تخوف دولي من هيمنة تحالف الشمال
آخر تحديث: 2001/11/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/28 هـ

تخوف دولي من هيمنة تحالف الشمال


برلين - اعتدال سلامه
ركزت الصحف الألمانية الصادرة اليوم على التخوفات الدولية من هيمنة تحالف الشمال على كابل ومعظم الأراضي الأفغانية, بالإضافة إلى الحكم الذي صدر بعد أكثر من أربعة أعوام بحق المتهمين -من بينهم ليبي- بقتل جنود أميركيين في برلين عام 1986.

الخوف من تحالف الشمال
ركزت صحيفة زود دويتشه تسيتونغ على الوضع في كابل بعد استيلاء قوات تحالف الشمال عليها فقالت بأن حالة من الفوضى الكبيرة تسيطر عليها وهناك خوف من اتساع أعمال النهب والسرقة التي مازالت محدودة حتى الآن.

وأشارت إلى قلق حكومة إسلام آباد من احتلال تحالف الشمال العاصمة الأفغانية فهذا لم يكن متفقا عليه كما صرح متحدث في وزارة الخارجية الباكستانية الذي أضاف أيضا بأن مجموعة واحدة ويقصد بها هنا تحالف الشمال لا يمكنها ضمان الأمان لجارتها لذا فالحاجة الآن إلى حكومة انتقالية تشارك فيها فئات من الشعب الأفغاني خاصة البشتون الذين يشكلون 40% من السكان, على أن تكون تحت إشراف الأمم المتحدة.

ونقلت هذه الصحيفة تحذيرات مفوضة منظمة حماية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ماري روبنسون عقب انتصارات تحالف الشمال من ممارسة مسلحي هذا التحالف مجازر فظيعة ضد المدنيين, فهذا ما يقع كلما يحدث تغيير سياسي في أفغانستان. وبرأيها على الولايات المتحدة وبريطانيا والدول الأخرى التي شاركت في العمليات العسكرية العمل على عدم وقوع هذه التجاوزات الخطيرة. وذكرت بأن قوات طالبان الإسلامية المتطرفة كما تحالف الشمال أوقع أفغانستان في السابق في حمامات دم. وتخشى روبنسون من مشاركة بعض ممثلي تحالف الشمال الذين مارسوا في السابق أبشع الجرائم بحق المدنيين في الحكومة الانتقالية, وقالت إنه يجب محاكمتهم.


بعد هيمنته على كابل ومعظم أفغانستان أصبح تحالف الشمال يسيطر على مركز السلطة وبهذا يكون قد خرق ما اتفق عليه مع الولايات المتحدة والدول المتحالفة بعدم احتلال العاصمة

البرلينير تسيتونغ

أما البرلينير تسيتونغ فقالت: بعد هيمنته على الجزء الشمالي من أفغانستان وكابل أصبح تحالف الشمال يسيطر على مركز السلطة وبهذا يكون قد خرق ما اتفق عليه مع الولايات المتحدة والدول المتحالفة معها "بعدم احتلال العاصمة" وانتظار حل سياسي رغم تأكيد قيادته بأنها لا تريد الحكم.

وعن مصير قوات طالبان قالت الصحيفة نقلا عن معلومات من القوات نفسها بأن جزءا منها تجمع في مناطق إستراتيجية في مدينة سورابي, التي تبعد سبعين كلم عن العاصمة ومجموعات أخرى في ميدان شهرغربي العاصمة من أجل بناء جبهة قتالية جديدة. ووضعت الصحيفة علامة استفهام حول مصير أفراد منظمة "شالتر ناو" وكانت قوات طالبان قد ألقت القبض عليهم بتهمة التبشير الديني, حيث تفيد المعلومات بأنهم نقلوا إلى مدينة قندهار.

حكم طال انتظاره
بعد مضي أكثر من خمسة عشر عاما على حادثة انفجار مرقص لابيل في برلين أصدرت أمس المحكمة الإقليمية في برلين حكمها بحق المتهمين الأربعة. وكما ورد في صحيفة دي فيلت نالت المتهمة الألمانية فيرونا شناع التي وضعت العبوة في داخل المرقص حكما بالسجن لمدة أربعة عشر عاما, أما الأحكام الصادرة بحق الباقين وهم زوجها على شناع وهو فلسطيني يحمل الجنسية الألمانية والليبي مصباح عتر وكان يعمل في الثمانينات في المكتب الشعبي الليبي في برلين الشرقية ويقال بأنه عمل لصالح المخابرات الليبية. والفلسطيني ياسر غريدي فراوحت بين الأربعة عشر والاثني عشر عاما. وأصدرت المحكمة عفوا بحق متهمة أخرى وهي شقيقة المتهمة الرئيسية.

وعند النطق بالحكم اتهم رئيس القضاة بتير بيرهوف المخابرات الليبية بضلوعها في عملية التفجير فهي التي خططت لها واستغلت المتهمين بشكل سافر من أجل إبراز نفوذ سياسي, وشارك كل واحد منهم بجزء من العمل الذي أوكل إليه. وقتل في الانفجار الذي وقع في الخامس من شهر أبريل عام 86 جنديان أميركيان وتركية وجرح مائتان وكان الجنود الأميركيون المتمركزون في برلين من رواد هذا المرقص.

واعتبرت هذه المحكمة من المحاكمات السياسية الطويلة لأنها دامت أكثر من أربعة أعوام والسبب في ذلك استدعاء مئات الشهود والتناقض في أقوالهم واعترافات المتهمين وتراجع البعض عن شهادته. كما أوقعت حكومة برلين في مأزق. فقبل أشهر قليلة كاد بروتوكول تناقلته الصحف أن يعكر العلاقات بين العاصمتين الليبية والألمانية, فحسب ما نشر تضمن اعتراف الرئيس القذافي أمام أحد مستشاري المستشار شرويدر خلال زيارته لطرابلس الغرب بمسؤولية ليبيا عن هذه العملية.

تراجع اقتصادي


لن يكون هناك انزلاق منظم للاقتصاد في محيط دول اليورو, لكن تلوح في الأفق مخاطر لتراجع اقتصادي على مراحل

فرانكفورتر الغيمانيه تسايتونغ

وفي الشأن الإقتصادي أشار تقرير نشرته صحيفة فرانكفورتر الغيمانيه تسايتونغ وضعه المعهد الأوروبي للبحوث الاقتصادية بأنه لن يكون هناك انزلاق منظم للاقتصاد في محيط دول اليورو, لكن تلوح في الأفق مخاطر لتراجع اقتصادي على مراحل.

وحسب تخمينات خبراء هذا المعهد الأوروبي المعروف فإن ناتج إجمالي الدخل القومي للدول المعتمدة النقد الموحد سيشهد عامي 2001 و2002 نموا لن يتعدى 1,6 في المائة أي نقطتين أقل مما كان عليه في عام 2000. وسيصل النمو الاقتصادي الألماني إلى 0,8 في المائة فقط لهذه السنة و1.3 في المائة للعام المقبل أي خلاف الأرقام التي أعلنت عنها حكومة الاشتراكي المستشار غيرهارد شرويدر.
ويشارك هذا التخمين معهد البحوث الاقتصادية الألماني في برلين ومعهد كيل للاقتصاد العالمي.

وحيال هذه التوقعات نصح المصرف المركزي الأوروبي في فرانكفورت حكومات فنلندا وإيطاليا والنمسا وألمانيا بالمبادرة بسرعة في تخفيض الفائدة المصرفية إذا ما أصيب اقتصادها ببرود أكثر مما هو متوقع أو رفع سعر اليورو لديها.

الرأي الممنوع
تتعرض ثلاث معلمات في ولاية سكسونيا الألمانية لعقاب قانوني قد يصل إلى طردهن كما قالت مجلة دير شبيغل من سلك التعليم بسبب آرائهن الصريحة حيال ما حدث في الحادي عشر من شهر سبتمبر.


تتعرض ثلاث معلمات في ولاية سكسونيا الألمانية لعقاب قانوني قد يصل إلى طردهن من سلك التعليم بسبب آرائهن الصريحة حيال ما حدث في الحادي عشر من شهر سبتمبر

دير شبيغل

المعلمة كرستينا ب . من مدينة درسدن تدرس منذ ثلاثة وثلاثين عاما في المدرسة التكميلية ببلدة رديلبويل قالت أمام تلاميذها يوم سماعها بما جرى "على الأميركيين أن يشعروا على الأقل مرة واحدة ماذا يعني سقوط القنابل, فهذا ما قاموا به في مدينة درسدن خلال الحرب العالمية الثانية وكانت هي طفلة". وقالت أيضا: "ألم تكن الغارات الأميركية في درسدن أعمالا إجرامية؟ ألم يعرف الحلفاء بأن آلالف اللاجئين بحثوا في هذه المدينة عن ملجأ؟" ولقد صعق التلاميذ لقولها وأبلغوا ذويهم بأن المعلمة تؤيد ما حدث فاضطرت إدارة المدرسة لايقافها عن التدريس حتى إشعار آخر.

وكانت ردة الفعل العفوية للمعلمة الأخرى بيترا س( 33 سنة) من القسم الشرقي من ألمانيا وتدرس في ثانوية هوهينشتاين إنستال لدى سماعها الخبر: "جاء دور الولايات المتحدة الآن". ثم كررت هذه الجملة أمام تلاميذها في اليوم التالي في حصة التاريخ. وبعكس ما حدث مع زميلتها لم ينفعل تلاميذها لكن الإدارة اتهمتها بأنها مازالت تتحدث بلغة النظام الشيوعي البائد.

أما أورسولا س. متزوجة من عربي ودرست في ألمانيا الشرقية فاتهمت بأنها تحرض ضد الغرب لأنها ذكرت بفظائع الحروب التي قامت بها الولايات المتحدة من رميها القنبلة الذرية على هيروشيما وناكازاكي وحرب فيتنام وحتى حرب الخليج. وعندما سمعت خبر إيقافها عن التعليم قالت: "في ظل الحكم الشيوعي عندما كنا ننتقد كان يقال عنا فورا بأننا ضد النظام, والآن هل على المعلم الصمت؟".

المصدر : الصحافة الألمانية