إسطنبول - نوزات صواش
مازالت الحرب في أفغانستان والتي يتوقع أن تواجه فيها أميركا أياما صعبة, بالإضافة إلى تحركات الأطراف المقاتلة وآثار الحرب على المدنيين واللاجئين والتوقعات للخطوات والإستراتيجيات القادمة تشغل الصحافة التركية بالدرجة الأولى.

مجزرة المرضى
وشغل قصف الطائرات الأميركية لمستشفى في مدينة هرات الأفغانية جميع الصحف التركية، وقد أعلنت الصحف الخبر في صفحاتها الرئيسية بعناوين منددة. وأوردت صحيفة يني شفق في صفحتها الأولى عنوان "مجزرة المرضى" مضيفة


ضرب الولايات المتحدة لمستشفى في مدينة هرات أودى بحياة ما يزيد عن مائة مريض وانهيار المبنى تماما

يني شفق

"ضربت الولايات المتحدة مستشفى في مدينة هرات مما أودى بحياة ما يزيد عن مائة مريض وانهيار المبنى تماما. كما نقلت عن المتحدثين باسم حركة طالبان قولهم إن أميركا تقوم بضرب الأهداف المدنية عمدا". غير أن وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون أكدت أنه لم يصلها أية معلومات ثابتة بشأن ضرب المستشفى وأن التحقيقات حول القضية لاتزال مستمرة. وأشارت الصحيفة أن عدد الضحايا المدنيين الذين لقوا مصرعهم حتى اليوم بسبب الغارات الجوية الأميركية على أفغانستان تجاوز الألف شخص.

أما صحيفة رادكال فقد جذبت الأنظار إلى المأساة التي يعيشها المدنيون الأفغان تحت نيران القنابل والصواريخ الأميركية بعنوان "المدنيون هم الضحايا دوما" مع تعليق يقول "لقد استطاع وفد من الصحفيين الغربيين مشاهدة الدمار السكني والبشري الذي سببته الحرب إثر الجولة التي أعدتها لهم حركة طالبان إلى قرية قدم الأفغانية التي تعرضت للقصف الجوي الأميركي والذي أودى بحياة مائتي شخص مدني. وذكرت الصحيفة أن أبناء القرية قاموا باستقبال الوفد بهتافات "الموت لأميركا" .

وفي سياق متصل نقلت صحيفة الزمان في صفحة الأنباء العالمية عن مدير وكالة أنباء تخار التابعة لحركة طالبان عبد الحنان همت في بيان لوكالة رويترز أن الأطباء في مدينتي قندهار وهرات عثروا على آثار واضحة على أجساد الجرحى مثل التسمم تؤكد أن قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة استخدموا في عملياتهم العسكرية أسلحة نووية وبيولوجية. غير أن وزارة الدفاع الأميركية نفت هذا الاتهام بشكل قاطع وأعلنت أنها لم تستخدم أي سلاح من هذا النوع.

من جانب آخر دعا الرئيس الباكستاني برويز مشرف قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة إلى ضرورة إنهاء الغارات إلى أفغانستان قبل دخول شهر رمضان المبارك نظرا إلى احتمال صدور ردود فعل سلبية من العالم الإسلامي، وقد أبرزت جريدة الزمان الخبر بعبارة قالها الرئيس الباكستاني في لقائه مع قناة سي إن إن الأميركية "يجب إنهاء العمليات قبل شهر رمضان". وأبدت الصحيفة رغبة وزير الخارجية الأميركي كولن باول في إنهاء العمليات العسكرية قبل شهر رمضان نظرا لحساسية الموقف.

الحرب البرية


لن تنتهي حرب كهذه في فترة قصيرة بسبب الجغرافيا الجبلية الصعبة والشتاء القارس الوشيك والخسارة اللوجستية والبشرية التي تتعرض لها قوات التحالف كل يوم

رادكال

وفي سياق الهجمات البرية في حرب أفغانستان نشرت صحيفة رادكال تعليقا قالت فيه "إن الحرب الحقيقية بالنسبة للولايات المتحدة قد بدأت الآن، ذلك لأن الظروف ستكون قاسية جدا بعد اليوم ولن تنتهي حرب كهذه في فترة قصيرة بسبب الجغرافيا الجبلية الصعبة والشتاء القارس الوشيك والخسارة اللوجستية والبشرية التي تتعرض لها قوات التحالف كل يوم حيث أعلنت حركة طالبان أنها أسقطت طائرة هليكوبتر قتل فيها خمسة وعشرون جنديا أميركيا وأصابت أخرى وعثرت على أنقاض أخرى في منطقة هلمند القريبة من الحدود الجنوبية لباكستان. وقد اكتفت وزارة الدفاع الأميركية بالرد على تلك الادعاءات بعبارة مختصرة هي "كلها أكاذيب".

