صحف القاهرة: شارون قنبلة موقوتة
آخر تحديث: 2001/1/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/7 هـ

صحف القاهرة: شارون قنبلة موقوتة

القاهرة- أحمد عبد المنعم
احتل موضوع سعر صرف الدولار من قبل البنك المركزي العناوين الرئيسية في جميع الصحف المصرية، وجاء هذا في مؤتمر ضم وزير الاقتصاد ومحافظ البنك المركزي وأعلن فيه أيضا عدد من القرارات المنظمة لسوق الصرف.

ونبدأ بالموضوع الرئيسي حيث أبرزته صحيفة الأهرام تحت عدد من العناوين التي تلخص القرارات الاقتصادية الخاصة بتسعير الدولار:
- الإعلان يوميا عن سعر مركزي لأسعار صرف العملات الأجنبية.
- تحديد أسعار بيع وشراء الدولار طبقا لآليات السوق وفي حدود هامش لا يزيد عن 1% ارتفاعا وانخفاضا.
- رفع الحد الأدنى لرأسمال شركات الصرافة إلى عشرة ملايين جنيه ومهلة ثلاثة أشهر لتوفيق أوضاعها.
- إلزام شركات الصرافة ببيع ما يزيد عن أرصدة التشغيل للبنوك يوميا.


ما لم تقم
دولة فلسطينية متماسكة
جغرافيا وبشريا لها مقومات الحياة 
فلا أهمية لها

حازم نسيبة-الأهرام

وفي إطار الشأن الفلسطيني حشدت بصحيفة الأهرام العديد من الأخبار والتحليلات ونعرض هنا للندوة التي عقدها قسم الشؤون العربية والتي تركزت في الحديث عن القدس ونعرض هنا لآراء عدد من المتحدثين: دكتور حازم نسيبة وزير خارجية الأردن الأسبق وهو فلسطيني من القدس قال "اليهود يفتشون تحت هذه البلد القديمة (القدس) بحثا عن أي أثر يهودي، وحفروا أنفاقا تحت القدس القديمة، وما لم تقم دولة فلسطينية متماسكة جغرافيا وبشريا لها مقومات الحياة فلا أهمية لها".
أما هداية البديري منسقة اتحاد المرأة في منظمة القدس فتقول "هناك نفق تحت الأرض من الجنوب (حائط المبكي) إلى الشمال (قبة الصخرة) ونفق من الشرق إلى الغرب، أما الوضع المالي لأبناء القدس فإنه سيئ للغاية".
ويقول إسحاق البديري مدير عام جمعية الدراسات العربية ومدير عام منتدب في بيت الشرق "نقول بمنتهى الوضوح إنه بدون موقف عربي لن يستطيع الفلسطينيون وحدهم تحقيق السلام العادل".
أما نواف الزرو رئيس القسم السياسي بصحيفة الدستور الأردنية فيقول "إن المفاوضات الأخيرة لم تتناول القضايا الأساسية التي تمس صلب الحقوق المشروعة في فلسطين، والمرجعيات التي استندت إليها عملية المفاوضات مرجعيات ليست متوازنة".

القمة العربية
وفي تحليل مطول كتب محمود المراغي بصحيفة الأهرام يطالب القمة العربية باتخاذ قرارات تكون قادرة على تنفيذها. وعدّد القرارات التي اتخذت في قمم سابقة ولم ينفذ منها شيء، وتساءل "هل نحن قادرون على إنجاز شيء من مشاكلنا الكبرى؟" وأجاب نعم ثم قال "ولكن شيئا ما يتعلق بالإدارة العربية يحد من التقدم للأمام". وعرض المراغي لما أسماه "مأساة الخليج" التي تقصم ظهر الجميع، وطالب القمة القادمة أن تقدم تصورا شاملا لحلول الأزمة لا يقف عند تنقية الأجواء، لكنه يقدم عناصر حل شامل يحقق أمن كل الأطراف ويوقف النزيف البشري والاقتصادي ويبني مستقبلا مشتركا يعود لخطوط ما قبل الغزو.

أما سلامة أحمد سلامة مساعد رئيس تحرير الأهرام فيلفت النظر إلى التحذير الذي أطلقته منظمة "الفاو" باعتبار منطقة الشرق الأوسط من بين أكثر المناطق المعرضة للإصابة بمرض جنون البقر، وأشار إلى أن استخدام المزارع لأعلاف مخلوطة بالهرمونات والدم له انعكاس علي سلوكيات الأفراد وصحتهم النفسية، ومضى يقول "ومن يدري، فربما كان هذا هو السبب في زيادة درجة العنف في الشارع المصري ووقوع حوادث القتل الجنوني المفاجئ. إن هذا على الأرجح على حد قول أحد القراء هو السبب في تحريم أكل الميتة والدم ولحم الخنزير".


