السواحل التونسية ودعت نحو 22 ألف مهاجر سري إلى إيطاليا هذا العام (الجزيرة)

أعلنت وكالة الأنباء التونسية اليوم الخميس أن ما بين 200 و270 شخصا فقدوا في البحر المتوسط جراء غرق سفينة كانت تقل مئات المهاجرين السريين إلى الشواطئ الأوروبية.

ونجح خفر السواحل التونسي في إنقاذ ما يقرب من 570 شخصا، لكن ما يزيد عن 200 شخص يعتقد أنهم غرقوا في محاولة الهرب من السفينة أثناء غرقها.

وكانت جزيرة لامبيدوسا الإيطالية التي تبعد نحو 250 كلم عن السواحل التونسية استقبلت عشرات الآلاف من المهاجرين السريين منذ بداية العام الحالي، ويشكل التونسيون أغلبيتهم، إذ بلغ عددهم منذ يناير/كانون الثاني الماضي وحده نحو 22 ألفا.

وسجلت عدة حوادث غرق مأساوية تعرض لها المهاجرون، غرق في إحداها 250 شخصا في سواحل الجزيرة حيث لم ينقذ إلا خمسهم.

ويذكر أن إيطاليا حثت الحكومة التونسية على التعاون في سبيل وضع حد للهجرة السرية، حيث عرضت عليها قروضا بقيمة 80 مليون يورو لمساعدتها على مكافحة هذه الظاهرة.

لكن السلطات الإيطالية هددت في المقابل بترحيل الوافدين التونسيين إلى لامبيدوسا بالقوة ما لم تعمل السلطات التونسية على منع إبحار قوارب المهاجرين من سواحلها.

المصدر : رويترز