سامسونغ عبرت عن سرورها بقرار القاضي رغم "الإساءة" الضمنية التي يحملها لحاسوبها غالاكسي تاب

رفض قاض بريطاني قضية رفعتها شركة أبل الأميركية ضد نظيرتها سامسونغ الكورية فيما يتعلق بحاسوب غالاكسي تاب اللوحي الذي تنتجه الشركة الأخيرة، بداعي أن حاسوب سامسونغ ليس "أنيقا" بدرجة كافية كي يحصل التباس بينه وبين حاسوب أبل "آيباد".

وبحسب موقع "بلومبرغ" (Bloomberg) المختص بشؤون المال والشركات، فإن القاضي كولين بيرس قرر أمس الاثنين في لندن أن غالاكسي تاب لا ينتهك التصميم المسجل كبراءة اختراع باسم أبل.

وفي معرض تفسيره لنواحي الاختلاف بين سلسلة حواسيب غالاكسي اللوحية وآيباد، قال القاضي إنه يمكن تمييز حواسيب غالاكسي لأنها أنحف ولديها "تفاصيل غير عادية" على ظهرها. مضيفا أنها "لا تملك نفس البساطة الفائقة التي يشغف بها تصميم آبل. فهي ليست بمستوى أناقتها".

وربما يعتبر قرار القاضي بالنسبة لكلا الشركتين كحبة الدواء التي نصفها حلو والآخر مر، لكن سامسونغ سرعان ما عبرت عن سرورها بقرار المحكمة، في حين يتبقى أمام أبل 21 يوما لاستئناف القرار.

وقالت سامسونغ في بيان "إذا استمرت أبل بإقامة دعاوى قانونية مفرطة في دول أخرى على أساس مثل هذه التصاميم العامة، فقد يتضرر الابتكار في هذه الصناعة، وسيتقيد اختيار المستهلك على نحو غير ملائم".

ويذكر أن شركتي سامسونغ وأبل تخوضان معارك براءات اختراع طويلة على أكثر من جبهة، وقد أحرزت أبل مؤخرا انتصارا كبيرا عندما قررت محكمة أميركية حظر بيع حاسوب غالاكسي تاب 10.1 وغالاكسي نيكسوس في الولايات المتحدة، رغم أن محكمة الاستئناف أوقفت قرار الحظر مؤقتا للنظر فيه لاحقا.

المصدر : الجزيرة