يخوض الجيش اليمني معارك ضد الحوثيين منذ 2004 (رويترز-أرشيف)

ذكر شهود عيان أن "عشرات القتلى والجرحى" سقطوا في "معارك طاحنة" تدور منذ يومين بين الجيش اليمني والمتمردين الحوثيين في محافظة صعدة شمالي اليمن، لكنه لم يتسن التأكد من هذه المعلومات بدقة من مصادر رسمية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن شهود عيان القول إن "معارك طاحنة تدور منذ يومين بين أتباع  الحوثي والجيش في مناطق حيدان ومران والصافية في محافظة صعدة" في الشمال. وأكد الشهود أن "عشرات القتلى والجرحى سقطوا في هذه المعارك المستمرة".

وأفاد شاهد عيان بأن "جماعة مسلحة من الحوثيين تحاصر كتيبة عسكرية في أعلى جبال مران منذ أسبوع فيما الجيش يشن هجمات عنيفة بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا على مواقع وتحصينات الحوثيين". وقال شاهد آخر في مدينة صعدة إن "قوات الجيش أطلقت نحو عشرين صاروخا على منطقة مطرة حيث يتواجد عبد الملك الحوثي القائد الميداني  للمتردين".

وكان عبد الملك الحوثي أصدر بيانا أمس حذر فيه السلطات "من قيامها بشن حرب خامسة على أبناء صعدة إذ سيكون لها نتائج وخيمة على مستوى اليمن عسكريا واقتصاديا واجتماعيا تفوق الخيال".

وفي وقت سابق أكد شهود عيان ومصدر مقرب من الحوثي القائد الميداني للتمرد أن المواجهات بين المتمردين والقوات الحكومية احتدمت في منطقة جبال مران وأسفرت عن قتلى وجرحى.

يذكر أن حركة الحوثيين أعلنت في السادس عشر من يونيو/حزيران الماضي أنها وافقت على اقتراح حكومي لوقف إطلاق النار يضع حدا لنزاع اندلع منذ 2004، وذلك ضمن وساطة قطرية لاتفاق من نقاط عدة بينها تسليم السلاح واستضافة قطر لقادة التمرد. إلا أنه سرعان ما تعثر الاتفاق واتهم المتمردون بعدم احترام الاتفاق.

ويشار إلى أن المتمردين الحوثيين يطعنون في شرعية النظام اليمني ويدعون إلى عودة الإمامة الزيدية التي أطاحت بها القوات الجمهورية عام 1962. ويتمركز الحوثيون في المناطق المحيطة بمحافظة صعدة شمالي غربي اليمن،  المتاخمة للسعودية.

المصدر : الفرنسية