إذا صدقت التوقعات وفاز شارون فسيكون
من المستبعد
أن يوافق هذا السفاح على استئناف
محادثات السلام
انطلاقا من مفاوضات طابا

الأخبار

أما صحيفة الأخبار فقد نشرت في العمود اليومي المعبر عن رأيها "كلمة اليوم" مقالا بعنوان "شارون.. قنبلة موقوتة" جاء في المقال "إذا صدقت التوقعات وفاز شارون فسيكون من المستبعد أن يوافق هذا السفاح على استئناف محادثات السلام انطلاقا من مفاوضات طابا التي تمخضت عن بيان غامض جدا" ومضت الصحيفة تقول "وبهذا يتبقى هناك خطر حقيقي لانفجار أشد قسوة في المواجهات الدامية قد يصل بالأمور إلى حالة حرب حقيقية"، "ويصب في هذا الاتجاه المتشائم أن شارون لوح بغصن الزيتون إلى باراك قائلا إنه يتعهد بتشكيل حكومة وحدة وطنية مع حزب العمل إذا نجح في الانتخابات، وخبرتنا مع الحكومات الائتلافية في إسرائيل لا تدعو للتفاؤل، فلم يحدث مثلا أن صنعت حكومة ائتلافية سلاما أو أسهمت فيه".

أوكار للمخدرات
ونشرت الصحيفة تحقيقا تناول ظاهرة خطيرة بدأت في الانتشار وهي إقبال الصيدليات على بيع الأقراص المخدرة والعقاقير الممنوعة للمدمنين، مما يهدد بتحويل الصيدليات إلى أوكار للمخدرات وجاء في التحقيق أن دفاتر الشرطة سجلت عام 1999 أكثر من 250 اسم صيدلية سيئة السمعة اتهم أصحابها بالاتجار في المواد المخدرة، والأكثر من هذا أن بعض هؤلاء الصيادلة لم يتورعوا عن القيام بإعطاء حقن الماكستون فورت (وهو مخدر خطر) للمدمنين داخل الصيدليات. الصيادلة أنفسهم يقولون إن النسبة الحقيقية للصيدليات المتعاملة مع المخدرات أضعاف هذا الرقم, وإن أرباحها تزيد عن 400%.

مكتبة الإسكندرية
أما صحيفة الجمهورية فقد نشرت تحقيقا حول مكتبة الإسكندرية المزمع افتتاحها في يوليو القادم والتي تعد إحياء لمكتبة الإسكندرية القديمة. وجاء في التحقيق أن المكتبة مقامة على 4550 مترا مربعا وتحلي واجهتها حروف من أبجديات العالم كتبت بأكثر من سبعة آلاف قطعة جرانيت ويبلغ عدد أدوارها عشرة أدوار في القسم الغربي وسبعة أدوار في القسم الشرقي. أما مساحة أدوار المكتبة والساحة الخارجية والقبة السماوية فتبلغ 102 مليون متر مربع وتبلغ التكلفة الإجمالية لها 200 مليون دولار.

وعلي صفحة أخرى عرضت الصحيفة لكتاب (The Big Breach) أو "الصدع الكبير" والذي حاول كاتبه تشويه صورة الدكتور بطرس بطرس غالي الأمين العام السابق للأمم المتحدة، وذلك عن طريق نشر قصص تدعى أنه غير متزن نفسيا وأنه يعتقد بوجود الأطباق الطائرة والكائنات القادمة من الفضاء.

أما جريدة الوفد فقد كتب محمد مصطفي شردي عموده اليومي تحت عنوان "الدعم المتأخر" يقول فيه "دعم الانتفاضة هو المال اللازم ليستمر الشعب الفلسطيني في قول (لا) نيابة عنا جميعا وهناك اعتقاد بأن أموال الدعم والمنح لا تصل بالكامل لمن يستحقها وأنها تضل الطريق إلى استخدامات أخرى. وبغض النظر عن صحة ذلك من عدمه فنحن أمام موقف متأزم، الانتفاضة تأكل في الاقتصاد الفلسطيني ونحن العرب مطالبون بدعمها. ومن حق الدول المانحة أن تعلم أين تذهب أموالها".

احتجاج برلماني


أزمة حادة
في مجلس الشورى
بسبب
مطالبة النائب محمد البطران بتعامل مصر
مع إسرائيل
في إطار
السوق الشرق أوسطية
بديلا عن
السوق العربية المشتركة

الوفد

ونشرت الصحيفة على صفحتها الأولى خبرا تحت عنوان "أزمة في مجلس الشورى بسبب تفضيل نائب لإسرائيل على العرب" يقول الخبر إنه نشبت أزمة حادة في مجلس الشورى بسبب مطالبة النائب محمد البطران بتعامل مصر مع إسرائيل في إطار السوق الشرق أوسطية بديلا عن السوق العربية المشتركة، وبرر البطران طلبه بأن المصلحة تحتم التوجه إلى ما يحقق الفائدة الاقتصادية لمصر، مما أدى إلى احتجاج المجلس بشدة على النائب.

ونختتم جولتنا بصحيفة الأحرار التي علق فيها صلاح قبضايا رئيس التحرير على الحكم الذي صدر ضد صلاح الدين محسن المتهم بالتطاول علي الأديان، والذي أدانته محكمة أمن الدولة العليا وحكمت عليه بالأشغال الشاقة ثلاث سنوات، وجاء في أسباب الحكم أن التطاول على الأديان والأخلاق لا يدخل في إطار حرية الفكر أو العقيدة أو حرية التعبير. ويعلق قبضايا قائلا "أظن أسباب الحكم تتضمن رسالة لبعض المثقفين ومدعي الثقافة الذين يرفعون شعار اللاحدود في الكتابة والإبداع".

المصدر : الصحافة المصرية