عرفات محاضر في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وصحفي رياضي أيضا (الأوروبية-أرشيف)
أفادت مصادر متطابقة أن الرئيس السابق لاتحاد كرة القدم في سوريا مروان عرفات قتل مساء أمس الثلاثاء بإطلاق نار قرب مركز نصيب الواقع على الحدود السورية الأردنية، لكن ملابسات مقتله لا تزال محل تضارب.

وقال مراسل شبكة شام في درعا بجنوب البلاد إن الدكتور مروان عرفات (67 عاما) مدير معهد التربية الرياضية بدمشق سابقا كان متوجها إلى الأردن بسيارته ترافقه زوجته، فقام الطيران المروحي التابع للجيش السوري بقصف السيارة.

ونقل المراسل عن زوجة عرفات -التي قال إنها أصيبت في القصف- أن الإعلام الرسمي السوري جاء إلى درعا وطلب منها مقابلة تنفي فيها أن الطيران السوري هو الذي استهدفهم لكنها رفضت ذلك، مضيفا أن ضغوطا تمارس عليها إن لم تصرح بأن عصابات مسلحة هي التي قتلت زوجها.

وفي رواية أخرى قال أحد المقربين من القتيل -وقد فضل عدم الكشف عن اسمه- لوكالة الصحافة الفرنسية إن مروان عرفات "قتل متأثرا برصاص أصابه خلال تبادل إطلاق النار عند مركز نصيب الحدودي عندما كان يستقل سيارته عائدا من العاصمة الأردنية".

وأشار المصدر إلى أن زوجة عرفات "أصيبت برصاصة في فخذها وأخرى في حوضها نقلت على إثرهما إلى المستشفى حيث أجريت لها عملية جراحية وما زالت على قيد الحياة". ولم يبين المصدر هل استهدف المسلحون عرفات بإطلاق النار أم أن وجوده هناك كان بمحض الصدفة.

الرواية الرسمية
من جهتها ذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن "مجموعة إرهابية مسلحة" قامت باغتيال عرفات "في إطار استهدافها للكفاءات الوطنية". كما نعى الاتحاد الرياضي العام عرفات مؤكدا أن "اغتياله خسارة للرياضة السورية".

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "مسلحين مجهولين اغتالوا عرفات لدى عودته من الأردن كما أصيبت زوجته بجروح خطرة".

يذكر أن عرفات خبير في التحكيم والتحليل الرياضي، وقد شغل منصب عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام واللجنة الأولمبية ثلاث دورات انتخابية متتالية من عام 1982 حتى 1996 كما ترأس اتحاد كرة القدم مرتين.

وهو أيضا محاضر في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وصحفي رياضي منذ أربعين عاما وقدم العديد من المحاضرات في المحافل العربية والعالمية.

المصدر : وكالات