الحروب والحصار وتدهور الأمن تسبب في تراجع التعليم وفق مسؤول عراقي (رويترز-أرشيف) 

علاء يوسف-بغداد
 
كشف مسؤولان عراقيان عن تفشي الأمية في العراق، واتفق كل من الناطق باسم وزارة التربية وليد حسن ورئيس لجنة التربية والتعليم في البرلمان علاء مكي في حديثين منفصلين للجزيرة نت على أن الأمية خطر يهدد المجتمع العراقي.

وأكد الناطق الإعلامي لوزارة التربية وليد حسن أن حجم الأمية في العراق يبلغ بحدود 25% إلى 30%، مشيرا إلى وجود إجراءات لمعالجة هذا الواقع.

وقال في حديث للجزيرة نت إن الوزارة أخذت على عاتقها فتح مراكز لمحو الأمية حسب الأعمار من 18-30 سنة ومن 10–18 سنة، ومازالت تعمل في هذا الاتجاه، وأضاف "لم يكن لدينا في السنوات السابقة غطاء مادي للقضاء على هذه الظاهرة قضاء تاما، ولكن الآن لدينا حراك لإدخال جميع كبار السن في دورات محو الأمية".

وعزا حسن ظاهرة تفشي الأمية إلى جملة أسباب هي الحروب وفترة الحصار السابقة إبان حكم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين إضافة إلى الأوضاع الأمنية المتدهورة وتهجير ملايين العراقيين، ما دفع الكثير من أبناء العائلات الفقيرة إلى ترك الدراسة والبحث عن عمل لتوفير لقمة العيش، وهو السبب نفسه الذي تسبب بتسرب الآلاف من الأطفال من المدارس.

من جهته قال الدكتور علاء مكي الخبير التربوي رئيس لجنة التربية والتعليم في البرلمان العراقي إن هذه الظاهرة تشكل أخطر الأوبئة حاليا في المجتمع العراقي.
 
د. علاء مكي رئيس لجنة التربية والتعليم في البرلمان العراقي
نسب واحصاءات
وأوضح أن آخر تقديرات رصدت في الفترة بين 2008 و2009 تشير إلى وجود خمسة ملايين أمي في العراق أكثر من 60% إلى 65% منهم من النساء، وأكد أن تقديرات العام 2010 تفيد أن هذا العدد ازداد كثيرا وتجاوز سبعة ملايين.

وأوضح البرلماني العراقي أن القدرات الموجودة الآن في وزارة التربية ضمن مراكز محو الأمية تستطيع أن تستوعب خمسين ألف أمي سنويا، ما يعني أن البلاد تحتاج عشرات السنين لمعالجة المشكلة مع الأعداد الموجودة للأميين، حسب تقديره.

ولفت إلى أن تزايد أعداد الأميين مرده عجز النظام التربوي الموجود حاليا، حيث إن وزارة التربية حاليا تعجز عن تقديم كل المسؤوليات خاصة أنها مسؤولة عن ستة ملايين طالب في المرحلتين الابتدائية والإعدادية، فيما لا تمتلك سوى 450 ألف معلم ومدرس، ما يفوق القدرة على استيعاب عدد الطلبة وإدارته بشكل سليم.

وأضاف مكي في حديث للجزيرة نت أن مدارس البنية التحتية لوزارة التربية تحتاج تأهيلا، فهناك مشاكل في المدارس منها وجود 1000 مدرسة طينية تحتاج إلى إعادة تأهيل مع وجود حاجة لبناء 4000 مدرسة أو أكثر.
 
وأشار إلى أن الطلبة يتعلمون في مدارس من خيم، ومدارس ليس فيها رحلات ومرافق صحية. ووصف الوضع بأنه كارثي، وقال "لهذا قلنا إنه من الصعوبة إضافة خمسة ملايين أمي لمسؤولية وزارة التربية، وهو أمر غير ممكن".
 
"
قال رئيس لجنة التربية والتعليم في البرلمان العراقي إن التقديرات تشير إلى أن عدد الأميين في العراق تجاوز سبعة ملايين شخص وأكثر من 60% إلى 65% منهم من النساء
"
عرقلة سياسية

وبيّن مكي أن لجنة التربية والتعليم في البرلمان شرعت قانونا لإنشاء هيئة محو الأمية، وقرئ بشكل أولي وطلبت ميزانية خاصة، ولا سيما أن لدى الدولة أموالا كثيرة من عائدات النفط، ولكن الخلاف الذي عرقل إقرار القانون هو سياسي، حسب قوله.

وبصدد المعالجات الآنية والمستقبلية لظاهرة الأمية قال رئيس لجنة التربية والتعليم في البرلمان العراقي "هناك قانون موجود في مجلس النواب ويحتاج إلى إقرار وموافقة الحكومة على تخصيص موازنة خاصة واعتباره من الأولويات، وفي تقديرنا أن القضاء على الأمية هو القضاء على الأفكار الهدامة والبطالة من خلال تعيين الآلاف من المعلمين".

وأضاف مكي "هناك آلاف من أفراد الجيش والشرطة أميون، ولهذا بدأت وزارتا الدفاع والداخلية بفتح دورات محو أمية لهؤلاء المنتسبين".

وكان مسؤول كبير في وزارة التربية قد عبر عن قلقه من تفشي الأمية في البلاد، وقال نهاد الجبوري وكيل وزير التربية إن العراق يعاني من ازدياد نسبة الأمية بدرجة مقلقة جدا، وطالب البرلمان بضرورة تشريع قانون محو الأمية.

وسبق أن أعلن العراق عن القضاء على الأمية عام 1991.

المصدر : الجزيرة