الأمن التايلندي يصادر حمولة الطائرة الكورية الشمالية (رويترز-أرشيف)

قال تقرير سري أرسلته الحكومة التايلندية إلى لجنة العقوبات الكورية بمجلس الأمن الدولي إن شحنة أسلحة من كوريا الشمالية ضبطتها السلطات التايلندية الشهر الماضي كانت في طريقها إلى إيران.

وأوضح التقرير أن الشحنة تضم صواريخ وصواعق وراجمات صواريخ وقذائف صاروخية، وأن طائرة الشحن التي تحملها جاءت من كوريا الشمالية وهي تابعة لشركة كوريا للصناعة الميكانيكية للشحن.

وصادرت السلطات التايلندية أكثر من 35 طنا من الأسلحة من طائرة شحن قالت إنها غادرت بيونغ يانغ متجهة إلى مطار مهر آباد في طهران، واعتقلت طاقمها المؤلف من خمسة أفراد بعد أن هبطت الطائرة اضطراريا في مطار ببانكوك في ديسمبر/ كانون الأول.

ورأى دبلوماسيون في نقل أسلحة كورية شمالية إلى إيران محاولة لخرق عقوبات الأمم المتحدة على كوريا الشمالية، خاصة أن خضوع إيران لعقوبات من الأمم المتحدة بسبب برنامجها النووي لا يمنع استيرادها للسلاح.

وقال دبلوماسيون بالمجلس اشترطوا عدم نشر أسمائهم إن لجنة العقوبات الكورية من المتوقع أن تناقش التقرير التايلندي الشهر المقبل عند مراجعة أحدث تقاريرها يوم 11 فبراير/ شباط، وأنها قد تبعث برسائل إلى بيونغ يانغ وطهران من أجل معرفة تفاصيل الشحنة.

وقد فرضت على كوريا الشمالية عقوبات إضافية من الأمم المتحدة العام الماضي لمعاقبتها على تجربة نووية أجرتها في مايو/ أيار 2009، وهي ثاني تفجير نووي لها.

وتهدف العقوبات على كوريا الشمالية من ضمن ما تهدف إليه إلى وقف مبيعات بيونغ يانغ من الأسلحة، لما يقدر أنها تجلب لهذا البلد من ثروات، تصل إلى أكثر من مليار دولار سنويا، يعتقد دبلوماسيون أميركيون أن معظمها يذهب إلى إيران ودول شرق أوسطية أخرى.

المصدر : رويترز