النائب منصور مراد
تبادل النائبان الأردنيان منصور سيف الدين مراد وأحمد عويدي العبادي الاتهامات بالعمل لصالح إسرائيل، وضرب الوحدة الوطنية الأردنية. وجاءت هذه الاتهامات في أعقاب مشادة كلامية داخل البرلمان الأردني انتهت بقضم العبادي أذن زميله مراد.

فقد اتهم مراد زميله أحمد العبادي بتعاونه مع إسرائيل وسفارتها في عمان، وقال في تصريحات لقناة الجزيرة اليوم الأحد "إن العبادي عميل مندس لضرب الوحدة الوطنية في الأردن، ويتهجم على الأردنيين في كل المنابر"، واتهمه بموالاة الموساد الإسرائيلي، وأنه يمارس الآن "سياسة شارونية" على الأردن لضرب الوحدة.

وأشاد سيف الدين مراد بالعبابدة وانتمائهم للوطن، معتبرا أن أحمد العبادي شذ عن قبيلته بعد زيارة قام بها إلى إسرائيل. كما اتهم العبادي بأنه يسعى لتحويل أي حادثة لصراع عشائري ويطالب الناس بمغادرة الأردن، وقدم مراد شرحا تفصيليا للحادث الذي تعرض له من قبل العبادي ومجموعة من أعوانه. وعن حالته الصحية أوضح مراد أنها مستقرة الآن، مبينا أن أذنه لم تصب بأذى كبير.

النائب أحمد عويدي العبادي
ومن جهته نفى النائب أحمد عويدي العبادي أي صلة له أو لقبيلته بإسرائيل، وقال في تصريحاته لقناة الجزيرة إن هناك ضباطا من الشركس الذين ينتمي إليهم سيف الدين مراد في الموساد الإسرائيلي والجيش الإسرائيلي، نافيا وجود أي شخص ينتمي لقبيلة العبابدة في إسرائيل. وقال إن العبابدة انتخبوه ثلاث مرات للبرلمان واستبعد أن تنجب قبيلته جاسوسا.

وكان شهود عيان ذكروا أن النائبين تبادلا الشتائم داخل البرلمان، واشتبكا بالأيدي على خلفية نزاع بين عائلتي النائبين، وانتهت المشادة بقضم العبادي أذن زميله مراد.

وقد رفع رئيس مجلس النواب الأردني عبد الهادي المجالي الحصانة عن النائبين وأحالهما إلى القضاء حسب اللائحة الداخلية للمجلس.

المصدر : الجزيرة