النائب وليد الطبطبائي يتحدث في المؤتمر الصحفي وإلى يمينه يجلس الشايع (الجزيرة نت)

جهاد أبو العيس-الكويت
 
أطلقت قوى شبابية وطلابية كويتية ما اصطلح على تسميتها بـ"الهبة الشبابية الكويتية لنصرة المقدسات" ضمن برنامج فعاليات متنوعة تشارك فيها قوى سياسية وبرلمانية وتستمر أسبوعا.
 
ويقوم على تنفيذ البرنامج الشبابي الذي لاقى حضورا وتفاعلا كبيرا من لدن هيئات وتيارات سياسية وقوى برلمانية، الاتحاد الوطني لطلبة الكويت ورابطة شباب لأجل القدس فرع الكويت.
 
وقال رئيس رابطة شباب لأجل القدس طارق الشايع إن البرنامج يعتبر بمثابة الحد الأدنى لما هو مطلوب من الشباب الكويتي في هذه الظروف، داعيا في تصريح للجزيرة نت أبناء الكويت وهيئاتها ومؤسساتها إلى العمل على نصرة المقدسات بشتى الوسائل والإمكانات.
 
"
برنامج النصرة يشتمل على عقد مؤتمرات صحفية وإصدار بيانات سياسية ومخاطبة سفارات عربية وأجنبية، إلى جانب إقامة دروس وخطب في المساجد وندوات توعوية ومسيرات تضامن
"
برنامج منوع

ووفقا للشايع فإن برنامج النصرة يشتمل على عقد مؤتمرات صحفية وإصدار بيانات سياسية ومخاطبة سفارات عربية وأجنبية، إلى جانب إقامة دروس وخطب في المساجد وندوات توعوية ومسيرات تضامن وتوزيع كتب ونشرات خاصة بالقضية.
 
وقال إن الأسبوع الجاري سيشهد عدة فعاليات جماهيرية منها مسيرة تضامن، وإحياء يوم إيماني يتضمن دعوة للصيام وإفطارا جماعيا للجمهور تتخلله صلاة قيام ودعاء ومحاضرات نصرة، فضلا عن تفعيل القضية إعلاميا وإطلاق حملة توعية عبر الإنترنت.
 
على الصعيد نفسه كشف مسؤول التخطيط والنشاط الثقافي بالاتحاد الوطني لطلبة الكويت محمد المطر عن وجود من يحاول إبعاد الحركة الطلابية عن قضية فلسطين، مؤكدا أن قضية فلسطين ومقدساتها "ستبقى في ضمير وعقول وقلوب الشباب الكويتي".
 
كما أعلن المطر في تصريح للجزيرة نت أنه إذا نفذ الاحتلال تهديده اليوم الثلاثاء بتدنيس الأقصى فإن الحركة الطلابية ستنظم فعاليات غير مسبوقة وستحشد الشارع الكويتي للاعتصام المفتوح للمطالبة بانسحاب الكويت من المبادرة العربية للسلام.
 
"
طالبت برقيات احتجاج أرسلت لكل من سفراء الدول العربية والأجنبية المقيمين في الكويت بسرعة التحرك للضغط على سلطات الاحتلال لوقف ممارساته بحق البشر والحجر والشجر
"
انتقادات
وكان البرنامج الشبابي افتتح الأسبوع الماضي بعقد مؤتمر صحفي شاركت فيه قوى برلمانية وسياسية وطلابية، هاجم فيه المتحدثون جامعة الدول العربية والسلطة الفلسطينية على خلفية قرار استئناف المفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي.
 
في حين طالبت برقيات احتجاج، أرسلت باسم الاتحاد الوطني لطلبة الكويت ورابطة شباب لأجل القدس لكل من سفراء الدول العربية والأجنبية المقيمين في الكويت، بسرعة التحرك للضغط على سلطات الاحتلال لوقف ممارساته بحق البشر والحجر والشجر.
 
وقالت البرقيات إن استمرار سياسة السكوت على ما يجري من تغيير للمعالم الإسلامية من شأنه تشجيع المحتل على استهداف المسجد الأقصى وهو ما يخالف القانون الدولي والشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة.
 
وكان لافتا استجابة وزارة الأوقاف للدعوة الشبابية بالتعميم على مساجد البلاد تخصيص خطبة الجمعة الماضية للحديث عن سياسة التهويد الإسرائيلية وما يتعرض له المسجد الأقصى من تحديات مصيرية.
 
يشار إلى أن رابطة شباب لأجل القدس فرع الكويت تأسست العام الماضي في خطوة تهدف لمساندة مختلف الجهود العربية والدولية والشبابية العاملة على نصرة القدس والأقصى، وهي -بحسب المنظمين- غير مختصة بالشأنين الخيري والسياسي بل يقتصر جهدها على البعد التثقيفي المدافع عن المقدسات.

المصدر : الجزيرة