أبو ظبي- مراسل الجزيرة نت
أبرزت صحف الإمارات الصادرة اليوم نبأ زيارة الرئيس السوري بشار الأسد إلى الإمارات والتي تستغرق يومين, كما اهتمت بحفل تنصيب جورج بوش الابن الرئيس الثالث والأربعين للولايات المتحدة الأميركية.

فقد قالت صحيفة البيان عن حفل تنصيب الرئيس الأميركي "بوش أدى اليمين رئيسا لأميركا" ونقلت عنه: "أحتاج لنصائح أبى لكنني لن أكون ظلا له". وفي الشأن الفلسطيني قالت "إعلان فلسطيني باختراق في المفاوضات.. عرفات وباراك اتفقا هاتفيا على سيادة فلسطينية على الحرم". واهتمت الصحيفة بعدد من الأخبار المحلية بينها: "محمد بن راشد في افتتاح أول مشروع من نوعه: مدينة الإعلام ساحة للمبدعين الأحرار". و"صرف المساعدات الاجتماعية بالبطاقة الإلكترونية", وفي عنوان آخر: "ميزانية المركزي تسجل ارتفاعا قياسيا وتصل إلى 48,58 مليار درهم. وعربيا عنونت البيان:

- العاهل المغربي يدعو بوش لإطلاق مبادرة مشتركة.
- قمة سورية لبنانية قريبا لبحث تطورات المنطقة.
- بدء العمل في سكة حديد جديدة بين سوريا والعراق. 
- بدء ترسيم الحدود السعودية اليمنية.
- مقتل ستة عراقيين في غارة أميركية بريطانية. 
- مقتل 11 شخصا في مجزرة جنوبي الجزائر.

أما صحيفة الاتحاد فأبرزت علي صدر صفحتها الأولى "الرئيس السوري يزور البلاد اليوم". ثم قالت في عنوانها التالي "زايد ومكتوم يهنئان بوش" ونقلت عن بوش في خطاب تنصيبه "سنبني دفاعاتنا وسنحمي حلفاءنا ومصالحنا".

أما في الشأن المحلي فقد قالت "برنامج زايد ينتظر الإفراج عن 430 مليون درهم من المالية". وعنونت أيضا "محمد بن راشد: الحرية أمانة والمدنية جسر للتواصل العربي". ثم قالت في الموضوع الفلسطيني "إسرائيل تعرض تسليم القدس إلى طرف ثالث".

صحيفة الخليج بدورها كتبت تقول "الأسد يزور البلاد اليوم" كما أبرزت خبر "زايد ومكتوم يهنئان الرئيس الأميركي الجديد".

وفلسطينيا قالت الخليج
- المفاوضات الماراثونية تنطلق اليوم في طابا والسلطة لا تريد شارون وتأمل اختراق باراك.
- حاكم الشارقة: كلنا مع أطفال الحجارة.

أما محليا فقالت "أكثر من خمسة مليارات تكلفة مراحلها الثلاث.. محمد بن راشد: مدينة الإعلام جسر تواصل".
وعربيا قالت "وزير خارجية اليمن يتهم المعارضة بالإفلاس السياسي". ودوليا "ثورة الشعب تطيح إسترادا وجلوريا تتولى ئاسة الفلبين".


ومع أن سوابق كل الرؤساء الأميركيين في التعامل مع العرب منذ أكثر من خمسين سنة كانت مخيبة للآمال إلا أننا نريد أن نتفاءل بالرئيس الأميركي الجديد

