عبد الواحد محمد نور (الجزيرة)
ينحدر من قبيلة الفور وهو مؤسس حركة تحرير السودان سنة 2002 قبل أن تعصف بها الانشقاقات في كل اتجاه. وقد اختار الإقامة بباريس منذ التوقيع على اتفاقية أبوجا سنة 2006 وقاطع جميع مؤتمرات السلام المتعلقة بإقليم دارفور.
 
المولد والدراسة
ولد عبد الواحد محمد نور سنة 1969 بمدينة زالنجي في جنوب دارفور.
 
درس بمدارس زالنجي حتى المستوى الثانوي. والتحق بكلية الحقوق بجامعة الخرطوم ليتخرج فيها سنة 1993. وعمل محاميا بمسقط رأسه زالنجي عدة سنوات.
 
العمل السياسي
عين رئيسا لحركة تحرير السودان عند تأسيسها سنة 2002 إلى أن عقد نده السياسي والأمين العام للحركة مني أركو ميناوي والعديد من كوادر الحركة مؤتمرا شهيرا ببلدة حسكنية نهاية سنة 2005 فأزاحوه عن قيادة الحركة فاحتفظ بقيادة تنظيم يحمل نفس الاسم. ويعتبر نور أن فصيله هو الجناح الأساسي في الحركة.
 
الانشقاقات المتكررة
لم ينشق مني ميناوي عن عبد الواحد نور فسحب بل تركه رفاقه الواحد تلو الآخر فانشق قائده الميداني أحمد عبد الشافي مؤسسا فصيلا أطلق عليه حركة تحرير السودان الموحدة.
 
كما انشقت عنه مجموعة أطلقت على نفسها حركة تحرير السودان/المجموعة 19 بقيادة القائد خميس أبكر وهو من قبيلة المساليت.
 
ومن الفصيل الأخير انشق خميس نفسه مشكلا حركة جيش تحرير السودان وانشق القائد جار النبي مع أفراد شكلوا فصيلا أطلق عليه قيادة شمال دارفور.
 
في المنفى
اختار عبد الواحد أحمد نور باريس مقرا لمنفاه منذ التوقيع على اتفاقية أبوجا سنة 2006.
 
وتذهب بعض المصادر إلى أن له تأثيرا على بعض السودانيين المنحدرين من دارفور والمقيمين بفرنسا والولايات المتحدة. فضلا عن تركيزه في خطابه السياسي على سكان دارفور النازحين بسبب الأزمة.

المصدر : الجزيرة