مجلس التعاون الخليجي دان زيارة نجاد الجزر المتنازع عليها بين الإمارات وإيران (الفرنسية)

اتهمت إيران دول مجلس التعاون الخليجي اليوم الأربعاء بالتدخل في شؤونها الداخلية بعد أن وصف المجلس زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد جزيرة أبو موسى بأنها "عمل استفزازي".

وحث وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي إيران بعد اجتماع غير عادي الثلاثاء على "إنهاء احتلالها للجزر الثلاث (أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى)" الواقعة في مضيق هرمز عند مدخل الخليج.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمن باراست في بيان "ملكية إيران لهذه الجزر مسألة منتهية وإنها أمر ثابت وغير قابل للتفاوض".

ووصف المتحدث بيان مجلس التعاون الخليجي بأنه تدخل سافر في الشؤون الداخلية الإيرانية، مضيفا أن زيارة الرئيس الإيراني جزيرة أبو موسى مسألة تخص سيادة إيران على أراضيها.

وأضاف "لقد ولى زمن التصريحات غير البناءة من مجلس التعاون الخليجي فيما يخص الجزر الإيرانية الثلاث".

كما دان البرلمان الإيراني مطالب الإمارات والدول العربية، قائلا إن زيارة أحمدي نجاد جزيرة أبو موسى هي ببساطة جزء من زيارة لجنوب إيران ولا تعني أي استفزاز.

من ناحية أخرى أكد رئيس البرلمان العربي علي سالم الدقباسي رفض ما تضمنته تصريحات رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني محسن رضائي بشأن زيارة نجاد للجزر المتنازع عليها مع الإمارات.

وقال الدقباسي إنه في الوقت الذي تتعامل فيه دول الخليج العربي، وخصوصا دولة الإمارات العربية، مع موضوع الجزر الثلاث بشكل إيجابي وعقلاني وبأسلوب حضاري محترم، يأتي الجانب الإيراني ويمارس أسلوبا مرفوضا يندرج في إطار "الاستفزاز".

كما استنكر البرلمان اليمني الأربعاء زيارة نجاد للجزر.

ولفت البرلمان اليمني في بيان إلى "سيادة دولة الإمارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث المحتلة من قبل إيران".

وسيطرت إيران على الجزر الثلاث عام 1971 قبل قليل من استقلال إمارات الخليج العربية السبع عن بريطانيا واتحادها في دولة الإمارات.

المصدر : وكالات