الجهمي داخل مستشفى في طرابلس يحيط به أفراد من عائلته (الفرنسية-أرشيف)
 
خالد المهير-طرابلس
 
قال محمد خليل الجهمي ابن عم المعارض السياسي الليبي فتحي الجهمي إن الأخير توفي مساء أمس في العاصمة الأردنية عمان.
 
وأوضح في تصريح خاص للجزيرة نت من مدينة بنغازي أن جثمان المعارض الجهمي سيصل مساء اليوم الخميس إلى العاصمة الليبية طرابلس، على أن ينقل إلى مدينة بنغازي ليوارى الثرى ظهر غد الجمعة.
 
ولم تعلن ليبيا رسمياً وفاة الجهمي، وقد حاولت الجزيرة نت الحصول على تعليقات رسمية دون جدوى. ووفقاً لمسؤولين حقوقيين فمن المتوقع أن تصدر مؤسسة القذافي للتنمية التي يرأسها نجل القذافي سيف الإسلام بياناً رسمياً بهذا الصدد في وقت لاحق.
 
وكانت عائلة الجهمي قد ذكرت في تصريحات صحفية بوقت سابق أنه نقل من مركز طبي في طرابلس يوم 5 مايو/أيار الحالي إلى العاصمة الأردنية عمان حيث أدخل إلى المركز العربي الطبي، وكان فاقدا للوعي عندما تم نقله.
 
الجهمي اعتقل لانتقاده القذافي (الفرنسية-أرشيف)
مصدر توتر
وكان سجن الجهمي مصدر توتر في العلاقات الأميركية الليبية التي تحسنت عام 2003، وظلت الولايات المتحدة تضغط منذ سنوات على ليبيا للإفراج عنه.
 
واعتقلت ليبيا الجهمي أول مرة عام 2002 بعدما انتقد الزعيم الليبي معمر القذافي ودعا إلى إجراء انتخابات علنية وإلى حرية الصحافة والإفراج عن السجناء السياسيين.
 
وكان جو بايدن نائب الرئيس الأميركي قد أولى اهتماما خاصا بقضية الجهمي منذ أن كان عضوا في مجلس الشيوخ الأميركي وفي لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس، وتحدث إلى القذافي بشأنه في اجتماع عام 2004 بليبيا.
 
وأفرج عن الجهمي بعد نداء بايدن، لكنه اعتقل مرة أخرى في مارس/آذار 2004 بعدما انتقد الزعيم الليبي مجددا.

المصدر : الجزيرة