عرفات ليس شريكا حقيقيا في السلام
آخر تحديث: 2001/10/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/11 هـ

عرفات ليس شريكا حقيقيا في السلام


برلين - اعتدال سلامه
تشكك إسرائيلي بموقف الرئيس عرفات من السلام, ونفي سولانا لوجود دور ألماني مميز في منطقة الشرق الأوسط كانا من أهم عناوين الصحف الألمانية اليوم, إضافة إلى استمرار التركيز على أخبار الحرب في أفغانستان.

لا دور خاصا لألمانيا
تميل صحيفة فيلت أم زونتاغ إلى رأي أستاذ العلوم السياسية الإسرائيلي شلومو أفنيري في جامعة القدس الذي يتساءل عما إذا كان الرئيس عرفات شريكا حقيقيا للعمل من أجل السلام في الشرق الأوسط أم لا، فهو يشكك كما يفعل جناح "الحمائم" في إسرائيل في استعداده للتفاوض, كما أن الأغلبية الإسرائيلية فقدت في الأشهر الماضية الإيمان بأنه وقيادته تواقون فعلا للاتفاق. وحسب قول الصحيفة فإن الرئيس الفلسطيني يعمل على أساس الشعار "بأن الإرهاب هو امتداد للدبلوماسية بوسائل أخرى".


الرئيس الفلسطيني يعمل على أساس الشعار "بأن الإرهاب هو امتداد للدبلوماسية بوسائل أخرى"

فيلت أم زونتاغ

والقضية الأخرى موضع النقاش في إسرائيل هي نوع السلطة التي يتمتع بها عرفات على المنظمات الإرهابية مثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي اغتالت وزير السياحة قبل مدة، ففي الوقت الذي يؤكد فيه عالمون بالتركيبة الفلسطينية أنه لا سلطة له عليها، يعتقد العديد من الإسرائيليين العكس.

ورغم إظهار الأوروبيين قناعة بفعالية دور الرئيس الفلسطيني فإن مفوض الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا الذي قام الأسبوع الماضي بوساطة بين الفلسطينيين والإسرائيليين متأكد كما قال لصحيفة فيلت أم زونتاغ بأنه بذل جهدا لكن بإمكانه تقديم أكثر.

وسافر سولانا إلى الشرق الأوسط في إطار الدبلوماسية التدريجية التي يتبعها الاتحاد الأوروبي وهدفها إبقاء ممثلين عنه في منطقة التوتر بشكل دائم من أجل مواصلة وساطته بين طرفي النزاع. ويبدو أن إعفاء وزير الخارجية الألمانية يوشكا فيشر لخافيير سولانا من مهمته في الشرق الأوسط دفع بالأخير إلى القول "لن يكون لألمانيا دور مميز للوساطة، ففيشر وزير من الوزراء الأوروبيين الذين يأتون منذ أسبوع الواحد بعد الآخر ولا فرق بينهم".

زيادة العون الإنمائي
يبدو أن الدول الأوروبية كانت بحاجة إلى أزمة أفغانستان لتعي بأن سياستها الإنمائية خاطئة ويجب إعادة النظر فيها بعد أن خفضت بشكل ملحوظ ما تقدمه من عون. ففي مقابلة أجرتها صحيفة دي تسايت قالت وزيرة التعاون الإنمائي الألماني هايدي ماري فيتشوريك تسويل بأن تاريخ الحادي عشر من شهر سبتمبر (أيلول) أظهر مدى أهمية زيادة حجم العون الإنمائي للدول الإسلامية الفقيرة, وبأن العوز هو أرض خصبة لتنامي الإرهاب.


