أهالي سليانة يحتجون منذ أسبوع أمام مبنيي الولاية واتحاد الشغل للتعبير عن مطالبهم (الجزيرة)

قرّر مكتب الاتحاد العام التونسي للشغل بولاية سليانة (شمال غرب) اليوم الأحد تعليق إضراب عام شل مركز الولاية التي تشهد منذ مطلع الأسبوع أعمال عنف ومواجهات بين الشرطة ومتظاهرين، وذلك بعد يوم من التوصل لاتفاق مع الحكومة يهدف لتهدئة الأوضاع.

وخاطب عضو مكتب اتحاد الشغل بسليانة أحمد الشافعي بمكبر صوت حشدا من المعتصمين أمام مقر الاتحاد قائلا "قررنا تعليق الإضراب العام"، وأضاف أن طلاب المدارس الثانوية في مركز الولاية سيشرعون غدا الاثنين في اجتياز الامتحانات التي كانت مقررة لهذا الأسبوع.

وطالب الشافعي بتطبيق بنود الاتفاق الذي تم التوصل إليه السبت بين الحكومة واتحاد الشغل، وهو أكبر نقابة عمالية بالبلاد، كما طالب بسحب التعزيزات الأمنية التي دفعت بها وزارة الداخلية إلى الولاية لمواجهة المحتجين، وقد توجه الكاتب العام لفرع الاتحاد بسليانة نجيب السبتي إلى مديرية الأمن بالمنطقة ليطلب سحب التعزيزات.

وكانت الحكومة التونسية قد كلفت المسؤول الثاني في الولاية بإدارة شؤونها إلى حين اتخاذ القرار المناسب في أقرب الآجال، ولم يتضح ما إن كان الوالي الحالي أقيل من مهامه حسب مطالب المحتجين، وجاء التكليف بمقتضى اتفاق بين الحكومة واتحاد الشغل عقب جلسة تفاوض بين الطرفين، توصلا فيها إلى تهدئة الأوضاع وإزالة مظاهر التوتر، وعلى تفعيل الحوار أداة لحل المشاكل العالقة لدفع مشاريع التنمية والتشغيل، مع التأكيد على علاج كل جرحى الولاية.

وقد عاد الهدوء إلى مدينة سليانة بعد مواجهات على مدى خمسة أيام متتالية بين قوات الأمن ومحتجين يطالبون بعزل الوالي المحسوب على حركة النهضة الإسلامية (أكبر أحزاب الائتلاف الحاكم) وبالتنمية الاقتصادية والإفراج عن 14 شابا اعتقلوا يوم 26 أبريل/نيسان 2011 عقب أعمال عنف.

وقد أعلن رئيس الوزراء التونسي الأمين العام لحركة النهضة حمادى الجبالي أمس أنه "لا يرى مانعا" في تشكيل حكومة كفاءات مصغرة غير متحزبة، بناء على اقتراح الرئيس منصف المرزوقي.

وكان المرزوقي قال في خطاب إلى التونسيين عبر التلفزيون الرسمي الجمعة إن "مصلحة تونس العليا اليوم تقتضي تشكيل حكومة مصغرة مفعلة تجمع الكفاءات". ودعا إلى تعيين هذه الكفاءات خصوصا في "الوزارات ذات الصلة بالتنمية والاقتصاد وبالأمور الاجتماعية".

المصدر : وكالات