الاتحاد

وعلى صعيد الافتتاحيات تنوعت اهتمامات الصحف الإماراتية بين الحديث عن الرئيس الاميركي الجديد والانتخابات الإسرائيلية وافتتاح مدينة الإعلام بدبي، ففي افتتاحيتها تحت عنوان "نريد أن نتفاءل" أكدت صحيفة الاتحاد أن الولايات المتحدة الأميركية مطالبة اليوم أكثر من أى وقت مضى بأن يكون لها دور جدي تجاه القضايا الدولية وبالذات تجاه قضية السلام في الشرق الأوسط خاصة بعد أن فقدت مصداقيتها أمام الشعوب العربية, داعية إلى عمل يعيد للولايات المتحدة مكانتها ويعيد لمنطقة الشرق الأوسط ثقتها بأن أكبر دولة في العالم يمكنها أن تعيد النظر في مواقفها الخاطئة لصالح الحق والعدل والسلام في العالم.
وقالت "إنه ومع أن سوابق كل الرؤساء الأميركيين في التعامل مع العرب منذ أكثر من خمسين سنة كانت مخيبة للآمال ومع أن الرئيس الأميركي الذي انتهت ولايته بالأمس بيل كلينتون كان أكثر الروساء الأميركيين انحيازا لإسرائيل ومع أن أجواء البيت الأبيض لا توحي بأن إستراتيجية التعامل الأميركي مع أزمة الصراع العربي الإسرائيلي قابلة للتغيير فإننا نريد أن نتفاءل بالرئيس الأميركي الجديد جورج بوش الابن تعبيرا عما نطمح إليه من عدالة في الموقف ونزاهة في التعامل".

أما صحيفة الخليج فقد علقت على مجريات الانتخابات الإسرائيلية المترنحة بين الإرهابي باراك وشارون وقالت تحت عنوان "مزاد شارون" "لقد اعتقد شارون أنه أكمل مهمته في الحصول على ثقة غلاة الإرهابيين والمستوطنين وبات عليه أن يسعى للحصول على الإجماع الوطنى فى الانتخابات ولا يترك نصف إسرائيل أو نسبة كبيرة من دعاة الحل السلمي ورقة مطلقة في يد باراك لذلك قرر أن يدخل مزاد السلام طالما أن المسألة من أولها إلى آخرها مجرد كلام وأن دولا عربية ليست على استعداد للدخول في مفاوضات ومباحثات مع كل من لديه مشروع للتفاوض فقط بل إنها تسابق الزمن وتهرول إلى كل حدب وصوب سعيا وراء السلام".

واختتمت بالقول "إن شارون يتصور أن في مقدوره أن يكون فعلا بطلا للحرب والسلام، فمثلما كان صاحب الثغرة في حرب أكتوبر وغزو لبنان ومهندس مجازر صبرا وشاتيلا يمكنه أن يكون بطلا أيضا للسلام في ظل مناخ سياسي عربي على نحو ما هو قائم الآن مناخ ما زال يحلم بالسلام مع باراك آو غيره في الوقت الضائع الذي يذبح فيه الشعب الفلسطيني وتغتال فيه الانتفاضة مع سبق الإصرار والترصد"


مدينة دبي للإعلام تمثل قفزة نوعية تشكل رصيدا جديدا لاقتصاد الدولة وانطلاقة نحو دخول دبي مرحلة الحكومة الإلكترونية

البيان

 

من جانبها اختارت صحيفة البيان افتتاح مدينة دبي للإعلام موضوعا لافتتاحيتها حيث أكدت أن دبي دخلت مرحلة جديدة في سياق تفوقها باكتمال ثالوث مشروعات سلطة منطقة دبي الحرة للتكنولوجيا والتجارة الإلكترونية بافتتاح الشيخ محمد بن راشد ولى العهد أمس مدينة دبي للإعلام ذلك المشروع الرائد الذي يشكل مع شقيقاته مدينة دبي للإنترنت وواحة دبي للمشاريع إضافة تعزز مركز الإمارة ودورها التخصصي على صعيد المنطقة وترفع قدرتها الاقتصادية في إطار تحولها إلى عالم الاقتصاد الجديد. وأشارت إلى أن مدينة دبي للإعلام تمثل قفزة نوعية تشكل رصيدا جديدا لاقتصاد الدولة وانطلاقة نحو دخول دبي مرحلة الحكومة الإلكترونية في جميع المرافق.. مؤكدة أن المشروع يمنح وسائل الإعلام المختلفة المسموعة والمرئية الفرصة لتحقيق المزيد من الإبداع نحو فضاءات أرحب انطلاقا من دبي التى تحملت عبء تخصيص بنية صناعة إعلامية متطورة تضعها في متناول جميع التخصصات الإعلامية وفق أسهل الشروط.

المصدر : الصحافة الإماراتية