تاريخ الحادي عشر من شهر سبتمبر/أيلول أظهر مدى أهمية زيادة حجم العون الإنمائي للدول الإسلامية الفقيرة, وبأن العوز هو أرض خصبة لتنامي الإرهاب

دي تسايت

وأضافت الوزيرة: ستضاعف برلين دعمها للبرنامج الذي وضعته الأمم المتحدة عام 2000 لتخفيض نسبة الفقر في العالم إلى النصف حتى عام 2015. ورغم سياسة التوفير التي تعتمدها حاليا حكومتها إلا أنها ستبذل الجهد لعدم تقليص الميزانية المخصصة للسياسة الإنمائية بالاستفادة من حزمة الإجراءات الأمنية لمحاربة الإرهاب وخصص لها مبلغ ثلاثة مليارات مارك وحصول وزارتها على مائتي مليون مارك منه.

ولم تنف الوزيرة أن هذه الخطوات غير كافية ويجب فتح أبواب الأسواق الحرة أمام منتجات الدول النامية خاصة المنتجات الزراعية والمنسوجات, لذا ستسعى لدى المجلس الإنمائي للاتحاد الأوروبي الذي سيعقد جلسته في الثامن من الشهر القادم لتوجيه نداء بهذا الصدد إلى المشاركين في قمة منظمة التجارة العالمية في قطر التي ستفتتح في التاريخ نفسه.

وردا على اتهام وكالة التنمية الأميركية بعض الدول ومنها ألمانيا بإعادة التعاون الإنمائي مع الدول "الوغدة" حسب الوصف الأميركي قالت الوزير فيتشوريك تسويل: لو اتبع المرء ما تقوله هذه الوكالة لكان الجزء البسيط من العالم في خانة الدول الطيبة والباقي بلدان سيئة، وهذا تقدير لا يناسب التعاون الإنمائي. فألمانيا تساعد الجائعين في كوريا الشمالية وتؤدي عملا إنسانيا للشعب العراقي بشكل غير رسمي.

وكانت الوكالة الأميركية قد أصدرت دراسة عن مصادر تمويل الإرهاب واعتبرت التعاون الإنمائي الألماني مع حكومات إيران والعراق وسوريا وليبيا والسودان وكوريا الشمالية هو أيضا مساندة لبلدان تمول الإرهابيين.

التفاوض مع طالبان


بدلا من خوض الولايات المتحدة الأميركية بعد دخولها الحرب البرية مغامرة عسكرية دموية طويلة مجهولة المعالم والنهاية كان عليها التفاوض مع قوات طالبان

دي فوغي

"طرق للخروج من الحرب" هو عنوان صفحة كاملة في صحيفة دي فوغي الأسبوعية قالت فيها بأنه بدلا من خوض الولايات المتحدة الأميركية بعد دخولها الحرب البرية مغامرة عسكرية دموية طويلة مجهولة المعالم والنهاية كان عليها التفاوض مع قوات طالبان. فالقيادة في كابل مازالت تعرض إمكانيات للمفاوضة وتسليم أسامة بن لادن وأتباعه إلى دولة ثالثة. والآن وبعد ظهور انشقاقات داخل صفوف قوات طالبان فإن أي مبادرة لإجراء تفاوض بإمكانها تقوية الجناح المعتدل فيها الذي يجب أن يشارك في بناء أسس لإحلال سلام في أفغانستان. فحكومة انتقالية مشكلة من كل القوى الأفغانية وأيضا من معتدلي طالبان يفسح المجال أمام إجراء انتخابات ديمقراطية وإنهاء الحرب الأهلية التي طال أمدها.

وفي هذا المجال طرحت دي فوغي على عدد من الشخصيات السياسية البارزة السؤال: هل يجب التفاوض مع قوات طالبان ؟ وأوردت إجاباتهم على النحو التالي:

* رئيسة البرلمان الأوروبي نيكول فونتين رفضت بشدة هذه الفكرة وقالت "لا.. لأن طالبان أعادوا عقارب الساعة إلى الوراء وحرموا المرأة من حقوقها, وباسم الإسلام يرفضون الاعتراف بالديانات الأخرى ويقدمون الحماية لأسامة بن لادن وجماعته". وهي تأسف على عدم مطالبة قمة الاتحاد الأوروبي التي عقدت الأسبوع الماضي في غينت بالإطاحة بحكم طالبان.

