قال ناشطون سوريون إن قوات الأمن اقتحمت قرية البيضاء قرب مدينة بانياس، وسط إطلاق نار عشوائي أدى إلى مقتل اثنين وجرح ثلاثة، بعد يوم قتل فيه 32 شخصا بينهم جنود منشقون. كما قالت شبكة شام إن مدينة إعزاز في ريف حلب تعرضت لقصف بالمدفعية الثقيلة.

وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن قوات النظام تقصف بعنف بلدة قسطون بريف حماة، وأنها اقتحمت مدينة القورية في دير الزور وبلدات الشيخ مسكين وبصرى الشام واللجاة في درعا.

ووفقا للشبكة السورية لحقوق الإنسان قتل 32 شخصا أمس في مدن مختلفة، بينهم سيدتان وطفلان وثلاثة قتلوا تحت التعذيب ومجند منشق، وخمسة جنود منشقين تم إعدامهم في صوران بريف حماة, إضافة إلى تسعة جنود منشقين أعدموا في دوما بريف دمشق.

وفي تفاصيل عدد القتلى -وفق الشبكة الحقوقية- سقط ثمانية قتلى في حماة وسبعة في حمص وخمسة في إدلب وثلاثة في حلب واثنان في القنيطرة وواحد في كل من درعا والحسكة ودير الزور، إضافة إلى أربعة -لم يتم التعرف عليهم- قتلوا في صوران بريف حماة.

وقد تعرضت بلدتا الأتارب وإعزاز في ريف حلب لقصف مدفعي، كما قصف جيش النظام مدينتي الرستن وتلكلخ في ريف حمص. وجرت اشتباكات بين جيش النظام والجيش الحر قرب قرية كفر كرمين على الحدود مع تركيا.

من جانبها قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن قوات النظام قصفت بلدة قسطون بريف حماة، كما قصفت صباح اليوم حيي جوبر والسلطانية بحمص.

وأوضحت أن قوات أمن النظام أطلقت النار لتفريق مشيعين في حي نهر عيشة بدمشق، وأنها اقتحمت عددا من المنازل في حي الغوطة المكتظ بالنازحين في حمص.

حماة تعرضت مرارا لقصف عنيف
من الجيش السوري النظامي (الجزيرة-أرشيف)

قصف واعتقالات
بدوره قال مجلس قيادة الثورة في دمشق إن قوات النظام والشبيحة طوقت حي جوبر في دمشق وأقامت حواجز لتفتيش المارة والسيارات، وأغلقت كل الطرق الفرعية المؤدية إلى الحي. كما أطلقت قوات الأمن الرصاص بشكل كثيف لتفريق مظاهرة في الحجر الأسود.

كما تعرضت بلدة الحصن وحي الربيع العربي في حمص لقصف عنيف بالأسلحة الثقيلة وقذائف الهاون. وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن مدينة حمص تعرضت لقصف بقذائف الهاون بعد منتصف الليل، وسُمعت أصوات قذائف وانفجارات وإطلاق نار كثيف بالمدينة صباح الاثنين.

وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن قوات النظام اجتاحت مدينة الشيخ مسكين في درعا وسط إطلاق نار كثيف، واعتقلت أكثر من عشرين شخصا بالمدينة إضافة إلى تكسير وتخريب العديد من الممتلكات. كما دارت اشتباكات في منطقة الضاحية بالمدينة انشق على أثرها عدد من الجنود النظاميين.

وفي درعا أيضا، قالت شبكة شام الإخبارية إن قوات النظام اعتقلت أقرباء قائد كتيبة العمري النقيب المنشق قيس القطاعنة في قرية التبة بمنطقة اللجاة. كما داهمت قوات الأمن المدينة وكسرت عددا من المحلات واقتادت عددا من الأشخاص إلى أماكن مجهولة.

جماعة تسمى "جبهة النصرة"
تبنت تفجير دير الزور
(الجزيرة)

تبني انفجار
في هذه الأثناء تبنت جماعة إسلامية تطلق على نفسها اسم "جبهة النصرة" انفجارا وقع في دير الزور بشرق سوريا السبت وأسفر عن تسعة قتلى، بحسب ما جاء في بيان نشر على مواقع إسلامية على الإنترنت.

وقال بيان حمل الرقم تسعة إن "جنود جبهة النصرة في المنطقة الشرقية-دير الزور شنوا هجوما على المنطقة الأمنية التي تضم فرعي الأمن العسكري وفرع المخابرات الجوية".

وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) قد ذكرت أن انفجارا "انتحاريا" وقع أمام مبنى مؤسسة الإنشاءات العسكرية في دير الزور السبت الماضي، مما أدى إلى مقتل "تسعة من المدنيين وحراس المبنى وإصابة العشرات، بعضهم جروحه خطيرة".

المصدر : الجزيرة + وكالات