غير مباشرة على باكستان

بي نظير بوتو-أوصاف

رئيسة الوزراء الباكستانية بي نظير بوتو   في مقابلة لها مع صوت أميركا نشرتها صباح اليوم جريدة أوصاف الأوردية تقول بأن العقوبات الاقتصادية على أفغانستان إنما هي عقوبات غير مباشرة على باكستان .

صندوق الطفولة التابع للأمم المتحدة (اليونيسيف) حذر من أن الضحية الأولى لموجة البرد التي تجتاح أفغانستان هي الأطفال، ونقل عن ممثل اليونيسيف في إسلام آباد بعد زيارته إلى مناطق أفغانية قوله: "إن الوضع هناك من أسوء الأوضاع التي شاهدها, فالآباء يدعون أولادهم ينامون في مخيمات متجمدة ولا يعرفون فيما إذا كانوا سيظلون أحياء حتى الصباح أم لا".

أما صحيفة أهم الأخبار اليومية الصادرة في إسلام آباد فقد رأت في تقريرها الرئيسي بأن دعوة باكستان إلى مساعدة الأفغان في داخل بلدهم جاءت بعد تدفق أكثر من 60 ألف أفغاني إلى أراضيها خلال الأسابيع القليلة الماضية، وتتحدث  الجريدة عن معلومات تفيد بأن اللجنة الثلاثية لشؤون المهاجرين والتي تضم باكستان وأفغانستان والأمم المتحدة ستقوم بإعادة  توطين المهاجرين الأفغان في بلدهم وذلك في نيسان المقبل.

وفي السياق الأفغاني نفسه ذكرت جريدة ذي نيشن بأن نائب وزير الخارجية الروسي طالب باكستان بعد لقائه سفيرها في موسكو باستخدام نفوذها لدى حركة طالبان الأفغانية من أجل كبح جماحها بعدم الإصرار على الحل العسكري.
وترافق الطلب الروسي هذا مع انفجارات ثلاثة هزت العاصمة الأفغانية كابل دون أن تحدث أضراراً في المباني المستهدفة و هي وزاراتي التعليم والقبائل، ورغم عدم تبني أحد مسؤوليته عن هذه الانفجارات إلاّ إن حركة طالبان حملت المعارضة الأفغانية بزعامة الجنرال أحمد شاه مسعود المسؤولية عنها وعن انفجارات سابقة استهدفت مباني حيوية في العاصمة التي تخضع لسيطرتها.

أما القضية الثانية التي شغلت الصحف الباكستانية منذ أيام و مازالت فهي الرسالة البريدية التي اخترقت صحيفة الفرونتير بوست  اليومية الصادرة من بيشاور وباللغة الانجليزية والتي تهاجم النبي محمد صلى الله عليه وسلم موقعة باسم "دينك زاك"  وهو ما دفع السلطات الباكستانية إلى إغلاق الصحيفة واعتقال بعض المحررين فيها، وساد توتر في الإقليم الشمالي الغربي و عاصمته بيشاور حيث تصدر الصحيفة والمعروف بمحافظته حيث أقدم متظاهرون وبشكل يومي على حرق مطابع الجريدة، وتطور الأمر إلى حرق دور السينما، ولم تجد نفعاً رسالة اعتذار من قبل الجريدة نشرت في الصحف الرئيسية عما بدر منها، في كبح جماح الغضب الشعبي العارم.


الجماعات الإسلامية تعطي حاكم بيشاور مهلة شهر واحد لإصدار الحكم القضائي في صحيفة الفرونتير بوست

ذي نيوز

صحيفة ذي نيوز
انفردت بتقرير لها عن وقف الجماعات الإسلامية الباكستانية لمظاهراتها التي كانت مقررة اليوم مؤثرة انتظار قرار لجنة قضائية شكلها حاكم الإقليم للنظر في ملابسات نشر الرسالة، وأعطت الجماعات الإسلامية مهلة شهر واحد للحكم القضائي.

رابطة الصحافيين الباكستانيين شكلت فريقاً من قبلها للبحث في ملابسات ما حصل في الفرونتير بوست الباكستانية وكانت لجنة حماية الصحافيين قد دانت اعتقال الصحافيين العاملين في الجريدة من قبل الحكومة الباكستانية.

