جانب من مسيرة كبرى بعمان اليوم اختارت اسم "الانتفاضة الشعبية" (الجزيرة نت)
محمد النجار-عمان
 
احتشد آلاف الأردنيين في مسيرة كبرى قرب دوار الداخلية وسط عمان بمسيرة دعت لها الجبهة الوطنية للإصلاح التي يرأسها رئيس الوزراء الأسبق أحمد عبيدات حملت اسم "الانتفاضة الشعبية" وتعتبر الأكبر منذ انطلاق الاحتجاجات الشعبية ضد قرار الحكومة رفع أسعار المحروقات والغاز.

وخلال هذه المسيرة ردد المتظاهرون هتافات وصلت للعاهل الأردني عبد الله الثاني مباشرة. وسمع من الهتافات "ظلك ارفع بالأسعار.. واحمي الحرامية"، و"اسمع اسمع يا نظام.. شعب الأردن للإمام"، و"حرية من الله غصبن عنك عبد الله".

كما سمع منها "حرية حرية.. مش مكارم ملكية رغم القبضة الأمنية"، و"ارحل ارحل يا نسور.. قبل هال شعب يثور"، و"لا ولاء ولا انتماء.. إلا لرب السماء".

وعلى نطاق ضيق وخارج الهتاف الرسمي للمسيرة، ردد العشرات هتاف "الشعب يريد إسقاط النظام" في حين أكد منظمو المسيرة أن هذا الهتاف لا يمثلهم.

وإضافة للحشد الكبير في منطقة جبل الحسين الملاصقة لدوار الداخلية، التحقت ثلاث مسيرات بالميدان من مناطق النزهة والعبدلي والحسين التي تحيط بمنطقة التجمع الرئيسية.

أحمد عبيدات:
قانون الانتخاب فاقد للدستورية والشعبية، ونؤكد رفضنا لأي انتخابات تجري على أساس هذا القانون الفاسد ونطالب بقانون يفرز مجلس نواب حقيقيا

إصلاح شامل
وقال رئيس الجبهة الوطنية للإصلاح أحمد عبيدات إن هذه المسيرة تسعى لإصلاح شامل من أجل حكم عادل وإدارة رشيدة للدولة.

وأضاف عبيدات "نعلن أن قانون الانتخاب فاقد للدستورية والشعبية ونؤكد رفضنا لأي انتخابات تجري على أساس هذا القانون الفاسد ونطالب بقانون يفرز مجلس نواب حقيقيا".

وهاجم عبيدات سياسة الاعتقالات ومحاكمة المعتقلين أمام محكمة أمن الدولة التي وصفها بـ"محرقة أمن الدولة" والتي قال إن صلاحياتها توسعت في "التعديلات الدستورية المزعومة".

من جانبه وجه المراقب العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين سالم الفلاحات انتقادات لاذعة للنظام في خطبة الجمعة التي سبقت المسيرة وأداها الآلاف في الشارع العام.

ودعا الفلاحات الملك الأردني عبد الله الثاني للتخفي والالتحاق بالمسيرات الشعبية للاستماع للنبض الحقيقي للناس وعدم الاكتفاء بما وصفها بـ"التقارير المزورة".

ولخص نقيب الأطباء أحمد العرموطي مطالب هذه المسيرة بالدعوة إلى حرية المعتقلين السياسيين والتراجع عن رفع الأسعار ومحاربة الفساد والفاسدين ودعم المقاومة في فلسطين كل فلسطين.

المصدر : الجزيرة