* أما النائب الألماني من الحزب الديمقراطي الاشتراكي المعارض غريغور غيزي فيخالفها الرأي ويقول: من أجل حل أزمة أفغانستان على الولايات المتحدة أولا إيقاف غاراتها الجوية كي يتسنى للأمم المتحدة إنقاذ مئات الآلاف من اللاجئين الأفغان قبل حلول فصل الشتاء. في الوقت نفسه يجب إجراء مفاوضات سريعة مع كل القوى الأفغانية تحت رعاية الأمم المتحدة دون إبعاد قوات طالبان أو تحالف الشمال.

* ويقول وزير الخارجية البلجيكية لويس ميشيل الذي تترأس بلاده دورة الاتحاد الأوروبي حاليا: يجب طرح السؤال بشكل آخر لأن قوات طالبان توصد الباب أمام أي محادثات عندما تسمع المجتمع الدولي يسألها عما إذا كانت تندد بالإرهاب أو ستسلم أسامة بن لادن أم لا. منذ الحادي عشر من شهر سبتمبر/أيلول وجوابها نفي قاطع، والكارثة الكبرى أن الشعب الأفغاني هو الذي يعاني من جنون قيادته التي تسلب منه حتى المساعدات الإنسانية التي ترسل إليه.

* ولا يرفض نديم إلياس رئيس المجلس الإسلامي الأعلى في ألمانيا التفاوض مع قوات طالبان إذا كان الهدف من وراء ذلك إزاحة القيادة المتشددة وتسليم الولايات المتحدة مرتكبي كارثة نيويورك وواشنطن. "لكن الأمل في وجود قوات معتدلة في حكومة طالبان للعثور على حل سياسي هو وهم ومن الأفضل التفكير في سبل لكيفية التعاون مع البشتون، فهم بعكس طالبان يحظون بتأييد الشعب الأفغاني, ومن الخطأ الاعتقاد بأن الملك السابق شاه وجه مقبول".

دبابات فوكس للإمارات


مجلس الأمن الألماني وافق سرا على بيع الإمارات العربية المتحدة 53 دبابة فوكس للكشف عن المواد النووية والكيماوية والبيولوجية ثمن الواحدة مليون ومائتا ألف مارك

فيلت أم زونتاغ

واستنادا إلى معلومات حصلت عليها صحيفة فيلت أم زونتاغ فإن مجلس الأمن في ألمانيا وافق سرا على بيع دولة الإمارات العربية المتحدة 53 دبابة فوكس للكشف عن المواد النووية والكيماوية والبيولوجية ثمن الواحدة مليون ومائتا ألف مارك.

وتعقد صفقات كهذه عادة بين الحكومات، لكن هذه المرة سمح لشركة راين ميتال وشركات أخرى مشاركة في صناعة هذه الدبابة بإبرام عقد البيع مباشرة مع دولة الإمارات. واتضح أن وزير الدفاع الألماني شربينغ هو مدبر هذه الصفقة عندما زار الإمارات عام 1999. ولدى الولايات المتحدة حتى الآن 123 دبابة فوكس والمملكة العربية السعودية 36 وبريطانيا 11 وإسرائيل ثمانية ويملك الجيش الألماني 114 دبابة.

ووضع عدد من هذه الدبابات في القاعدة الجوية التركية شمال الأناضول إبان حرب الخليج لحماية تركيا من الاعتداءات العراقية. وما يميز دبابة فوكس أنها سلاح حربي في الوقت نفسه مختبر متحرك يعمل على نظام الديجيتال لأخذ عينات من كل مادة وتحليلها وإعطاء نتائج فورية وإطلاق إنذار إذا ما كانت تحتوي على أي مادة نووية أو بيولوجية أو ميكروبيولوجية.

المصدر : الصحافة الألمانية