(الأوروبية-أرشيف)

هو ائتلاف شكلته يوم 6 فبراير/ شباط 2010 خمس منظمات شبابية رئيسية من المجموعات المعتصمة في ميدان التحرير وسط العاصمة المصرية القاهرة، ويهدف إلى الاستمرار في الثورة التي أطلقها شباب مصر منذ 25 يناير/ كانون الثاني الماضي من أجل إسقاط نظام الرئيس محمد حسني مبارك.

ويضم الائتلاف –وفق زياد العليمي، وهو أحد النشطاء المنظمين للثورة الشبابية- حركة 6 أبريل ومجموعة شباب الإخوان المسلمين ومجموعة دعم البرادعي (رئيس الجمعية الوطنية للتغيير والرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية) وحركة الحرية والعدالة وشباب حزب الجبهة الديمقراطية.

قيادة العشرة
وكانت هذه الحركات عمليا تلتقي وتنسق فيما بينها من قبل ثورة 25 يناير/ كانون الثاني بشهور.

وقد اختارت هذه المنظمات عشرة أشخاص ليمثلوها، ويشكلوا قيادة تتحدث باسمها وتقود التحركات بالمرحلة المقبلة، وسينسق الائتلاف مواقفه مع باقي الأحزاب وجماعات المعارضة المؤيدة لاستمرار الثورة ودعم مطالبها.

والشباب العشرة الممثلون للائتلاف هم: أحمد ماهر وعمرو عز (6 أبريل) زياد العليمي وسالي مور (الحملة الشعبية) إسلام لطفي ومحمد عباس (شباب الإخوان) شادي الغزالي (حزب الجبهة) خالد سيد وخالد عبد الحميد (شباب من أجل العدالة والحرية) ناصر عبد الحميد (الجمعية الوطنية من أجل التغيير).

الائتلاف يرفض الحوار إلا بعد رحيل مبارك (رويترز-أرشيف)
رفض الحوار
وأعلن الائتلاف أنه يرفض الحوار وفك الاعتصام القائم بميدان التحرير كما يرفض إيقاف أشكال الاحتجاج إلا بعد رحيل مبارك، وقال في بيان إلى الشعب "نعاهدكم على ألا نعود إلى بيوتنا إلا بعد أن تتحقق مطالب ثورتكم الباسلة".

وأضاف "نحن نريد أن تنتهي هذه الأزمة بأسرع وقت ممكن وأن تعود الحياة الطبيعية لنا ولأهلنا، ولكننا لا نثق في حسني مبارك لقيادة فترة انتقالية، فهو نفس الشخص الذي رفض على مدار ثلاثين عاما أي إصلاح سياسي سلمي واقتصادي حقيقي".

مطالب
ويطالب الائتلاف باستقالة الرئيس الحالي وإلغاء حالة الطوارئ وإطلاق كافة الحريات، وحل مجلسي الشعب والشورى اللذين تقول عدة قوى معارضة في مصر إنهما مزوران.

كما يطالب بتشكيل حكومة وحدة وطنية تتفق عليها القوى الوطنية لتتولى الانتقال السلمي للسلطة، وإدارة عملية الإصلاح الدستوري والسياسي.

ويدعو الائتلاف أيضا لتشكيل لجنة قضائية يشارك فيها حقوقيون محليون للتحقيق مع المتسببين في حالة الانهيار الأمني الذي تلا الاحتجاجات المنادية برحيل مبارك، وفي "قتل وإصابة الآلاف من أبناء الشعب" بالإضافة إلى الإفراج عمن اعتقلوا بهذه الاحتجاجات.

المصدر : الجزيرة + وكالات