وعلى صعيد التحضيرات العسكرية في جبهة طالبان لمواجهة قوات التحالف أعلنت صحيفة حريت أن ما يقارب من ستة آلاف مجاهد من أصل عربي أتوا إلى أفغانستان عن طريق إيران للانضام إلى حركة طالبان في الحرب البرية وأن المسؤولين في الحركة قد وضعوا هؤلاء المجاهدين العرب المدربين في أماكن إستراتيجية ومهمة إضافة إلى قدوم أعداد كبيرة من المقاتلين من الشيشان وباكستان إلى أفغانستان لنفس الغاية.

أسئلة تنتظر الرد
من ناحية أخرى أعادت صحيفة يني شفق تحت عنوان "هناك أسئلة لاتزال تنتظر الإجابة" طرح بعض التساؤلات حول القائمين بهجمات 11 أيلول وأهدافهم وعلامات استفهام أخرى كثيرة, علما بأن الولايات المتحدة قد أعلنت المجرم والمؤوي له وشنت ضده حربا شرسة بشكل سريع ودون تحقيق كامل. أما بعض الأسئلة العالقة التي تنتظر الرد فهي أولا: لقد أخبرت صحيفة إسرائلية أنه تم اعتقال خمسة إسرائليين في الولايات المتحدة بعد أربع ساعات من هجمات 11 أيلول يشتبه في تورطهم في العمليات، فلماذا لم يعلن الإعلام العالمي أسماءهم حتى الآن؟ ثانيا: لماذا ألغى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون زيارته إلى نيويورك قبل الهجمات بيوم واحد فقط؟ وما السبب بعدم اهتمام أحد بنبأ إنذار الموساد الإسرائيلي أربعة آلاف يهودي يعملون في مركز التجارة العالمي بعدم ذهابهم إلى المركز في يوم الهجمات تماما؟ ثالثا: نقل أن الموساد أبلغ "أف. بي. آي" في شهر أغسطس السابق قائمة أسماء تحتوي على مائتي شخص يشتبه في ضلوعهم في أعمال إرهابية، فلماذا لم تؤخذ التدابير اللازمة؟ ولماذا لم تتحرك طائرات "الإف-16" و"الإف-15" إلى مكان الحادث مع كونها لا تبعد عنه سوى ثماني دقائق؟

رابعا: ثبت أنه لم يكن جميع الأشخاص العرب التسعة عشر الذين أعلنت أسماؤهم في قائمة الإرهابيين بين ركاب الطائرات في يوم الهجمات، كما ثبت أن أحدهم يعمل في "أف. بي. آي"، وآخر توفي في حادث طائرة قبل سنة، وآخرين مازالوا يعيشون في بلادهم حاليا ولا صلة لهم بالهجمات من قريب أو بعيد. فلماذا الإصرار على هذه الأسماء وتلك القائمة؟ خامسا: نقل أن قائدي الطائرات الأربع التي اصطمدت بمركز التجارة العالمي والبنتاغون والتي سقطت في بنسلفانيا كانوا ضباطا في قوات الجو


هناك خوف دفين داخل أوروبا من عودة روح الدولة العثمانية، لذلك تنظر إلى تركيا كما تنظر إلى الدولة العثمانية
رئيس تركمنستان -مليت
الأميركي سابقا وقد اشتركوا في حرب فيتنام وأنهم أعضاء في منظمة مناهضة للعولمة وحرب فيتنام الاستعمارية، فما السبب في إخفاء أسمائهم؟

لوم لتركيا
وعلى صعيد آخر اهتمت الصحافة التركية بالجولة التي يقوم بها حاليا إسماعيل جيم وزير الخارجية التركي في دول آسيا الوسطى التركية وأقوال رئيس دولة تركمانستان سبرمراد تركمنباشي لإسماعيل جيم في لقائهما الرسمي حين وجه لتركيا لوما بسبب إهمالها لدول آسيا الوسطى وتوجهها إلى الغرب فقط. فقد أعلنت صحيفة مليت الخبر تحت عنوان "لوم لتركيا" ونقلت كلمات الرئيس التركمانستاني الذي قال "أنتم تتوجهون دوما إلى أوروبا، ماذا لو اتجهتم إلى آسيا الوسطى أيضا؟ لا تهزوا اعتباركم في أوربا بتصرفكم هذا. هناك خوف دفين داخل أوروبا من عودة روح الدولة العثمانية، لذلك تنظر إلى تركيا كما تنظر إلى الدولة العثمانية، لا تذهبوا إليهم وليأتوا هم إلى بابكم، لأنهم في حاجة إليكم".

المصدر : الصحافة التركية