صنعاء - عبد الإله شائع
أكدت الصحف اليمنية الصادرة اليوم أن استئصال الإرهاب يتجاوز العمل العسكري إلى تشكيل منظومة متكاملة للبحث في جذوره ومعالجة أسبابه، معتبرة أن الإرهاب ليس له حدود أو دين أو جنسية أو وطن. وأشارت إلى أن مقاومة الاحتلال في فلسطين لها مشروعيتها وأن معالجة القضية الفلسطينية على أساس العدالة بداية أساسية لحل المشكلة.

إجماع وطني
تطالعنا صحيفة الثورة بتغطيتها للقاء التشاوري بين رئيس الجمهورية علي عبد الله صالح والعلماء والشخصيات السياسية والاجتماعية والبرلمانية في البلد, وعنونت لذلك بقولها "اللقاء التشاوري يدين الإرهاب ويدعو إلى تحديد خطة مكافحته وعدم الإضرار بالأبرياء".


التصدي للإرهاب واستئصال شأفته يتطلب إيجاد منظومة متكاملة من التعاون الدولي الفعال

الرئيس اليمني/الثورة

ونقلت عن الرئيس قوله "التصدي للإرهاب واستئصال شأفته يتطلب إيجاد منظومة متكاملة من التعاون الدولي الفعال"، مؤكدا أن "الحل العادل والشامل لقضية الشعب الفلسطيني سيعزز من فرص الأمن والسلام في العالم".

وفي كلمة الثورة تأكيد على أن اللقاء التشاوري هو "اللقاء الوطني الموحد"، موضحة أن الإجماع على إدانة الاعتداءات الإرهابية على الولايات المتحدة الأميركية أبرزت وحدة الصف الوطني وتلاحمه. وقالت إن التجانس والتناغم بين الحكومة والمعارضة وقطاعات المجتمع المختلفة, يعبر عن درجة الوعي العالية والإحساس بالمسؤولية الوطنية.

وأوضحت الافتتاحية أن اللقاء التشاوري قد تم تأكيد رفض اليمن للإرهاب, وطالب اللقاء أن تكون الحملة ضد الإرهاب محددة الأهداف مع ضرورة مراعاة الظروف الإنسانية.

وقالت الافتتاحية إن اللقاء أكد "ضرورة إيجاد المعالجات الموضوعية والصحيحة والعادلة للمشكلات العالقة, وتأتي في مقدمتها قضية الشعب الفلسطيني وحقه في نيل حريته وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني".

وذكرت الافتتاحية بموقف اليمن الدائم والثابت الرافض للإرهاب بجميع أشكاله وصورة وألوانه, وطالبت بتغليب صوت العقل والحكمة في مواجهة الإرهاب.. وإشاعة مناخات التفاؤل بمستقبل أفضل للإنسانية بترسيخ جسور التقارب والتفاهم بين الشعوب.

منظومة متكاملة
وفي صحيفة 26 سبتمبر نقرأ أبرز عناوينها في عدد اليوم:
* وجود أدلة كافية لإدانته.. اليمن تجدد مطالبتها الرسمية بتسليم أبو حمزة المصري لمحاكمته.
* نفى اعتقال مصريين وتحدث عن تدابير لمراقبة الدخول والخروج.. وزير الداخلية: لا علاقة لأي يمني بالهجمات الإرهابية على أميركا.
* اللقاء يثمن موقف بلادنا المتزن والمسؤول ويقر تقديم مساعدات إنسانية للشعب الأفغاني.
* 18 مغتربا خضعوا للتحقيق في الولايات المتحدة منهم 8 طلاب.

وفي كلمة 26 سبتمبر التي جاءت بعنوان "موقفنا" أكدت ما جاء في اللقاء التشاوري من موقف واضح ينطلق من رؤية موضوعية ومتزنة ترتكز على الإدانة الواضحة للإرهاب بجميع أشكاله وصورة وأيا كان مصدره.

وأوضحت الكلمة أن اللقاء التشاوري "أكد الموقف اليمني على ضرورة أن تتركز جهود مكافحة الإرهاب على مرتكبي الأعمال الإرهابية في ظل توفر الأدلة الكافية, وأن لا تطال الأبرياء الآمنين من أبناء الشعب الأفغاني وزيادة معاناته الإ نسانية".


استنكرنا الهجمات على واشنطن ونيويورك كما نستنكر ما يجري في فلسطين من تدمير للمدن وهتك للأعراض وتدنيس للمقدسات

الشيخ الأحمر/ الصحوة

وأكدت أن الإرهاب لا دين له ولا وطن ولا جنسية، واستئصال شأفته ينبغي أن يتجاوز العمل العسكري إلى إيجاد منظومة متكاملة من المعالجات الصائبة التي تقطع دابر الإرهاب.

الإرهاب والمقاومة
وفي صحيفة الصحوة الصادرة صباح اليوم جدد رئيس مجلس النواب الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر إدانته للأعمال الإرهابية التي تعرضت لها الولايات المتحدة الأميركية في الشهر الماضي, وقال "إن اليمن بعلمائه ومشائخه ومثقفيه وتجاره ومسؤوليه استنكروا الهجمات على واشنطن ونيويورك, كما يستنكرون ما يجري في فلسطين من تدمير للمدن والبنية التحتية وهتك للأعراض وتدنيس للمقدسات والقتل وتجريف الأراضي وقلع الأشجار والاستيطان".

وقالت الصحيفة التي نقلت تصريحات الشيخ عبد الله عن صحيفة لوموند الفرنسية إن "ما تمارسه الصهيونية من جرائم على مرأى ومسمع من العالم بمباركة الولايات المتحدة الأميركية هو ما يولد تراكمات سلبية لدى العرب والمسلمين". ووصف الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر دفاع الشعب الفلسطيني عن نفسه وأرضه وعرضه بـ "الجهاد" ضد المستعمر والغاصب والإرهاب الصهيوني.


الولايات المتحدة ترفض تقديم تعريف واضح ومحدد للإرهاب كي تظل تستخدمه للابتزاز السياسي

أبو مرزوق/الصحوة

وفي موضوع آخر في السياق ذاته تساءلت صحيفة الصحوة عن الهجمات الأميركية قائلة "هل الصواريخ الأميركية تستأصل التطرف أم تصنعه؟"، وأكد أكاديميون وسياسيون يمنيون للصحوة أن الإرهاب لا يمكن معالجته بضربات عسكرية ولكنه يحتاج إلى معالجة أسبابه والبحث في جذوره، واستبعدوا أن تنجح الحملة الأميركية على أفغانستان في استئصال الإرهاب.

وفي تصريح لصحيفة الصحوة أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس الدكتور موسى أبو مرزوق أن حماس لا يمكن وضعها في قائمة الإرهاب, وأوضح أن دول العالم تفرق بين المقاومة المشروعة للاحتلال وبين إرهاب المدنيين والأبرياء. وأشار إلى رفض الولايات المتحدة تقديم تعريف واضح ومحدد للإرهاب كي تظل تستخدمه للابتزاز السياسي.

المصدر : الصحافة اليمنية