وفي صحيفة كائنات الأوردية نقرأ المقاتلون الكشميريون يشنون هجوماً ناجحاً على مبنى التلفزيون الهندي في سرينغار عاصمة كشمير الخاضعة للسيادة الهندية الأمر الذي يخلف ضحايا في صفوف القوات الهندية.
تضارب هندي بشأن تلميحات عن خفض القوات الهندية في كشمير، الأمر أثارته صحيفة هندوستان تايمز التي نقلت عن مصادر وصفتها بأنها رفيعة المستوى وتتضمن عزم الهند على سحب بعض قواتها في غضون ثلاثة أشهر، غير أن الناطق العسكري رفض التعليق على هذه التقارير، كونه لا يملك تفاصيل عنها. لكن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن وكيل خارجية هندي لم يشأ الكشف عن هويته قوله بأن ذلك لا يعدو كونه بالون اختبار هندي.


أما في الشأن الداخلي الباكستاني فصحيفة كائنات تتحدث عن مظاهرات سلمية تعدها رابطة المحامين الباكستانيين احتجاجاً على الحكم العسكري للبلاد، والتي تدعو إلى عودة العسكر إلى ثكناتهم.
بي نظير بوتو من جهتها وبينما تقوم بزيارة الولايات المتحدة الأميركية والتي شاركت في حفل أمس حضره الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش تقوم بحملة من خلال اللوبي الأميركي المؤيد لها برئاسة مايك سيغل من أجل عودة الديمقراطية وتنقل عنها صحيفة أوصاف قولها أن الحكومة العسكرية تريد إنهاء الأحزاب السياسية في باكستان، فبعد أن انتهت من حزب الرابطة الإسلامية شرعت في حزبها، وذلك من أجل تعزيز قبضتها الفولاذية على البلاد.
في خبر آخر للصحف الباكستانية طائرة باكستانية تهبط اليوم للمرة الأولى منذ عشر سنوات في مطار بغداد حاملة مواد طبية وعلى متنها وفد باكستاني من 25 عضواً برئاسة وزير الصحة الباكستانية، وحسب البيان الرسمي الباكستاني فإن الطائرة حصلت على إذن من لجنة العقوبات الدولية التابعة للأمم المتحدة.


طالبان ستخضع خلال الأيام المقبلة لاختبارات جدية بسبب العقوبات الدولية المفروضة عليها

نسيم زهرة-ذي نيوز

ومن صفحة الأخبار إلى صفحة الرأي حيث تدافع الكاتبة نسيم زهرة في ذي نيوز عن حركة طالبان التي ترى أنها ستخضع خلال الأيام المقبلة لاختبارات جدية بسبب العقوبات الدولية المفروضة عليها، وتطرح الكاتبة ثلاث مسائل مقلقة للرأي العام الدولي في أفغانستان طالبان وهي قضية بن لادن، و توفير الملاذ للإرهابيين وكذلك مسألة المرأة وتحاول أن تقدم تبريراً لكل قضية من هذه القضايا مستندة في ذلك إلى التقاليد و العادات والأنماط الأفغانية المتراكمة.

أما الكاتب شفقت محمود في ذي نيوز أيضاً فيرى أن حركة طالبان حركة إحياء ديني والآن منهمكة في قضاياها الداخلية، لكن حال نجاحها في تسوية بيتها من الداخل، فبالتأكيد ستنقل ترجمتها وتفسيرها للإسلام إلى الخارج وسنكون نحن في باكستان في مرمى نيرانها، سيما وأن لديها مؤيدين وجيشا من المتعاطفين من أمثال فضل الرحمن وسميع الحق وأكرام عوان وآخرين.


الحكومة الوحيدة القادرة على تسويق حل للقضية الكشميرية إنما هي الحكومة العسكرية ، فهي قادرة على اتخاذ قرارات غير شعبوية على أساس أنها غير خاضعة للمحاسبة

ذي نيشن

كتاب جريدة ذي نيشن ركزوا اليوم على القضية الكشميرية وسبل حلها في ظل ما وصف بـ "ديبلوماسية الكوارث" ويخلص أحد الكتاب إلى القول: "إن الحكومة الوحيدة القادرة على تسويق حل للقضية الكشميرية إنما هي الحكومة العسكرية، فهي قادرة على اتخاذ قرارات غير شعبوية على أساس أنها غير خاضعة للمحاسبة".
ورداً عما قيل عن عزم باكستان التحول إلى النظام الاقتصادي الإسلامي نقلت أهم الأخبار في صفحة الرأي تقريرا مفصلا لوكالة الـ "دي بي آي" الألمانية تخلص من خلاله بأن باكستان بحاجة إلى وقت أكثر لتنتقل إلى النظام المالي الإسلامي .

 

 

 

المصدر : الصحافة الباكستانية
كلمات مفتاحية: