عجز مصري قيمته ملياران ونصف المليار دولار
آخر تحديث: 2001/11/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/19 هـ

عجز مصري قيمته ملياران ونصف المليار دولار


القاهرة - أحمد عبد المنعم
تعددت زوايا اهتمام الصحف المصرية الصادرة اليوم بالقضية الأفغانية، فنشرت حوارا مع وزير دفاع الهند توقع فيه أن يسقط الرئيس بوش وأن يفلت بن لادن, كما تناولت تأثير أحداث سبتمبر/ أيلول الماضي في الاقتصاد المصري. كما نشرت موضوعات أخرى محلية وعربية.

خسائر مصرية
نشرت صحيفة الجمهورية حوارا مع الدكتور يوسف بطرس غالي وزير الاقتصاد المصري أوضح فيه أن منطقة الشرق الأوسط بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول أصبحت "منطقة خطر"، مما ألحق خسائر كبيرة بالاقتصاد المصري. وأوضح غالي أن التقديرات تشير إلى أن دخل السياحة سينخفض بنسبة تتراوح بين 40 و60%، كما أن دخل قناة السويس معرض للانخفاض نتيجة الرسوم الكبيرة التي تفرضها شركات التأمين لمواجهة الأخطار. وأكد غالي أن الصادرات المصرية ستواجه مصاعب بسبب فرض رسوم تأمين إضافية وزيادة أجور الشحن. ومن ناحية أخرى أشار غالي إلى أن حجم العجز المتوقع بسبب هذه المصاعب يربو على 2.5 مليار دولار.

سقوط بوش


ربما يسقط بوش ويفلت بن لادن وباكستان لن تجني شيئا من توطيد علاقاتها بالولايات المتحدة

وزير دفاع الهند-الأهرام
أما صحيفة الأهرام فقد أجرت حوارا مع وزير دفاع الهند جورج فرنانديز الذي أبدى تشككه في نجاح الحملة الأميركية على أفغانستان، وقال "في رأيي.. ربما يسقط الرئيس الأميركي بوش، إذ لن تستطيع قواته الوصول إلى أسامة بن لادن أو قتله.. إلا إذا حدث ذلك بالصدفة البحتة أو بمعجزة".

وأوضح الوزير أن الولايات المتحدة ليست لديها المعلومات الدقيقة والكاملة عن الساحة الأفغانية، ولا تعرف جيدا طبيعة وخبايا مسرح العمليات، وكذلك لا تعرف طبيعة الشعب الأفغاني. وأضاف "الضربات تتوالى في الفراغ أو توجه إلى المواقع نفسها، لكنها لم تصب موقعا لقوات بن لادن أو أحدا من رجاله، بينما قتلت وأصابت المدنيين".

وعن الدور الهندي في ما يجري في أفغانستان قال الوزير "دور الهند لا بد أن يكون موجودا وفاعلا، سواء في ما يجري الآن أو في ما سيحدث غدا وما يترتب عليه.. أو في جنوب آسيا كله.. فنحن دولة كبرى لها ثقلها في المنطقة".

أما عن مشكلة كشمير واحتمالات الحل في ضوء الظروف الراهنة فقد قال وزير الدفاع الهندي "مشكلة كشمير لن تحل طالما أن هناك أزمة ثقة بين الهند وباكستان". وتعليقا على احتمال استثمار الهند وباكستان للحرب الأفغانية أكد وزير الدفاع الهندي أنه رغم أن باكستان توطد حاليا علاقاتها مع الولايات المتحدة فإنها لن تجني شيئا من هذا المسعى.

دلائل معقولة


حاولت الهند منذ بداية الأزمة استغلالها لتهديد باكستان وارتكاب أعمال وحشية ضد سكان باكستان

المتحدث باسم مشرف-الجمهورية
ونعود لصحيفة الجمهورية التي نشرت حوارا لمراسلها في إسلام آباد مع الجنرال راشد قرشي المتحدث باسم الرئيس الباكستاني أوضح فيه أنه يرى أن الولايات المتحدة لديها دلائل معقولة على وجود علاقة بين أسامة بن لادن وأحداث سبتمبر/ أيلول الماضي. ومن ناحية أخرى أكد الجنرال قرشي أنه لا توجد قوات أميركية على الأراضي الباكستانية، وقال "تلك القوات موجودة في الشرق الأوسط والبحر العربي والمحيط الهندي وجمهوريات آسيا الوسطى".

على صعيد آخر أكد قرشي أن الهند حاولت استغلال الأزمة الحالية لتصعيد التوتر مع باكستان في كشمير. وأضاف "حاولت الهند منذ بداية الأزمة استغلالها لتهديد باكستان وارتكاب أعمال وحشية ضد سكان باكستان".

الخيار النووي
أما صحيفة الوفد فقد نشرت مقالا مطولا تناول أحداث أفغانستان من زوايا مختلفة، وسلط المقال الضوء على الأصوات الأميركية الداعية لاستخدام أسلحة نووية تكتيكية في أفغانستان، كما عدد المقال الشخصيات المؤثرة في مجلس النواب الأميركي التي تدعو لهذا الخيار، من هؤلاء "ستيفن باير" الذي أكد أن الولايات المتحدة في حاجة إلى توجيه رسالة إلى العالم (وليس إلى أفغانستان وحدها) بأنها راغبة الآن في استخدام أسلحة نووية في ساحة القتال. وأشار المقال إلى أن الكثيرين سوف يستبعدون استخدام الولايات المتحدة لأسلحة نووية في الحرب الأفغانية، لكن "الصقور النوويين" في الولايات المتحدة لن يكفوا عن الصياح، وهم يستثمرون هستيريا الحرب لإنتاج جيل جديد من الأسلحة النووية.

السلاح هو الحل
تعليقا على الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة نشرت الصحيفة مقالا خلص إلى أن حل القضية الفلسطينية لن يكون إلا بالقتال المسلح، حتى وإن وصف ذلك بالعنف أو الإرهاب. ومضى المقال مؤكدا "لن يحرر فلسطين إلا أبناؤها.. كل ثورات التحرر حققت أهدافها وحررت أراضيها بالقتال المسلح".

وأوضح المقال أن القتال والسلاح والاستشهاد والتضحية علامات على طريق الاستقلال، وأضاف "مخطئ من يظن أن سيناء قد تحررت بالمفاوضات والمباحثات والاتفاقيات".

إعادة احتلال القناة


لا بد من قتل أطفال الانتفاضة بدلا من رجالها حتى لا يكبروا ويكونوا وقودا للثورة في فلسطين

وزير العدل الإسرائيلي-الأسبوع
أما صحيفة الأسبوع الأسبوعية فقد نشرت على صفحتها الأولى مضمون تصريحات مائير شتريت وزير العدل الإسرائيلي التي ألقاها في محاضرة يوم الخميس الماضي بنيويورك. فقد قال إن القوات الإسرائيلية ستعود لاحتلال قناة السويس إذا تحركت مصر إلى وسط سيناء. وجاءت هذه التصريحات ردا على سؤال عما إذا كان على إسرائيل أن تخشى من رد مصري على الخطوات الإسرائيلية في مناطق السلطة الفلسطينية أم لا. ودعا الوزير إلى قتل أطفال الانتفاضة بدلا من رجالها حتى لا يكبروا ويكونوا وقودا للثورة في فلسطين. وأضاف "إن الإرهابيين هم قتلة يجب قتلهم وهم صغار".

حقوق طلابية
أما صحيفة الأخبار فقد اهتمت بنشر حكم محكمة القضاء الإداري بالإسكندرية والذي قضى بأنه لا يجوز لرئيس الجامعة حرمان الطلاب من الترشيح للانتخابات الطلابية. وكانت جامعة الإسكندرية قد استبعدت عددا من الطلاب من الترشيح لانتخابات اتحادات الطلاب في عدد من الكليات، بدعوى أنهم لم يقدموا شهادة حسن السير والسلوك. قالت المحكمة إن أقوال الجامعة "تفتقر إلى المنطق، لأن هؤلاء الطلاب لو افتقدوا هذا الشرط حقيقة ما أبقتهم الجامعة في الدراسة، الأمر الذي يكشف عن زيف ادعاء الجامعة".

بن لادن مصري
ونختتم جولتنا بصحيفة الأحرار التي نشرت خبرا طريفا تناول إصرار مواطن مصري على إطلاق اسم "بن لادن" على مولوده الجديد رغم التحذير من إمكانية عدم موافقة السجلات المدنية على قيد طفل بهذا الاسم. ونجح المواطن في استخراج شهادة ميلاد لابنه باسم بن لادن واستقبل الأهل "بن لادن" بالترحاب والتهليل.

المصدر : الصحافة المصرية