إدوارد شيفرنادزه
اعترف الرئيس الجورجي إدوارد شيفرنادزه لأول مرة بوجود مقاتلين شيشان في أراضي بلاده على الحدود مع جمهورية الشيشان، في حين أعلنت روسيا عن مصرع تسعة مقاتلين شيشانيين اليوم في اشتباك مع قواتها في جنوب الجمهورية القوقازية.

وأكد شيفرنادزه أمس وجود "بضع مئات" من المقاتلين الشيشان في الأراضي الجورجية قرب الحدود مع جمهورية الشيشان. وتتهم موسكو منذ فترة طويلة شيفرنادزه بتقديم الدعم للمقاتلين الشيشان، إلا أن الرئيس الجورجي يقول إن تيبيليسي لا تقدم سوى المساعدات الإنسانية للمشردين أو الجرحى في المعارك التي تجري بين القوات الروسية والمقاتلين.

وفي منطقة الحدود الجورجية الروسية قال مسؤولون في حرس الحدود الروسي إن مواجهات مع المقاتلين الشيشان أسفرت عن مصرع ما لا يقل عن تسعة منهم. وأضافوا أن ستة من الجنود الروس جرحوا أيضا في تلك الاشتباكات، وان القوات الروسية تحاصر مجموعة من المقاتلين في مضيق شارو-أرغون على الحدود بين جورجيا وروسيا.

وتأتي هذه الأنباء بعد يوم من إعلان موسكو عن مقتل القائد الميداني الشيشاني عربي باراييف في مواجهة مع جنودها في منطقة خان قلعة. وأكدت موسكو هوية القائد الشيشاني عن طريق زوجته وأقاربه. كما تعرف على جثته رئيس الإدارة الشيشانية الموالية لموسكو في غروزني أحمد قديروف وعدد من حرس باراييف الشخصيين.

المصدر : الفرنسية